محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مراكش (المغرب) (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم الاثنين ان عرض اسرائيل تقييد التوسع الاستيطاني جاء أقل من التوقعات الامريكية في محاولة لاحتواء اتهامات عربية بأنها كانت متساهلة للغاية مع اسرائيل.
ومن المرجح أن يبلغ وزرا ء الخارجية العرب كلينتون في المغرب يوم الاثنين بأنهم يشعرون بخيبة الامل من انها لم تمارس ضغوطا اكبر من أجل تجميد توسيع المستوطنات في الضفة الغربية عندما اجتمعت مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاسبوع الماضي.
وقال عمرو موسى الامين العام للجامعة العربية الذي يزور المغرب ايضا في وقت سابق يوم الاثنين انه يخشى من ان تكون جهود الرئيس الامريكي باراك اوباما لاستئناف محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية تتجه نحو الفشل بسبب قضية المستوطنات.
وخفف اوباما الضغوط الامريكية على اسرائيل بشأن المستوطنات ودعا الى تقييد البناء رغم انه دعا في وقت سابق الى تجميده. وأغضب هذا التغيير الفلسطينيين الذين يقولون انه قتل أي أمل في احياء مفاوضات السلام في وقت قريب.
وأبلغت كلينتون الصحفيين في مراكش "استجاب الاسرائيليون لمطالب الامريكيين والفلسطينيين والعالم العربي بوقف الانشطة الاستيطانية بابداء استعداد لتقييد النشاط الاستيطاني.
"هذا العرض يقل كثيرا عما كنا نريده ولكن اذا تم العمل على تنفيذه فسيكون تقييدا غير مسبوق على المستوطنات وسيكون له أثر كبير وملموس على تقييد نموها."
واشادت كلينتون كذلك بالرئيس الفلسطيني محمود عباس بسبب "الخطوات الايجابية" التي اتخذها باتجاه المحادثات ومنها تحسين الوضع الامني في الضفة الغربية وقالت ان اسرائيل يجب ان تتخذ خطوات مماثلة.
وقالت كلينتون "عندما يتخذ اي طرف خطوة يبدو انها تأخذنا في الاتجاه الصحيح حتى وان كانت لا تحقق كل ما نريده أو نفضله فانني سأدعمها بشكل ايجابي."
وكلينتون في المغرب لاستطلاع اراء ونوايا المسؤولين العرب بعد اجتماعها مع نتنياهو في القدس الذي تبنت فيه وجهة النظر الاسرائيلية القائلة بأن توسعة المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة يجب الا تحول دون استئناف المفاوضات.
وقال الامين العام للجامعة العربية ان الدول العربية تدعم الموقف الفلسطيني القائل بأن استئناف المفاوضات لا طائل منه بدون وقف توسعة المستوطنات.
وأبلغ موسى الصحفيين في مدينة مراكش المغربية حيث ستجتمع كلينتون مع وزراء الخارجية العرب "أقول لكم اننا كلنا بما فينا السعودية ومصر نشعر بخيبة الامل ... ازاء هذه النتائج وازاء حقيقة ان اسرائيل يمكنها الافلات بأي شيء دون اي موقف قوي يمنعها من المضي قدما."
وردا على سؤال عما اذا كانت مبادرة الرئيس الامريكي باراك أوباما لاستئناف محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية قد فشلت قال "أخشى حقيقة أن نكون على وشك ان نشهد فشلا."
وأضاف "لكني مازلت انتظر حتى نعقد اجتماعاتنا ونقرر ماذا سنفعل. لكن الفشل يلوح في الافق بشكل عام."
وفي المغرب ستجري كلينتون محادثات ثنائية مع وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل كما ستجري لقاءات جماعية مع وزراء من دول الخليج العربية ومسؤولين من مصر والاردن والعراق على هامش مؤتمر عن التنمية.
وبعد زيارة كلينتون للقدس اتهم الفلسطينيون واشنطن بالضغط عليهم لقبول التعنت الاسرائيلي مما يغلق الباب فعليا أمام المحادثات في المستقبل.
وأكدت تصريحات كلينتون في القدس تغيرا في السياسة الامريكية التي بدأت في سبتمبر ايلول عندما دعا الرئيس الامريكي باراك اوباما فقط الى "تقييد" النشاط الاستيطاني الاسرائيلي بدلا من "التجميد" الذي كان يطالب به في السابق.
وعرض نتيناهو الاستمرار في عمليات بناء محدودة في الوقت الراهن تشمل ثلاثة الاف منزل أقرتها اسرائيل بالفعل في الضفة الغربية. وهو لا يعتبر أن البناء في القدس الشرقية المحتلة التي ضمتها اسرائيل في تحد للمعارضة الدولية لذلك يدخل ضمن نشاط الاستيطان.
ويواجه عباس ضغوطا داخلية مكثفة من جانب حركة المقاومة الاسلامية ( حماس) التي تسيطر على قطاع غزة وأي تنازل بشأن المستوطنات قد يضره سياسيا في اطار التحضير للانتخابات الفلسطينية المقررة يوم 24 يناير كانون الثاني. وترفض حماس المشاركة في الانتخابات.
ويقيم نحو 500 الف اسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية الى جانب نحو 2.8 مليون فلسطيني. ويقول الفلسطينيون ان المستوطنات تمنعهم من اقامة دولة ذات مقومات البقاء.
من اندرو كوين وكريستيان لوي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز