محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مراكش (المغرب) (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم الثلاثاء ان بلادها ستفي بالوعد الذي قطعه رئيسها باراك أوباما بأن تكون هناك "بداية جديدة" مع المسلمين وعرضت برامج جديدة لدعم قطاع الاعمال والتنمية الاقتصادية والتعليم.
وأضافت كلينتون في كلمة أمام مؤتمر للتنمية في مدينة مراكش بالمغرب أن البرامج تهدف أيضا الى تشجيع التعاون العلمي والفني والتواصل بين أصحاب العقائد المختلفة وتمكين المرأة.
وقالت "نحن ملتزمون بمد جسور من الفرص للمساعدة على تنمية المواهب الضخمة الموجودة لدى الناس في هذه المنطقة."
واعتبرت كلمة كلينتون متابعة للخطاب الذي وجهه أوباما للعالم الاسلامي من القاهرة في يونيو حزيران ووعد فيه بالسعي لبداية جديدة في العلاقات المضطربة بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي.
لكن ما قالته كلينتون يأتي في وقت تواجه فيه واشنطن مشاعر غضب جديدة في كثير من الدول العربية بسبب ميلها نحو اسرائيل في مسألة المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية.
وكررت كلينتون في كلمتها التزام الولايات المتحدة بالتوصل لحل الدولتين لاسرائيل والفلسطينيين وقالت ان هذا الامر هو مفتاح تحقيق مستقبل سلمي للمنطقة.
وقالت "نحن عازمون ومصممون على السعي لتحقيق هذا الهدف."
وأضافت "أؤمن بشدة بأن هذا الامر ممكن تحقيقه. أعتقد أن التزام الرئيس أوباما مفهوم وأعتقد أنه بدعمكم بامكاننا المضي قدما."
وتشمل البرامج التي أعلنتها كلينتون يوم الثلاثاء مشروعا بقيمة 76 مليون دولار للمساعدة على زيادة الفرص الاقتصادية في اليمن ومشروعا اخر بقيمة 30 مليون دولار للشباب في الاردن وعقد قمة لقطاع الاعمال في واشنطن العام المقبل لجمع المبتكرين المسلمين برؤساء الشركات الامريكية.
من أندرو كوين

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز