محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) - انتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يوم الخميس قول وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ان تجميد الاستيطان يمكن أن يأتي مع المفاوضات.
وقال للصحفيين ان الموقف العربي قائم على أنه "لا مفاوضات مع الاستيطان ومع استبعاد القدس (من التفاوض)."
وأضاف "أي مفاوضات في غير هذا الشأن ستكون هزلية وغير مفيدة وجربنا ذلك من قبل وانتهت (المفاوضات) بالفشل."
وتابع "اذا كانت الولايات المتحدة لم تستطع أن تأتي بالأسهل وهو وقف الاستيطان فهل ستأتي بالأصعب وهو إقامة الدولة الفلسطينية على حدودها في ( الرابع من يونيو) عام 67 وعاصمتها القدس..
"هل نعلق الأسهل لكي ننتظر الأصعب.. كيف يمكن تصور عمل سياسي بهذا الشكل.."
وقالت كلينتون يوم الأربعاء بعد محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة "الدخول في مفاوضات الوضع النهائي سيسمح لنا بوضع نهاية للنشاط الاستيطاني."
واشتعل الغضب العربي بعد أن أيدت وزيرة الخارجية الأمريكية رأي اسرائيل القائل بأن التوسع الاستيطاني يجب ألا يكون حائلا دون استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل.
لكن مصر أكبر الدول العربية سكانا وأول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع اسرائيل بدت أقرب للموقف الامريكي.
وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بعد محادثات كلينتون ومبارك "الرؤية المصرية هي أننا يجب أن نركز على نهاية الطريق ويجب ألا نضيع الوقت في التمسك بهذا الامر وذاك الامر كبداية المفاوضات."

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز