Navigation

تركيا تفرج عن أكراد سلموا أنفسهم للسلطات

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 أكتوبر 2009 - 15:34 يوليو,

سيلوبي (تركيا) (رويترز) -أفرجت تركيا يوم الثلاثاء عن مجموعة من المتمردين الاكراد سلموا أنفسهم للجيش التركي بعد عودتهم من العراق في خطوة قد تساعد الجهود الرامية الى انهاء صراع انفصالي دام 25 عاما.
واستسلمت المجموعة المنتمية لحزب العمال الكردستاني يوم الاثنين للجيش التركي تأييدا لعملية الاصلاح التي يقودها رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان والتي تتضمن منح مزيد من الحقوق السياسية والثقافية للاقلية الكردية.
وأفرج عن جميع أفراد المجموعة الذين بلغ عددهم 34 شخصا دون توجيه اتهام لاي منهم بعد أن استجوبهم الادعاء وهم جميعا من أعضاء حزب العمال الكردستاني والمتعاطفين معه واللاجئين وكانوا قد عبروا البوابة الحدودية بالقرب من سيلوبي في جنوب شرق تركيا. واستقبلهم الاف الانصار عقب خروجهم في أجواء من الفرحة الغامرة.
وقال وزير الداخلية بشير أتالاي انه يتوقع عودة مزيد من متمردي حزب العمال الكردستاني الى تركيا.
وبدأ حزب العدالة والتنمية ذو الاصول الاسلامية الذي ينتمي اليه اردوغان مبادرة من المتوقع ان تمنح مزيدا من الحريات للاقلية الكردية التي تضم 12 مليون نسمة في جنوب شرق تركيا. وقال الحزب ان من يستسلم من مقاتلي حزب العمال سيعامل برأفة ما لم يثبت ضلوعه في هجمات.
والاصلاحات لها أهمية كبيرة لدعم طلب تركيا الانضمام الى الاتحاد الاوروبي اذ تستجيب لمطلب الوفاء بمعايير حقوق الانسان الاوروبية.
وكان حزب العمال الكردستاني أعلن ان مجموعات من المتمردين ستعود الى تركيا بناء على رغبة زعيم الحزب السجين عبد الله أوجلان للنهوض بالسلام.
وحمل الحزب الذي يرابط مقاتلوه في شمال العراق السلاح عام 1984 للحصول على وطن مستقل للاكراد في جنوب شرق تركيا ذي الاغلبية الكردية.
ولكنه تراجع منذ ذلك الحين عن مطلب الاستقلال. وليس من الواضح ان كانت العملية الحالية ستفضي الى نزع سلاح حزب العمال الكردستاني في ظل رفض أنقرة لنداءات سياسية كردية تدعو الى العفو عن المتمردين.
وقال أتالاي ان عودة المجموعة الكردية جزء من خطة الاصلاح الاوسع وسيتبعها عودة المزيد.
ونقلت قناة (سي.ان.ان ترك) عن أتالاي قوله للصحفيين "نتوقع أن يصل عدد أفراد المجموعة الاولية القادمة الى ما بين 100 و150 شخصا. نحن نتقدم في اتجاه حل بخطة جيدة."
وقضى نحو ثلاثة الاف شخص ليل الاثنين في مخيمات بالقرب من الحدود مع العراق تعبيرا عن تأييدهم لمجموعة العائدين.
وقال شهود عيان ان أربعة نواب من حزب المجتمع الديمقراطي المؤيد للاكراد وعددا من المحامين حضروا الاستجواب مع المجموعة.
وقال رئيس حزب المجتمع الديمقراطي أحمد ترك ان الخطوة "تظهر أن حزب العمال الكردستاني يصر على السلام لا الحرب."
وتشتبه السلطات منذ فترة طويلة في ارتباط حزب المجتمع الديمقراطي وهو الحزب الكردي الوحيد الممثل في البرلمان التركي بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي منظمة ارهابية. وينفي حزب المجتمع الديمقراطي ذلك ولكنه معرض لخطر حظره قانونيا في قضية تنظرها المحكمة الدستورية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.