محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عدن (رويترز) - قال شهود عيان ومواقع اخبارية يمنية يوم الاحد ان جنديين قتلا وأصيب ثلاثة اخرون في كمين نصبه مسلحون جنوبيون معارضون عند مدخل مدينة الضالع بجنوب اليمن.
وهذا ثالث حادث من نوعه يتعرض فيه جنود حكوميون لهجوم مسلح من قبل معارضين محتجين في محافظات جنوب البلاد خلال مدة أقل من ستة أشهر.
ونقل موقع نيوز يمن الاخباري المستقل على شبكة الانترنت عن محمود عواس مدير مديرية الازارق قوله ان مسلحين مجهولين قاموا باطلاق النار على سيارة عسكرية تقل جنودا تابعة للامن المركزي وسيارة اسعاف لدى عودتهما الى الضالع من مديرية الازارق يوم الاحد.
وأضاف أن الجنود كانوا في مهمة انسانية لايصال أحد الجنود من أبناء المنطقة الى أسرته والذي قتل في حرب صعدة .
وقال الموقع الاخباري نقلا عن عواس انه أثناء عودة الجنود وفي اخر منطقة من مديرية الازارق أطلق عليهم النار من قبل مجهولين مما أدى الى مقتل جنديين واصابة ثلاثة اخرين باصابات بالغة من بينهم مدير مباحث الازارق.
ويقول محللون ان النظام الحاكم في اليمن يواجه حاليا موجة متصاعدة من الاحتجاجات والمعارضة في المحافظات التي كانت تعرف باليمن الجنوبي سابقا قبل توحده مع الشمال عام 1990.
وأضافوا ان هذه المعارضة التي بدأت تنشط قبل نحو ثلاث سنوات انتظم دعاتها في مكونات و تجمعات وهيئات أنشئت حديثاً تحت مسميات عدة من بينها هيئات المتقاعدين العسكريين والمدنيين وحركة النضال السلمي "نجاح" والمجلس الوطني لتحرير الجنوب والهيئة الوطنية العليا للنضال السلمي.
وكان نائب الرئيس اليمني السابق على سالم البيض وهو من الجنوب والذي يعيش في المنفى صرح الاسبوع الماضي بأن "الحراك الجنوبي" سيتخلى عن مطالبه السلمية في الدعوة الى انفصال الجنوب عن الشمال وسيلجأ الى النضال المسلح.
من محمد مخشف

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز