محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود لبنانيون وحاملات جند مدرعة ومركبات عسكرية في الطريق إلى عرسال يوم 7 اغسطس اب 2014. تصوير: حسن عبد الله - رويترز

(reuters_tickers)

من سامية نخول وليلى بسام

بيروت (رويترز) - قال قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين سيطروا على بلدة حدودية لبنانية هذا الشهر كانوا يدبرون لتحويل لبنان إلى عراق آخر بإثارة فتنة طائفية بين السنة والشيعة مما يعرض وجود لبنان للخطر.

وأضاف قهوجي في مقابلة مع رويترز ان الإسلاميين المتشددين الذين يجتاحون العراق وسوريا ما زالوا يمثلون "تهديدا كبيرا" على لبنان البلد الذي ذاق مرارة الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990 ويتلقى حاليا ضربات موجعة بسبب الصراع في سوريا.

لكنه قال "في المقابل أعتقد أن الجيش والقوى الأمنية ‭‭‭‭‭‭‬‬‬‬متنبهين على مدار الساعة."

وأضاف "الجيش ضربهم ويضربهم. كسر مخططهم ولأننا كسرناهم غيرنا مجرى التاريخ." وتعرض 37 جنديا لبنانيا للقتل أو الأسر خلال معركة السيطرة على بلدة عرسال الحدودية لكن قهوجي (60 عاما) أضاف "هذا لا يعني ان القصة انتهت."

وتابع "قد يفكرون في خطة أخرى ويحاولون مرة ثانية لكي يحدثوا فتنة سنية شيعية."

وكان هجوم المقاتلين على عرسال في الثاني من أغسطس آب أخطر امتداد للحرب الأهلية السورية المستمرة منذ ثلاث سنوات إلى لبنان والمرة الأولى التي يستولي فيها أجانب على أراض لبنانية منذ توغل إسرائيل في الجنوب أثناء حربها مع حزب الله عام 2006.

واكتسب المتشددون المسلحون مهارات القتال في سوريا وينتمون إلى جماعات سنية متشددة من بينها تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعاد رسم حدود منطقة الشرق الأوسط بسيطرته على أراض في سوريا والعراق. وتسارع تقدم التنظيم منذ سيطرته على مدينة الموصل العراقية في يونيو حزيران.

وتشير تقديرات الجيش اللبناني إلى أن عشرات المتشددين المسلحين قتلوا خلال المعركة معه في عرسال والتي استمرت خمسة أيام. وانسحب المسلحون إلى المنطقة الحدودية الجبلية يوم الخميس بعدما أسروا 19 جنديا لبنانيا.

وقال قهوجي مرتديا الزي العسكري إن الإسلاميين المتشددين كانوا يهدفون إلى تحويل بلدة عرسال السنية إلى رأس حربة ينطلقون منه لمهاجمة قرى شيعية مجاورة مما يثير عاصفة طائفية من نار قال إنها كانت ستدمر لبنان.

وأضاف "الفتنة الموجودة في العراق كانت انتقلت الى لبنان مئة بالمئة."

وذكر قهوجي وهو مسيحي ماروني أن تصريحاته تستند إلى اعترافات قيادي اسلامي أطلق اعتقاله في الثاني من أغسطس شرارة المعركة. وأضاف أن القيادي عماد جمعة كان يجهز "الترتيبات النهائية" للخطة عندما ألقي القبض عليه.

وقال "كان عندهم هدف هو القيام بفتنة سنية شيعية. كانت لديهم خيارات عدة إما مهاجمة بعض القرى الشيعية ويصيروا على تماس بين السنة والشيعة ويعملوا فتنة إما أن يضربوا الجيش ويصيروا على تماس سني شيعي حسب اعترافات الموقوف جمعة."

وأضاف "كان الهجوم مخططا له وليس صحيحا أن توقيفه كان السبب باندلاع المعارك. هو جاء إلى عرسال ليعمل الترتيبات النهائية للهجوم. عندما أوقفناه في عرسال اختاروا أن يبدأوا بالجيش ليربحوا عتادا وذخائر ويصبحوا على تماس بين عرسال واللبوة (بلدة شيعية) ويصيروا على تماس سني شيعي."

وكان جمعة (30 عاما) عضوا في جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة لكنه أعلن ولاءه للدولة الإسلامية في الآونة الأخيرة. وقال قهوجي إن جمعة كان بائعا لمنتجات الألبان في السابق.

وأضاف أن اعترافات جمعة أدت إلى إلقاء القبض على عدد من خلايا المتشددين في أنحاء مختلفة من لبنان.

وقال قهوجي "لو نجحوا في المخطط المرسوم هل كانت ستبقى الدولة؟ إنها معركة بقاء لبنان ككيان."

وتصاعد التوتر بين الشيعة والسنة في لبنان بالفعل وأججه قتال حزب الله إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا.

ويناصر السنة في لبنان على نطاق واسع الانتفاضة السورية ضد الأسد وهو من العلويين الشيعة. ويستضيف لبنان حاليا ما يقدر بنحو 1.6 مليون لاجئ سوري أغلبهم سنة.

ورغم امتلاكه ترسانة أسلحة أقوى مما يمتلكه الجيش اللبناني ظل حزب الله بعيدا عن معركة عرسال خشية إثارة صراع طائفي في البلد الذي يشهد بالفعل تفجيرات انتحارية ومعارك بالأسلحة وهجمات بالصواريخ بسبب الصراع في سوريا.

وأثار وصول مقاتلي الدولة الإسلامية الذين لوحوا بالعلم الأسود لتنظيمهم على الحدود الشمالية الشرقية للبنان الذعر في بلد تتعايش فيه طوائف عديدة خوفا من جماعة تقطع رؤوس مخالفيها في الرأي وتصلبهم.

وقال قهوجي "اذا تخاذل العالم يصل العلم الأسود (علم تنظيم الدولة الإسلامية). ولكن ما دام الناس والشعب مع الجيش لن يصلوا."

*‭‭ ‬‬نفي تكهنات بشأن الرئاسة

لعب الجيش اللبناني دورا حيويا منذ الحرب الأهلية في الحفاظ على تماسك البلاد. ويضم الجيش مجندين من مختلف الطوائف الدينية ويحظى بثقة أكبر مقارنة بأجهزة أمنية أخرى يغلب عليها الطابع الطائفي بشكل كبير.

وخارج مكتب قهوجي في وزارة الدفاع حيث جرت المقابلة مع رويترز هذا الأسبوع -ويقع في تلال تشرف على العاصمة بيروت- وضعت لافتة عليها رسم لجندي يحمل خريطة لبنان على ظهره.

وجعلت أزمة عرسال كبار الزعماء في لبنان يلتفون حول الجيش ومن بينهم السياسي السني سعد الحريري. ووصف قهوجي دعم الحريري بأنه حيوي. وقال "كان الانسان الذي حس بالخطر. كان على تواصل معنا على مدار الساعة. شعر بمقدار الخطر على لبنان."

وعاد الحريري إلى لبنان يوم الجمعة للمرة الأولى منذ 2011 لينهي بذلك منفاه الاختياري بعد سقوط حكومته ويدعم المعسكر السني المعتدل في مواجهة المتشددين الذين اكتسبوا شعبية خلال فترة غيابه.

وجلب الحريري معه هبة سعودية بقيمة مليار دولار لمساعدة قوات الأمن اللبنانية في قتال المتشددين السنة. وقال قهوجي "مفروض ومجبور يرجع لكي يسد الفراغ."

وتأتي الهبة السعودية إلى جانب تعهد سعودي سابق بتقديم مساعدات عسكرية للبنان بقيمة ثلاثة مليارات دولار. وطلبت الحكومة اللبنانية من فرنسا الإسراع في توصيل أسلحة من المقرر أن تشتريها بهذه الأموال.

وقال قهوجي إن الأولوية بالنسبة له هي الحصول على طائرات حربية -سواء كانت طائرات ذات أجنحة ثابتة أو هليكوبتر- لدعم قواته البرية.

وأضاف "الحمد لله ليس لدينا نقص بالذخائر ولكن نحن نطلب طائرات حربية للمساعدة الأرضية.. لمساندة القوى. هليكوبتر وطائرات حربية (ذات أجنحة ثابتة) تساند المشاة."

ويعتقد الكثير من اللبنانيين أن قهوجي اقترب من شغل منصب الرئيس أكثر من أي وقت مضى. ولا يزال المنصب شاغرا منذ انتهاء فترة رئاسة العماد ميشال سليمان في مايو أيار. وتسند الرئاسة في لبنان إلى شخص من الطائفة المارونية وفقا لنظام تقاسم السلطة بين الطوائف في لبنان.

وكان سليمان وسابقه في الرئاسة اميل لحود من قادة الجيش. وأحجم قهوجي عن الاجابة على أسئلة بشأن الجمود السياسي في لبنان ونفى التكهنات بأن فرصه في تولي الرئاسة تعززت.

وقال قهوجي "الشيء الذي يحصل أضخم بكثير من قصة رئيس الجمهورية والمساومة على رئيس.

"لو نجح هؤلاء في العمل الذي كانوا يقومون به لكانت رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب تفاصيل لا أحد ينظر إليها."

وأضاف "لم يكن ليكون هناك لا رئاسة جمهورية ولا رئاسة حكومة ولا شيء. كانت تغيرت معالم لبنان."

وتابع "أنا أطمئنكم ما دام الشعب مع الدولة ومع الجيش لا يوجد خوف."

(شارك في التغطية توم بيري - إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز