محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يلقي كلمة في اسكتلندا يوم 4 اغسطس اب 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

لندن (رويترز) - قطع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عطلته وعاد لبريطانيا ليترأس اجتماعا يناقش الازمة في العراق بعد ان حثه عدد من الساسة والعسكريين السابقين للتدخل هناك عسكريا.

تأتي عودة كاميرون لبلاده بعد ان حصل رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي على دعم من الولايات المتحدة وإيران في حين دعا العبادي الساسة العراقيين لإنهاء خلافاتهم التي سمحت لمسلحين بالسيطرة على ثلث مساحة البلاد.

كان من المقرر ان يعود كاميرون من عطلته الصيفية في البرتغال يوم الخميس لكن مكتبه اصدر بيانا يوم الأربعاء ذكر انه عاد بالفعل إلى بريطانيا وسيرأس اجتماعا للجنة حكومية لمواجهة الطواريء.

ودعا عدد من البرلمانيين كاميرون لاستدعاء البرلمان من عطلته الصيفية لبحث الأزمة العراقية في حين دعا اثنان من كبار العسكريين ألسابقين على الاقل بريطانيا لان تقتدي بامريكا وتتدخل عسكريا لوقف تنظيم الدولة الإسلامية لاسباب انسانية.

وتشارك بريطانيا بالفعل في اسقاط مساعدات للاجئين محاصرين في شمال العراق باستخدام طائرات شحن سي-130.

وارسلت بريطانيا طائرات تورنادو نفاثة وطائرات هليكوبتر من طراز شينوك للمشاركة في جهود الإغاثة.

كما وافقت لندن على شحن امدادات عسكرية مهمة قدمتها دول اخرى للقوات الكردية لمساعدتها علي حماية اللاجئين الذين فروا لاقليم كردستان العراق هربا من مقاتلي تنظيم الدول الإسلامية.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز