محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أعضاء مجلس الأمن الدولي يشاهدون الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في نيويورك يوم 22 يوليو تموز 2014. تصوير: إدوارد مونوز - رويترز

(reuters_tickers)

الأمم المتحدة (رويترز) - إتفق مجلس الأمن الدولي على بيان يوم الأحد يحث إسرائيل والفلسطينيين ومقاتلي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على تنفيذ هدنة إنسانية إلى ما بعد عيد الفطر والانخراط في جهود لتحقيق هدنة دائمة.

ويبدي البيان التأييد "لهدنة إنسانية فورية وغير مشروطة تسمح بتسليم المساعدات المطلوبة بشكل ملح" في غزة.

ووافق كل أعضاء المجلس الخمسة عشر على البيان وسيتم إقراره رسميا خلال اجتماع عند منتصف ليل الأحد بتوقيت نيويورك.

وقال سكان قطاع غزة وشهود من رويترز إن القصف الإسرائيلي وإطلاق حماس للصواريخ تراجع بشكل بطيء يوم الأحد مما يشير إلى إحتمال أن هدنة من الناحية الفعلية قد بدأت تتشكل قبل عطلة عيد الفطر.

وحث بيان مجلس الأمن الذي صاغه الأردن "كل الأطراف على احترام وتنفيذ الهدنة الإنسانية بشكل كامل في فترة العيد وبعد ذلك" و"يدعو كل الاطراف إلى الانخراط في جهود لتحقيق وقف دائم ويحترم بشكل كامل بناء على المبادرة المصرية."

ولم تحقق الجهود الدبلوماسية التي يقودها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لانهاء الصراع المستمر منذ عشرين يوما تقدما يذكر.

وأثني المجلس على جهود كيري وبان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة الذي قضى الأسبوع الماضي في الشرق الأوسط في محاولة للمساعدة في التوسط في إنهاء القتال.

ووضعت إسرائيل وحماس شروطا لا تقبل المساومة على ما يبدو.

وقتل نحو 1031 فلسطينيا معظمهم من المدنيين ومن بينهم أطفال كثيرون خلال الحرب الدائرة منذ 20 يوما.

وتقول إسرائيل إن 43 من جنودها قتلوا بالإضافة إلى ثلاثة مدنيين قتلوا بصواريخ وقذائف مورتر أطلقت من غزة.

وأبدى مجلس الأمن "القلق البالغ" فيما يتعلق بتدهور الوضع نتيجة للازمة المرتبطة بغزة وموت مدنيين واصابتهم " و"يؤكد ضرورة إتخاذ الخطوات الملائمة لضمان سلامة وصالح المدنيين وحمايتهم."ويشدد على ضرورة احترام وحماية المنشآت المدنية والإنسانية بما في ذلك المنشآت التابعة للأمم المتحدة."

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

رويترز