محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل يعتقد انه ابو بكر البغدادي يخطب في مسجد بالموصل يوم 5 يوليو تموز 2014. (ملحوظة: الصورة مأخوذة من تسجيل فيديو من موقع للتواصل الاجتماعي تقدمها رويترز كما تلقتها كخدمة للعملاء ولم يتسن لها التحقق على نحو مستقل من محتواها ) - رويترز

(reuters_tickers)

من محمد الغباري

صنعاء (رويترز) - أشاد قيادي كبير في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب باستيلاء الدولة الإسلامية على مساحات واسعة من أراضي العراق مما يثير احتمال التعاون بين اثنين من أنشط التنظيمات الاسلامية المتشددة.

وعبر مسؤول أمريكي كبير الشهر الماضي عن قلقه من احتمال التعاون بين صانعي قنابل من اليمن ونشطاء في سوريا حيث استولى تنظيم الدولة الاسلامية على مساحات واسعة من الأراضي في خضم الثورة ضد الرئيس بشار الأسد.

وقال ابراهيم الربيش المنظر الرئيسي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب في تسجيل مصور وضع على الانترنت "أهنئ جميع المجاهدين في شتى الجبهات وجميع المسلمين بالانتصارات التي حققها إخواننا في العراق على أذناب المجوس (الإيرانيين)."

ومضى يقول "من ذا الذي لا يفرح بانتصار أهل السنة ودحر عصابات (رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري) المالكي التي أذاقت أهل السنة وسامتهم سوء العذاب."

وغيرت الدولة الاسلامية في العراق والشام اسمها الى الدولة الاسلامية بعد أن اجتاح مقاتلوها شمال غرب العراق في يونيو حزيران وأعلنوا قيام خلافة على المناطق التي سيطروا عليها من سويا والعراق.

وانبثقت الدولة الاسلامية في الأصل من تنظيم القاعدة في العراق وتشاطر القاعدة كراهية الشيعة الذين يعتبرونهم كفارا يشنون حروبا ضد السنة في أنحاء الشرق الأوسط.

وقال الربيش الذي أدرجت الحكومة السعودية اسمه على قائمة تضم 85 شخصا مطلوب القبض عليهم "لقد توصل أهل السنة في العراق (إلى) أن التعايش مع الروافض أمر غير ممكن... وأنبه عامة أهل السنة هنالك إلى أن قتال الروافض واجب شرعي و خيار واقعي لا بديل عنه."

وأضاف "إن الحالة نفسها تتكرر في اليمن وفي الخليج فهل سيستفيد أهل السنة من درس العراق فيبادروا ويكونوا أصحاب الفعل أم لا بد أن تتكرر مآسي العراق ليصل أهل السنة في المناطق الأخرى إلى النتيجة التي وصل إليها إخوانهم."

ولم يتسن على الفور التحقق من صدقية أو تاريخ التسجيل المصور الذي تبلغ مدته 11 دقيقة الذي وضع على الانترنت على ما يبدو يوم الثلاثاء.

وأشاد اسلاميون سنة كثيرون بانتصارات الدولة الاسلامية ضد حكومة يرونها واقعة بقوة تحت تأثير إيران الشيعية.

لكن غالبية جماعات القاعدة لم تنشق عن التنظيم الأم وتعلن الولاء لزعيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي الذي نصب نفسه خليفة للمسلمين.

ويقول محللون يمنيون إن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يحاول من جانبه تقليد الدولة الاسلامية الذي نشر صورا لعمليات قتل وحشية لمدنيين وجنود شيعة ومسيحيين واشخاص من عقائد أخرى.

وكانت جماعة أنصار الشريعة المنبثقة عن القاعدة في جزيرة العرب قد خطفت 14 جنديا يمنيا وقتلتهم وذبحت بعضهم.

وقتل متشددون في ديسمبر كانون الأول الماضي مسعفين في غارة على وزارة الدفاع في صنعاء

وقال تنظيم أنصار الشريعة انه يقوم بذلك انتقاما من هجمات الجيش اليمني وضربات الطائرات الأمريكية بدون طيار على معاقله في جنوب وشرق اليمن.

وقال المحلل اليمني سعيد عبيد الأسبوع الماضي إن من غير المرجح أن يعلن زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ناصر الوحيشي ولاءه للبغدادي لكنه اضاف أنه قد يجد أن التعاون مع الدولة الاسلامية -حتى ولو سرا- أمر مفيد.

وقالت السعودية في مايو ايار الماضي إنها كشفت خلية متشددة لها صلة بالدولة الاسلامية وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

(شارك في التغطية نورا الشريف في دبي - اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز