محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اسطنبول (رويترز) - قال تقرير يوم الجمعة ان جهود تركيا لحل المشاكل الاقليمية مثل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني او النزاع بشأن البرنامج النووي الايراني عززا مكانتها لدى جيرانها العرب.
وافادت دراسة اجرتها مؤسسة الدراسات الاجتماعية والاقتصادية التركية ومقرها اسطنبول ان حوالي ثلاثة ارباع العرب يعتقدون ان تركيا يجب ان تكون اكثر نشاطا في معالجة مشاكل المنطقة.
واضافت ان 61 في المئة يعتقدون ان تركيا ذات الدستور العلماني لكن اغلبية سكانها مسلمون تمثل نموذجا ناجحا للعالم الاسلامي.
وقال التقرير الذي يحمل عنوان "المفاهيم عن تركيا في الشرق الاوسط" ان حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ذات الجذور الاسلامية قطعت صلتها بالسياسة الخارجية للعهد الماضي والتي كانت متباعدة الى حد كبير عن الشرق الاوسط كما عززت الحكومة الوجود السياسي والثقافي والاقتصادي لتركيا في المنطقة.
وأضافت ان "تولي حزب ذي جذور اسلامية السلطة بطريقة ديمقراطية وعمله لتعزيز الديمقراطية زاد من الاهتمام في الشرق الاوسط بتركيا بدرجة ملموسة."
وقالت الدراسة التي استطلعت اراء 2006 اشخاص في العراق وسوريا ومصر والاردن ولبنان والسعودية والاراضي الفلسطينية ان 75 في المئة ممن شملتهم الدراسة لديهم نظرة "ايجابية جدا" او "ايجابية" لتركيا مما يجعلها ثاني اكثر البلاد شعبية في المنطقة بعد السعودية.
وقال منصور اكجون رئيس برنامج السياسة الخارجية في مؤسسة الدراسات الاجتماعية والاقتصادية التركية وهو احد المشاركين في كتابة الدراسة "تحبذ تركيا سياسة حل الصراع والتي لقيت دعما كبيرا من الناس في المنطقة."
واضاف في مؤتمر صحفي انه لكي تحافظ تركيا على هذا الدعم يجب عليها ان تكون محايدة في صراعات المنطقة وان تركز على الوساطة.
وفترت العلاقات بين تركيا واسرائيل منذ توغل اسرائيلي على مدى ثلاثة اسابيع في قطاع غزة في بداية العام والذي انتقده اردوغان. وقال رئيس الوزراء التركي هذا الاسبوع ان اسرائيل لم تعد تثق في تركيا كوسيط مع سوريا.
واثناء زيارة الى طهران الشهر الماضي دافع اردوغان عن حق ايران في تطوير طاقة نووية مما اثار القلق بين الحلفاء الغربيين من ان تكون تركيا عضو حلف شمال الاطلسي تحول تركيزها الى الشرق.
وقالت مليحة التونيزيك استاذة العلاقات الدولية في جامعة الشرق الاوسط التقنية واحد كتاب دراسة مؤسسة الدراسات الاجتماعية والاقتصادية التركية ان مثل هذه التصريحات تقف في طريق لعب تركيا لدور الوساطة.
لكن 79 في المئة ممن استطلعت الدراسة اراءهم يعتقدون ان انقرة ينبغي ان تتوسط بين الاسرائيليين والفلسطينيين وقال 76 في المئة ان تركيا لديها النفوذ لجلب السلام للعالم العربي.
وأظهرت الدراسة ان أكثر من النصف يؤيدون وجود دولة مسلمة في الاتحاد الاوروبي وقال 64 في المئة ان مسعى تركيا للانضمام للكتلة الاوروبية له اثر ايجابي على العالم العربي.
وقالت صبيحة سنيوجل جوندوجار التي شاركت ايضا في اعداد الدراسة " طالما بقيت تركيا نشطة في الشرق الاوسط سنرى وضعها يتعزز مع الاتحاد الاوروبي وسيتزايد حصولها على القبول من الدول الاقليمية."
من ايالا جان ياكلي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز