محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قادت ايران وتركيا الاقبال على المشاركة في معرض بغداد التجاري الدولي الاول منذ أكثر من ست سنوات والذي اظهرت مشاركة 400 شركة أجنبية فيه ان انحسار أعمال العنف يثير اهتمام المستثمرين.
ودمر اقتصاد العراق بفعل سنوات الحرب والعقوبات في التسعينات وافتقار المشروعات التي تديرها الدولة للكفاءة في عهد صدام حسين والتفجيرات والصراعات وأعمال العنف الطائفي التي شهدتها البلاد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.
وقال هاشم محمد حاتم مدير المعرض لرويترز أنه بعد أن تحسن الوضع الامني الان أصبح من الممكن اقامة مثل هذه المعارض واستقبال الشركات وان هذا المعرض هو البداية ولن يكون الاخير.
وشاركت نحو 400 شركة في المعرض الذي يستمر عشرة أيام. ولتأمين الموقع أغلقت قوات الامن بعض الطرق وحومت طائرات هليكوبتر فوق المكان وفتش الحراس الراغبين في الدخول. وشاركت 60 شركة من ايران و44 شركة من تركيا و40 من فرنسا و21 من البرازيل.
وايران من أكبر المستثمرين في العراق منذ سقوط نظام صدام.
وأحجمت الشركات الاجنبية عن المشاركة في أحداث كبيرة في العراق حيث ما زالت تكاليف الامن كبيرة. وأقيمت أغلب المعارض التجارية العراقية في الشمال الذي يتمتع عموما بقدر أكبر من استقرارا من وسط وجنوب البلاد.
وفي بادرة أخرى على تنامي الثقة في افاق الاقتصاد العراقي قالت شركة ايروبور دو باري الفرنسية لادارة المطارات انها فازت بعقد للعمل على خطط لاقامة مطار دولي جديد في العراق وقال وزير النقل العراقي عامر عبد الجبار ان الصفقة تبلغ قيمتها نحو 42.5 مليون دولار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز