محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - قالت الشرطة يوم الخميس ان مسلحين مجهولين قتلوا بالرصاص قاضيا بشمال الصومال كان قد حكم بالسجن على قراصنة وأعضاء بجماعة متمردة.
وأطلق ملثمان عدة أعيرة نارية في الرأس والصدر على محمد عبدي اواري بينما كان يهم بمغادرة مسجد في وقت متأخر يوم الاربعاء في بوصاصو وهو ميناء بمنطقة بلاد بنط التي تتمتع بشبه حكم ذاتي في الصومال.
وبلاد بنط قاعدة رئيسية للقراصنة الذين يلحقون الدمار بممرات ملاحية استراتيجية قبالة ساحل منطقة القرن الافريقي.
ويقول خبراء انها موطن لافراد عصابات الجريمة المنظمة بما في ذلك من يعملون في تزييف الاموال وتهريب البشر.
وكان اواري قد أصدر أحكاما بسجن الكثير منهم بينهم عدة أعضاء بحركة الشباب المتمردة التي تتهمها الولايات المتحدة بأنها تقاتل بالوكالة عن تنظيم القاعدة في المنطقة.
وقتل مسلحان مزودان بمسدسات يوم الاربعاء ابراهيم علمي وارسامي العضو المحلي بالبرلمان بينما كان جالسا بمقهى في جاروي عاصمة بلاد بنط.
وقال شاهد يدعى جامع يوسف بالهاتف لرويترز "الرجلان فرا في الظلام بعد اطلاق الرصاص."
وذكرت الشرطة أنها تحقق في الحادثين وأنه تم نشر مسؤولي امن اضافيين في بوصاصو اثناء الليل.
ويحتجز القراصنة الصوماليون المسلحون جيدا 13 سفينة على الاقل واكثر من 230 من أفراد طواقم السفن رهائن. وكثير من القراصنة من بلاد بنط.
ويبدو أن الدوريات التي تقوم بها قوة بحرية متعددة الجنسيات في ممرات الشحن المزدحمة التي تربط بين اسيا واوروبا عبر خليج عدن دفعت العصابات الى تمديد نطاق هجماتها والضرب على عمق اكبر في المحيط الهندي.
وفي أحدث واقعة قال مسؤول اقليمي بالقطاع البحري لرويترز ان سفينة صيد تايوانية اسمها (فينجلي 8) تعرضت لهجوم يوم الخميس جنوب شرقي نشتون باليمن.
وقال اندرو موانجورا من برنامج مساعدة ملاحي شرق افريقيا ان هناك طاقما مؤلفا من صيني واحد و22 من بنجلادش على متن السفينة (فينجلي 8) وان سفينة تابعة للاتحاد الاوروبي في طريقها الى المنطقة لتقديم المساعدة.
(شارك في التغطية عبدي جوليد)
من ابراهيم محمد

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز