محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - أفرج قراصنة صوماليون يوم الثلاثاء عن سفينة اسبانية لصيد أسماك التونة كانوا قد احتجزوها الشهر الماضي وقالوا ان فدية قدرها 3.5 مليون دولار دفعت مقابل اطلاق سراح السفينة وطاقمها.
جاء الافراج عن السفينة (ألاكرانا) التي خطفت مع طاقمها البالغ قوامه 36 فردا في المحيط الهندي في الثاني من أكتوبر تشرين الاول بعد قليل من ورود أنباء عن احتجاز قراصنة لناقلة كيماويات مملوكة للجزر العذراء كانت في طريقها الى مومباسا.
وقال رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو في مؤتمر صحفي بمدريد " بحارة ألاكرانا أحرار وسيعودون الى ديارهم."
وذكر أحد القراصنة أن الخاطفين غادروا السفينة التي أبحرت بعد ذلك.
وقال القرصان الذي عرف نفسه باسم نور لرويترز "غادر اخر زملائنا السفينة وأفرج عنها. أعتقد أنها أبحرت مبتعدة الان. أفراد الطاقم سالمون وودعونا وودعوا المياه الصومالية."
وذكرت القوة البحرية التابعة للاتحاد الاوروبي أن السفينة ألاكرانا اتصلت بسفينتين حربيتين اسبانيتين في المنطقة وأكدت أن جميع القراصنة غادروها وأنها تحمل كمية كافية من الوقود.
وجاء في بيان للقوة البحرية "أبلغ الربان أيضا بأن الطاقم المكون من 36 فردا بصحة طيبة. سترافق السفن الحربية الاسبانية ألاكرانا الى بر الامان."
وذكرت شقيقة أحد أفراد الطاقم أن البحارة غمرهم شعور بالدهشة والارتياح لاطلاق سراحهم.
وقالت أجري جالبارياتو خلال مؤتمر صحفي في بلدة بيرميو باقليم الباسك الذي ترسو فيه ألاكرانا "تحدثت الى أخي قبل ساعة. ما زالوا لا يشعرون بحماس كبير لان الامر فاجأهم. ما زالوا لا يصدقونه لكنهم يشعرون بالارتياح لانتهائه ويريدون العودة الى الميناء."
وذكر القرصان المدعو نور لرويترز في وقت سابق أن اسبانيا وافقت على دفع فدية تبلغ 3.5 مليون دولار مقابل الافراج عن ألاكرانا التي كانت ضمن 13 سفينة على الاقل احتجزت قبالة الساحل الصومالي وعلى متنها طواقم يزيد قوامها على 230 فردا.
وقال لرويترز خلال اتصال هاتفي من بلدة هاراديري مركز نشاط القراصنة " الاتفاق بيننا وبين اسبانيا يبدو مرضيا وأتمنى أن ينتهي بسلام."
ولم يجب ثاباتيرو مباشرة عن سؤال عما اذا كانت فدية قد دفعت لكنه قال ان "الحكومة فعلت ما عليها."
وكان القراصنة قد قالوا في وقت سابق ان السفينة لن يفرج عنها ما لم يطلق سراح اثنين من المسلحين الصوماليين المشتبه بهما اعتقلتهما البحرية الاسبانية قرب سفينة الصيد.
ووجهت محكمة في اسبانيا يوم الاثنين اتهامات للاثنين بالسطو المسلح والخطف.
وتوقفت عمليات خطف السفن خلال موسم الامطار السنوي لكن القراصنة الصوماليين كثفوا الهجمات خلال الشهرين الماضيين.
وتزايدت الهجمات على السفن قبالة جزر سيشل بعد أن وسع القراصنة الصوماليون نطاق منطقة نشاطهم لتفادي القوات البحرية التي تحرس المنطقة الواقعة قبالة القرن الافريقي.
وقالت القوة البحرية المتعددة الجنسيات العاملة في المنطقة يوم الثلاثاء ان قراصنة خطفوا ناقلة كيماويات مملوكة للجزر العذراء وطاقمها المكون من 28 كوريا شماليا على بعد 180 ميلا شمال غربي سيشل.
وقالت القوة البحرية ان الناقلة (تيريزا 8) التي تبلغ حمولتها 22294 طنا ويجري نشغيلها من سنغافورة كانت متجهة الى ميناء مومباسا الكيني لكنها غيرت اتجاهها بعد السيطرة عليها بالقرب من جزر سيشل في المحيط الهندي وانها الان تتجه شمالا.
وأكد القراصنة في هاراديري أنهم خطفوا السفينة يوم الاثنين.
(شارك في التغطية جيسون ويب وراكويل كاستيو في مدريد ومايكل هولدن في لندن وعبدي شيخ في مقديشو)
من عبدي جوليد

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز