محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(رويترز) - واجهت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما غضب العرب يوم الاثنين بعد ان خففت دعوتها لتجميد المستوطنات الاسرائيلية في أراضي الضفة الغربية المحتلة التي يسعى الفلسطينيون الى اقامة دولتهم عليها.
وفيما يلي بعض الاسئلة والاجوبة لشرح التغير في اللهجة الامريكية وكيف يمكن ان يؤثر على جهود صنع السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
متى حدث التغير من "التجميد" الى "التقييد" بشأن المستوطنات؟
بدافع الحرص على استئناف المفاوضات وفقا "لخارطة الطريق" للسلام في الشرق الاوسط التي ترعاها الولايات المتحدة طالب الرئيس الامريكي باراك اوباما في البداية بتجميد المستوطنات بعد ان تولى السلطة في يناير كانون الثاني. لكن بعد عدة أشهر من الدبلوماسية المكوكية لم يتمكن من تحقيق أكثر من اجتماع مصافحة بين الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين في سبتمبر ايلول. وفي ذلك الاجتماع دعا بدلا من ذلك الى "تقييد" النشاط الاستيطاني. ووافقت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم السبت على رأي اسرائيل بأن استمرار البناء في المستوطنات يجب الا يمنع استئناف محادثات السلام -- وهو ما يتعارض مع رأي الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يقول انه لن يجلس للتفاوض مرة اخرى بدون "تجميد" الاستيطان. ووصفت كلينتون عرضا اسرائيليا بابطاء مثل هذه المشروعات بأنه "تقييد للمستوطنات لم يسبق له مثيل" وان أوضحت انه لا يفي بالتوقعات الامريكية.
وأصر مسؤولون امريكيون في تصريحات علنية على ان اوباما لا يتراجع عن موقفه الاصلي لكن البعض أقر في تصريحات خاصة بأن الادارة يجب ان تتسم بالعملية فيما يتعلق بالحقائق السياسية في اسرائيل اذا أرادت المضي قدما في مفاوضات السلام المتعثرة منذ فترة طويلة.
وربما تقدم واشنطن تنازلات لاسرائيل بسبب عدم نجاحها في اقناع الدول العربية بالاقدام على لفتات تظهر حسن النوايا نحو اسرائيل تدعم المسار الفلسطيني لصنع السلام.
ما الذي عرضته اسرائيل ولماذا ؟
استبعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تمشيا مع موقف الحكومات السابقة الوقف الكامل للبناء في المستوطنات مشيرا الى ان هناك حاجة لاستيعاب "النمو الطبيعي" للمستوطنين -- لاسيما الاسر التي تنجب مزيدا من الاطفال.
واقتراح نتنياهو الذي أشارت اليه كلينتون سيقيد البناء في الوقت الراهن الى نحو 3000 منزل للمستوطنين وافقت عليها بالفعل اسرائيل. وقال مسؤولون اسرائيليون ان اسرائيل عرضت اتفاقا مدته تسعة اشهر لهذا التقييد بينما كانت واشنطن تسعى لفترة أطول.
وتعهد نتنياهو أيضا بعدم بناء أي مستوطنات جديدة أو مصادرة اراض فلسطينية للمشروعات الاسرائيلية.
واقتطعت الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة مستوطنات كبيرة لضمها الى اسرائيل في أي اتفاق في المستقبل مع الفلسطينيين مما أثار شكوكا محلية بشأن جدوى وقف البناء. كما ان نتنياهو مرتبط بشركاء قوميين في الائتلاف الحاكم يعتبرون الضفة الغربية حقهم التوراتي.
وترفض اسرائيل بحث أي تغيير في سياسات الاستيطان في القدس الشرقية العربية التي استولت عليها في حرب عام 1967 والتي ضمتها الى أراضي الضفة الغربية وتعتبرها جزءا من عاصمتها وهو وضع غير معترف به دوليا.
ما الذي يمكن ان يفعله الفلسطينيون ؟
قوبلت تصريحات كلينتون باتهامات فلسطينية على نحو غير معتاد حيث اتهم أحد مساعدي عباس الولايات المتحدة بالتراجع وقال انه لا يرى أي احتمال لاستئناف المحادثات قريبا.
غير ان الرئيس عباس الذي تؤيده الولايات المتحدة واسرائيل في مواجهة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) والذي يعتمد على المساعدات الغربية قد يضطر الى البقاء في هذا المسار.
وهذا قد يعني فقط مزيدا من الجمود. لكن عباس تفاوض مع ايهود اولمرت سلف نتنياهو في عام 2007 رغم مواصلة البناء في المستوطنات الاسرائيلية. كما وافق بعد تمنع على اجتماع مصافحة مع نتنياهو في الامم المتحدة في نيويورك في سبتمبر ايلول باشراف اوباما.
ولم يعرف بعد الى أي مدى سيضغط اوباما على عباس الذي ليس لديه مجال يذكر للمناورة. وما لم يتمكن مبعوثو اوباما من تغيير موقف الفلسطينيين فان فرصة استئناف محادثات رسمية قبل نهاية العام تبدو قاتمة.
وقد يأتي أكبر تحد لعباس من حماس التي ستقول ان تساهل الولايات المتحدة بشأن المستوطنات وضع مسمارا اخر في نعش مصداقية عباس. وقد يثار هذا في 24 يناير كانون الثاني وهو موعد الانتخابات الفلسطينية التي دعا اليها الرئيس الفلسطيني لكن حماس ترفضها.
وسيطرت حماس على قطاع غزة عام 2007 وتتمتع بتأييد في الضفة الغربية. ويمكن ان تفجر الحملة الانتخابية جولة جديدة من العنف. وقد تحاول حماس التي فازت في الانتخابات البرلمانية عام 2006 وقاطعها الغرب رغم ذلك سحب الاضواء من عباس في الخارج قائلة ان الرفض الذي تتزعمه الولايات المتحدة للتعامل معها يجب ان تتخلى عنه واشنطن اسوة بالتغير الذي طرأ على اللهجة الجديدة التي تتحدث بها عن المستوطنات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز