محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - قال قراصنة صوماليون يوم السبت ان الزوجين البريطانيين اللذين اختطفا في المحيط الهندي منذ أكثر من أسبوع نقلا الى موقع في عمق وسط الصومال بعد ان شب نزاع بين جماعات قراصنة متنافسة.
وخطف مسلحون بول وريتشل تشاندلر وهما في الخمسينات من العمر يوم الجمعة قبل الماضي بعد فترة قصيرة من مغادرتهما جزر سيشل في المحيط الهندي وأخذوهما الى السواحل الصومالية.
وقال قرصان لرويترز يوم الجمعة ان القراصنة اتفقوا على طلب فدية قيمتها سبعة ملايين دولار مقابل الشخصين لكن قراصنة اخرين قالوا ان ذلك لن يتحدد الا بعد وصول الزوجين البريطانيين الى مكان امن على البر.
وقال قرصان يدعى حسن لرويترز بالهاتف من ميناء هاراديري "نقل الرجال الزوجين البريطانيين نحو بلدات في وسط الصومال." واضاف "سمعنا ان اثنين من الرجال أخذا الزوجين البريطانيين بعد ان نشب نزاع فيما بينهم."
ويهاجم القراصنة الممرات الملاحية المزدحمة قبالة ساحل الصومال منذ عدة سنوات. وتقوم سفن حربية اجنبية من 16 دولة بحراسة المنطقة في اطار جهود لمنع الخطف لكن القراصنة يطاردون السفن الان في اعماق المحيط الهندي.
وجمعت عصابات من القراصنة بعضها يتكون من صيادي اسماك سابقين أغضبهم وجود أساطيل صيد اجنبية في المياه الصومالية ومؤيديهم داخل الصومال وفي الخارج عشرات ملايين الدولارات في صورة فدى.
وقال ساكن يدعى فرحان بشير لرويترز بالتليفون من ادادو بوسط الصومال "نفهم ان الزوجين البريطانيين نقلا الى بلدة بادا التي تبعد نحو 60 كيلومترا عن هنا."
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في لندن ان الحكومة البريطانية تعلم بأمر الفدية لكنه لم يتسن له ان يؤكد صحتها.
والمطالبة بفدية عادة ما تكون مرتفعة في البداية لكنها تميل الى الانخفاض اثناء المفاوضات التي تمتد في الغالب لفترات طويلة. وطلب القراصنة في البداية 15 مليون دولار على الاقل للافراج عن ناقلة عملاقة عليها نفط قيمته 100 مليون دولار لكنهم قبلوا ثلاثة ملايين دولار في نهاية الامر.
وقال قراصنة في شمال الصومال يوم السبت انهم خطفوا سفينة صيد يمنية بعد معركة بالاسلحة في الليلة السابقة قتل فيها أحد الخاطفين واصيب اخر.
وفي مكالمة هاتفية قالت ريتشل تشاندلر لشقيقها ستيفن كوليت انهما يتحملان الضغوط وان خاطفيهم قدموا لهم الطعام والماء.
وقالت وفقا لتسجيل للمحادثة عرض على شبكة اي تي ان التلفزيونية البريطانية "الرجاء الا تقلقوا علينا فنحن نتدبر امورنا."
وأضافت "شكرا على كل شيء تقومون به. نحن في أمان."
من عبدي جوليد وعبدي شيخ

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز