Navigation

محكمة جزائرية تبريء اثنين من معتقلي جوانتانامو السابقين

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 نوفمبر 2009 - 17:36 يوليو,

الجزائر (رويترز) - قالت وسائل الاعلام الرسمية ان محكمة جزائرية برأت يوم الاحد رجلين أمضيا سبع سنوات في السجن العسكري الامريكي في خليج جوانتانامو للاشتباه في انتمائهما الى جماعة متطرفة.
وذكرت وكالة الانباء الجزائرية الرسمية نقلا عن وثائق المحكمة ان الرجلين زعما خلال محاكمتهما في مدينة الجزائر بتهم تتعلق بالارهاب انهما تعرضا "لتعذيب وحشي" أثناء احتجازهما في خليج جوانتانامو.
وقالت الوكالة انهما اعتقلا في باكستان بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2001 على الولايات المتحدة ثم نقلا الى خليج جوانتانامو حيث احتجزا دون محاكمة قبل اعادتهما الى بلدهما الجزائر العام الماضي.
وأضافت ان المحكمة في العاصمة الجزائرية رفضت زعم الادعاء ان الرجلين عبدلي فغول وطراري محمد عضوان في جماعة ارهابية وقضت ببراءتهما.
وأنشأت الولايات المتحدة سجن خليج جوانتانامو في كوبا بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول لاحتجاز المشتبه في ضلوعهم في أنشطة ارهابية. ويقول نشطاء حقوق الانسان ان احتجاز الاشخاص المشتبه بهم في هذا السجن مخالف للقانون الدولي.
وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان السجن سيغلق بحلول 22 يناير كانون الثاني 2010 لكن مسؤولي ادارته سلموا بان من الصعب الالتزام بهذا الموعد.
ويقول مركز الحقوق الدستورية وهو منظمة امريكية غير حكومية مثلت كثيرا من المحتجزين الذين يسعون للافراج عنهم انه لا يزال في السجن 12 مواطنا جزائريا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.