محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الخرطوم (رويترز) - قال مسؤول بالحكومة السودانية ان عاملتي اغاثة مخطوفتين من وكالة جول الايرلندية أفرج عنهما يوم الاحد في منطقة دارفور المضطربة بالسودان بعد أكثر من مئة يوم في الاسر.
وأضاف عبد الباقي الجيلاني وزير الدولة السوداني للشؤون الانسانية لرويترز "أفرج عنهما في وقت سابق من صباح اليوم."
وكان مسلحون خطفوا شارون كومينز من دبلن وهيلدا كاوكي من أوغندا من مجمعهما في شمال دارفور في يوليو تموز.
وأشاد مايكل مارتن وزير خارجية أيرلندا بالمرأتين "لشجاعتهما وصمودهما" وشكر الحكومة السودانية للدور الذي قامت به للافراج عنهما.
وشهدت دارفور مجموعة من جرائم الخطف خلال العام المنصرم واضطر عمال الاغاثة الذين يعملون في المنطقة الى تعزيز الاجراءات الامنية. وحمل المتمردون في دارفور السلاح في بداية عام 2003 متهمين الحكومة المركزية بالاهمال.
وتسببت حملة مناهضة للمتمردين في نزوح أكثر من مليوني شخص من منازلهم كما أثارت أزمة انسانية تقول الامم المتحدة انها تسببت في سقوط 300 ألف قتيل.
وكان مسؤولون سودانيون يجرون مفاوضات مع الخاطفين عبر شيوخ قبائل. وقالت وزارة الشؤون الانسانية انه لم يتم دفع فدية وان الاثنتين في طريقهما الى الفاشر عاصمة شمال دارفور.
وقال جون أوشي المدير التنفيذي لجول انه تحدث مع كومينز وان حالتها " رائعة" فيما يبدو.
وأضاف في بيان "عانت هيلدا وهي من محنة شديدة لكن لحسن الحظ أن الاثنتين تتمتعان بقوة وشجاعة مكنتهما من تجاوزها."
واستطرد "انتابتنا جميعا حالة من الراحة والسعادة الغامرة."
وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر انها استقبلت الاثنتين في مكتبها في كتم ولكنها اضافت انها لم تشارك في المفاوضات.
وذكر المتحدث باسم اللجنة في السودان صالح دباكة "فحصهما طبيب وبدتا في صحة جيدة."
وتقول هيئات الاغاثة انها تواجه عداء متزايدا وتهديدات منذ أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر اعتقال في مارس اذار بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير لمواجهة تهم بأنه الرأس المدبر لجرائم حرب ارتكبت في دارفور.
وذكرت قوة حفظ السلام المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في درافور ان اثنين من العاملين فيها اختطفا قبل شهرين تقريبا ما زالا محتجزين.
وخطف العاملان المدنيان وهما رجل وامراة من مجمع في زلنجي بولاية غرب دارفور.
من اوفيرا مكدوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز