محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - وسط محاكاة لاطلاق نيران وأعمال شغب وصيحات ذعر في اطار برنامج تدريبي ينظمه حلف شمال الاطلسي يتخذ رجال شرطة من العرب والاكراد خطوات بطيئة نحو إنهاء العداء الذي يهدد بانزلاق العراق إلى حرب أهلية.
وأدت الخلافات المريرة على الارض والنفط بين الاكراد والعرب الى مواجهات محتدمة بين قوات الامن التابعة لكل منهم مما خلق فراغا أمنيا في أجزاء من شمال العراق استغله متمردون مثل تنظيم القاعدة.
في مبنى مخصص للتدريب في بغداد عرضت شرطة الدرك الايطالية يوم الاربعاء مهمتها لتدريب الشرطة العراقية من الجانبين والتي يقول الملازم مصطفى حجر وهو كردي انها تساعد على كسر الحواجز.
وقال فيما أخذت فرق مكونة من الاقلية الكردية العراقية والاغلبية العربية تحطم الابواب وتطلق أعيرة نارية فارغة وتتغلب على رجال يلعبون دور لصوص مسلحين "بالطبع حين جئنا الى هنا في البداية لم نكن نعتقد أنهم سيعاملوننا هذه المعاملة الجيدة."
وأضاف "هذا هو السبب الرئيسي في أن الكثير من الاكراد لم يرغبوا في الحضور...الآن أنا مستعد للعمل مع اشقائي العرب خاصة في المناطق المتنازع عليها."
وقد يمثل الصراع بين الاكراد الذين يعيشون في منطقة تتمتع بما يشبه الاستقلال في شمال العراق والعرب بشأن اراض ونفط وثروة متنازع عليها بعد مرور ست سنوات ونصف على الغزو الامريكي التهديد الكبير القادم لاستقرار البلاد.
وأدت الخلافات على أراض تقع على حدود المنطقة الكردية ومدينة كركوك المنتجة للنفط بشمال البلاد والتي يعتبرها الاكراد موطن أجدادهم الى نقص في التعاون بين قوات الامن الكردية والعربية التي ينحي كثيرون باللائمة عليها في السماح للقاعدة وجماعات متشددة أخرى بممارسة أنشطتها في شمال العراق.
وتتحدث تقارير عن تفجيرات وحوادث اطلاق نيران في المنطقة بشكل شبه يومي على الرغم من انخفاض وتيرة العنف انخفاضا حادا في أجزاء أخرى من العراق.
شارك 40 كرديا فقط ضمن مئات من أفراد الشرطة العراقية في البرنامج الايطالي لكن حجر قال إن تجربة الاكراد الايجابية تعني أن من المرجح ارسال مئات آخرين الى الدورة التدريبية.
وقال ضابط شرطة عربي طلب عدم نشر اسمه لانه غير مصرح له بالحديث الى الصحفيين في بيان أرسله ضابط اتصال ايطالي ان الاكراد موضع ترحيب.
وقال "منذ وصلوا تحسنت العلاقة بيننا وتعلمنا كيف نتفاهم مع بعضنا البعض جيدا."
وقالت شرطة الامن الايطالية التي تتضمن مسؤولياتها ومهاراتها عناصر من الشرطة والجيش ان أساليبها ملائمة للعراق على وجه الخصوص والذي يحاول تطوير قوة شرطة اتحادية تتمتع بنفس القدرات المزدوجة.
وكان الجيش الامريكي قد قال في اغسطس اب انه سيحاول ايضا رعاية مزيد من التعاون الكردي العربي من خلال انشاء دوريات ونقاط تفتيش ثلاثية من الامريكيين والعرب والاكراد غير أنه لم يتم الانتهاء من الخطة بعد.
من محمد عباس

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز