محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين يوم الاربعاء ان الفلسطينيين ربما يضطرون الى التخلي عن هدف اقامة دولة مستقلة اذا واصلت اسرائيل التوسع في المستوطنات اليهودية ولم توقفها الولايات المتحدة.
وأضاف عريقات في مؤتمر صحفي انه ربما حان الوقت للرئيس الفلسطيني محمود عباس كي "يخبر شعبه بالحقيقة وهي أنه في ظل استمرار الانشطة الاستيطانية لم يعد حل الدولتين خيارا."
وكان عباس قد جعل من وقف الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة شرطا لاستئناف محادثات اقامة الدولة الفلسطينية مع اسرائيل مستندا الى "خطة خارطة الطريق" للسلام التي وضعت عام 2003.
وحثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي التقت بالزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين يوم السبت الرئيس عباس على التفاوض مع اسرائيل وحل مسألة الاستيطان ضمن اطار عمل المحادثات دون جدوى.
وقال عريقات ان كلينتون التي أشادت بعرض نتنياهو الحد من البناء مؤقتا بمستوطنات الضفة الغربية ليقتصر على ثلاثة الاف وحدة سكنية اضافية فقط تفتح الباب لمزيد من المستوطنات في العامين القادمين.
وأضاف أن البديل الذي تبقى للفلسطينيين هو "اعادة تركيز اهتمامهم على حل الدولة الواحدة حيث يستطيع المسلمون والمسيحيون واليهود أن يعيشوا كأنداد."
وكانت اسرائيل قد رفضت حل دولة واحدة للاسرائيليين والفلسطينيين بوصفه قنبلة سكانية موقوتة تجعل من اليهود أقلية بالبلاد.
وقال عريقات ان مفهوم نتنياهو الذي ينطوي على اقامة دولة فلسطينية ذات سلطات سيادية محدودة وموقفه المتصلب من مستقبل القدس يرقيان الى املاء شروط لمفاوضات السلام مقدما.
وأضاف عريقات أن نتنياهو قال لعباس "ان القدس ستكون العاصمة الابدية والموحدة لاسرائيل وان قضية اللاجئين لن تطرح للمناقشة وان دولتنا ستكون منزوعة السلاح وان علينا الاعتراف بالدولة اليهودية وانها لن تكون حدود 1967 وان المجال الجوي سيكون خاضعا لسيطرته."
ومضى يقول "هذا املاء وليس مفاوضات."
وكان اخر لقاء بين نتنياهو وعباس في نيويورك في سبتمبر ايلول حيث حضرا اجتماعا تصافحا خلاله ورتبه الرئيس الامريكي باراك اوباما.
وأكدت كلينتون مجددا في القاهرة يوم الاربعاء أن واشنطن لا تقبل بشرعية المستوطنات الاسرائيلية المقامة على أراض احتلت في حرب عام 1967.
لكنها أضافت في محاولة أخرى لحث الفلسطينيين على خوض محادثات مع اسرائيل "الدخول في مفاوضات الوضع النهائي سيسمح لنا بوضع نهاية للنشاط الاستيطاني."
وقال عريقات ان الفلسطينيين "ارتكبوا خطأ" فيما مضى بالموافقة على التفاوض مع اسرائيل دون اصرار على وقف بناء المستوطنات وانهم لن يكرروا هذا الخطأ هذه المرة.
وأضاف أن ايهود اولمرت سلف نتنياهو كان قد تفاوض مع الفلسطينيين خلال ولايته التي استمرت ثلاثة اعوام لكنه ترك منصبه مخلفا عددا من المستوطنات اليهودية اكبر من عددها حين تولى رئاسة الوزراء.
من محمد السعدي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز