Navigation

سويسرا تنتقد عدم التزام ليبيا بوعد الافراج عن مواطنين سويسريين

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أكتوبر 2009 - 15:07 يوليو,

زوريخ (رويترز) - انتقدت سويسرا ليبيا لعدم الوفاء بوعدها بالافراج عن رجلي أعمال سويسريين بعد أن اعتذرت زوريخ عن احتجاز ابن الزعيم الليبي مُعمر القذافي لفترة قصيرة العام الماضي.
واعتذر الرئيس السويسري هانز رودلف ميرز في طرابلس في أغسطس اب وتم إبلاغه أن السلطات الليبية ستطلق سراح رجلي الأعمال وستمنحهما تأشيرتي مُغادرة في مقابل ذلك وهو تعهد أُعيد تأكيده على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر الماضي.
ومُنع رجلا الأعمال من مغادرة ليبيا منذ يوليو تموز 2008 بعد أيام من اعتقال السلطات السويسرية هنيبال القذافي بتهمة ضرب وإساءة معاملة خادمين يعملان لديه أثناء إقامته في جنيف. وأسقطت تلك الاتهامات فيما بعد.
وقال ميرز في مؤتمر صحفي بعد اجتماع خاص للحكومة "المجلس الاتحادي أُصيب بخيبة أمل لعدم وفاء ليبيا بوعودها."
وذكرت ميشلين كالمي راي وزيرة الخارجية السويسرية ان بلادها تدرس الخيارات الأخرى ولكنها لم تدل بأي تفاصيل.
وأضافت "ليبيا ترفض بشكل منهجي أي تعاون وأخذت مواطنين سويسريين كرهينتين في انتهاك للقوانين الدولية."
وتعرض ميرز الذي يشغل أيضا منصب وزير المالية لانتقادات شديدة بسبب هذا الاتفاق وخاصة الآن بعد عدم وفاء ليبيا بتعهداتها.
وأسقط الادعاء في جنيف القضية العام الماضي عندما سحب الخادمان شكواهما الرسمية بعد التوصل لتسوية لم يكشف عنها مع ابن القذافي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.