محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قالت الشرطة ان مسلحين يرتدون زي الجيش اقتحموا منزلا يوم الاربعاء وقتلوا ستة أفراد من أسرة واحدة بينهم امرأتان وشابة في منطقة ريفية بالعراق.
وأضافت الشرطة أن النساء ذُبحن بينما قُتل الرجال بأعيرة نارية في الرأس في الهجوم الذي وقع في الطارمية على بعد 25 كيلومترا الى الشمال من بغداد والتي كانت حتى وقت قريب تعتبر معقلا لتنظيم القاعدة.
ولم تتضح دوافع القتل على الفور.
وانخفضت وتيرة العنف في العموم بالعراق انخفاضا حادا في الأشهر الثمانية عشر الماضية حيث هدأ الصراع الطائفي بين السُنة الذين كانوا مهيمنين ذات يوم والأغلبية الشيعية بالبلاد والتي تولت الحكم بعد سقوط الرئيس السابق صدام حسين.
غير أنه ما زالت هناك جماعات مثل القاعدة تشن هجمات ومن الممكن أن تتصاعد وتيرة العنف مجددا قبل الانتخابات العامة المقرر اجراؤها في اوائل عام 2010.
ويسهل الحصول على الزي العسكري في العراق ولا يعني ارتداء المسلحين في هجوم الطارمية لهذا الزي بالضرورة أنهم أعضاء في قوات الأمن.
وكان مسلحون يرتدون ملابس عسكرية قد قتلوا 12 من الذكور من أسرة واحدة في قرية الى الغرب من بغداد في 16 نوفمبر تشرين الثاني.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز