محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الخميس انه سيجري الانتخابات في موعدها في يناير كانون الثاني اذا لم توافق حركة حماس على اقتراح المصالحة المصري الذي سيؤجل الانتخابات حتى شهر يونيو حزيران.
وقال عباس في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو ان القانون الاساسي ينص على انه ينبغي اجراء الانتخابات قبل الرابع والعشرين من يناير كانون الثاني عام 2010.
وقال عباس انه وفقا للورقة المصرية فان الانتخابات ينبغي ان تعقد يوم 28 يونيو حزيران عام 2010 واذا حصل اتفاق مع حماس سيتم الالتزام بهذا الموعد وان لم يحصل سيتم الالتزام بالقانون الاساسي.
وكان مساعدو عباس أدلوا بتصريحات مماثلة لكن التصريحات التي أدلى هو بها في الوقت الذي تستمر فيه حماس في التفكير في الاقتراح المصري تعد اول مرة يصرح فيها علنا بانه سيأمر باجراء الانتخابات في يناير كانون الثاني في حالة عدم وجود اتفاق.
وتحاول مصر منذ اكثر من عام إنهاء الشقاق بين حركة فتح العلمانية التي يتزعمها عباس وبين حركة حماس الاسلامية التي فازت في الانتخابات البرلمانية في عام 2006 واستولت على قطاع غزة في حرب قصيرة بين الفلسطينيين في عام 2007.
ووفقا للمصالحة المقترحة سيتم تشكيل لجنة من فصائل فلسطينية للعمل كمكتب اتصال بين حكومة فتح في الضفة الغربية وبين حماس مع انشاء قوة شرطة مشتركة.
وبينما سيكون مثل هذا الاتفاق موضع ترحيب من الكثير من الفلسطينيين فان التعاون بين فتح وحماس سيمثل مشكلة بالنسبة لاسرائيل والولايات المتحدة التي تضغط على عباس وعلى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من اجل استئناف مفاوضات السلام.
وتعارض حماس المحادثات المتوقفة منذ شهر ديسمبر كانون الاول ورفضت مطالب الغرب بالاعتراف باسرائيل والتخلي عن العنف وقبول اتفاقات السلام المؤقتة الحالية.
ودعت مصر فتح وحماس لحضور حفل في الفترة بين 24 و26 اكتوبر تشرين الاول في القاهرة حيث من المتوقع ان يتم توقيع اتفاق المصالحة.
لكن حماس طلبت في الاسبوع الماضي تأجيل الحفل مشيرة الى موافقة عباس تحت الضغوط الامريكية على تأجيل تصويت مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة على التقرير الذي يتهم اسرائيل بارتكاب جرائم حرب خلال هجومها على قطاع غزة في ديسمبر كانون الاول ويناير كانون الثاني.
وقال التقرير الذي أعده القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون ان مقاتلي حماس الذين اطلقوا الصواريخ عبر الحدود على تجمعات سكنية اسرائيلية ارتكبوا جرائم حرب أيضا.
(شارك في التغطية نضال المغربي في رام الله ودان وليامز في القدس)
من محمد السعدي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز