Navigation

مقتل نائب صومالي في مقديشو وحركة الشباب تعلن مسؤوليتها

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أغسطس 2014 - 16:30 يوليو,

مقديشو (رويترز) - قالت الشرطة وشهود إن اسلاميين متشددين قتلوا بالرصاص نائبا برلمانيا صوماليا في العاصمة مقديشو يوم الجمعة عندما أوقفوا سيارته وأمطروه بالرصاص في خامس هجوم يسفر عن مقتل نواب صوماليين خلال أقل من أربعة أشهر.

وقالت حركة الشباب الصومالية إنها قتلت النائب ادن مادير لأنها اعتقدت أنه جلب "مسيحيين أعداء" إلى الصومال في عبارة تشير غالبا إلى قوات الاتحاد الافريقي التي تحارب الحركة الاسلامية وتمثل العمود الفقري للأمن في الصومال.

وأضاف الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب أن الحركة ستقتل النواب "واحدا تلو الآخر" إذا استمروا في دعم حكومة الرئيس حسن شيخ محمود.

وقال شهود إن مادير قتل بالرصاص أمام منزل في منطقة حمروين في مقديشو.

وقال شاهد يدعى عبد الله عثمان "عندما بدأ في تشغيل محرك سيارته سد المسلحون الطريق بسيارة أخرى وفتحوا النار عليه.

"ثم اختفى المسلحون في سيارتهم."

وقال النائب ظاهر أمين جيسو إن أعمال القتل لن تثني نواب البرلمان الصومالي.

وأضاف "نحن سنستمر في عملنا."

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.