محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فلسطينيون ينقذون طفلا من تحت انقاض منزل في رفح بقطاع غزة يوم الثالث من اغسطس اب 2014. تصوير: ابراهيم ابو مصطفى - رويترز.

(reuters_tickers)

برلين (رويترز) - حث وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان ألمانيا على المساعدة في التوصل إلى حل للصراع في قطاع غزة وخاصة بأن ترسل هي ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى مفتشين للإشراف على حدود القطاع.

ويعمل الوسطاء يوم الخميس على تمديد وقف لإطلاق النار مدته 72 ساعة بين اسرائيل والفلسطينيين في غزة بعد حرب دامت شهرا.

وتشرد حوالي نصف مليون شخص جراء المعارك الدامية التي دمرت القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

ومن المقرر ان ينتهي صباح الجمعة وقف لإطلاق النار أبرم يوم الثلاثاء.

وقال ليبرمان لصحيفة بيلد الألمانية الواسعة الانتشار يوم الخميس إن برلين لها "دور مهم جدا" في منع كارثة اقتصادية وانسانية في قطاع غزة الذي تحاصره اسرائيل في محاولة لمنع وصول أسلحة إلى المقاتلين الإسلاميين كما تفرض مصر قيودا صارمة على معبر رفح على الحدود مع القطاع.

وأضاف أن ألمانيا يجب أن تجمع قادة الاتحاد الأوروبي للمساعدة في التوصل إلى تسوية دائمة في غزة حيث اطلقت حماس آلاف الصواريخ على اسرائيل الشهر الماضي مطالبة بانهاء حصار القطاع.

وأشار ليبرمان إلى أنه لا يقترح إرسال جنود أو رجال شرطة إلى المنطقة "ولكن على ألمانيا والاتحاد الأوروبي إرسال مفتشين إلى غزة لمراقبة التجارة بين الفلسطينيين والدول المجاورة."

وقال مصدر دبلوماسي ألماني يوم الأربعاء إن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تقترح إعادة تنشيط بعثة من الاتحاد الأوروبي على حدود مصر وغزة للمساعدة في استقرار الأوضاع في القطاع الفلسطيني بعد الحرب.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لصحيفة بيلد "نحن مستعدون مع شركائنا الأوروبيين للقيام بدور.. على سبيل المثال بارسال بعثة من الاتحاد الاوروبي لمراقبة المعابر الحدودية. نحن نجري محادثات مكثفة مع كل الأطراف للتوصل لما سيكون ضروريا لذلك."

وقال ليبرمان أن اسرائيل لا تريد ان تحكم قطاع غزة من جديد ولكن يلزم التوصل إلى حل من أجل من يعيشون هناك.

وأضاف أن "ألمانيا عليها مسؤولية تولي قيادة مثل هذه البعثة."

وتقليديا تعتبر ألمانيا نفسها حامية لإسرائيل نظرا لجرائم النظام النازي بحق يهود أوروبا أثناء الحرب العالمية الثانية.

وقال رئيس الرابطة الألمانية الإسرائيلية رينهولد روبه لإذاعة دويتشلاند فونك إنه يؤيد مثل هذه البعثة لكن قال إنها يجب أن تحصل على تفويض من الأمم المتحدة وربما تحتاج ايضا لدعم عسكري.

وأضاف "لا أدري إن كان مجرد وجود ضباط جمارك بنفس الأسلحة مثل الشرطة سيكون كافيا لوضع الأمور تحت السيطرة."

وأظهر استطلاع للرأي لتلفزيون في.دي.آر أن 69 في المئة من الألمان يعتقدون أن المانيا يجب أن تبقى بعيدا عن صراع غزة.

وقال ليبرمان إن العملية العسكرية الإسرائيلية "لم تنته بعد" ولكنها نجحت في تدمير الأنفاق العابرة للحدود التي حفرها مقاتلون فلسطينيون من غزة إلى اسرائيل.

ويقول مسؤولون في غزة إن الحرب قتلت 1874 فلسطينيا أغلبهم مدنيون. وتقول اسرائيل ان 64 من جنودها وثلاثة مدنيين قتلوا منذ بدأ القتال يوم الثامن من يوليو تموز بعد تصاعد في اطلاق الصواريخ الفلسطينية على اسرائيل.

(إعداد وتحرير عماد عمر للنشرة العربية)

رويترز