تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تتويج راما العاشر طفولة ملك تايلاند الجديد في سويسرا

عالة ملك تايلند التاسع

صورة من صيف عام 1960 العائلة بجانب قلعة أوشي على ضفاف البحيرة في لوزان، الملك العاشر لسلالة شاكري، هو الطفل آنذاك وهو يرتدي ربطة عنق وقبعة من إحدى مدارس لوزان السويسرية.

(Archive Yves Debraine)

في عامي 1960 و1961، عاش ملك تايلاند الجديد مع والديه وشقيقاته في سويسرا، على شواطئ بحيرة جنيف في بيدو شيبر، وهو يتوج الآن ملكاً لسلالة شاكري.

تُظهر صورة من صيف عام 1960 العائلة بجانب قلعة أوشي على ضفاف البحيرة في لوزان، حيث نشاهد الملكة سيريكيت تمسك بيدها صبيًا يبلغ من العمر ثماني سنوات، يرتدي ربطة عنق وقبعة من إحدى مدارس لوزان، وينظر إلى الأمام مباشرة كما لو كان خائفاً من المصور.

أمّا في 4 مايو فهو سيضع بدلاً عن القبعة المدرسية تاجاً مدبباً مدهشاً على رأسه، حيث سيتوّج مها فاجيرالونجكورن بوديندراديبايارانج وعمره 66 عامًا الآن "راما إكس"، كالملك العاشر لسلالة شاكري التي تأسست عام 1782.

امرأة تتمدد أمام رجل يجلس على عرش ملكي

أعلن مها فاجيرالونغكورن، ملك تايلاند الجديد، مؤخرًا عن زواجه من سوثيدا فاجيرالونغكورن، تتمدد هنا أمامه.

(Bureau of the Royal Household / The Associated Press / Keystone)

العلاقات الملكية مع سويسرا

في 5 مايو 1950، كان والده الملك بوميبول أو راما التاسع هو الذي توّج ملكًا لمملكة سيام القديمة عن عمر يناهز 23 عامًا، بعد وفاة غامضة لأخيه الأكبر أناندا في قصر بانكوك عام 1946. ومن غير المعروف إذا ما كانت وفاته اغتيالًا أو انتحارًا. وكان الشقيقان قد ارتادا مدرسة نوفيل دي لا سويس معاً، المدرسة الواقعة في القسم الفرنسي من سويسرا، ومن ثم إلى جامعة لوزان.

بعد التتويج مباشرة، عاد الملك بوميبول إلى سويسرا حيث أنجبت الملكة سيريكيت - التي لا تزال على قيد الحياة - الأميرة أوبول راتانا في لوزان في 5 أبريل 1951.

ذكريات الملك بوميبول في سويسرا

رحل ملك تايلاند بوميبول أدولياديج يوم الخميس 13 أكتوبر 2016 عن عمر يناهز 88 عاما لتنتهي حياة أطول ملوك العالم بقاء على العرش. وبينما ينعى الشعب ...

بقيت العائلة المالكة في بولي في فيلا فادهانا، والتي تم هدمها. وغادر الزوجان الملكيان في نوفمبر 1951، ولكن في يوليو 1960، عاد والدا الملك الجديد راما العاشر إلى سويسرا مع أطفالهما الأربعة. استأجروا عقارًا في مزارع الكروم لافو "Lavaux" المطلة على بحيرة جنيف في بيدو شيبر"Puidoux-Chexbres".

بعد قضاء عيد الميلاد في جبال الألب السويسرية، عادت العائلة المالكة إلى تايلاند في يناير 1961، حاملين معهم "ذكريات رائعة" عن إقامتهم على شواطئ بحيرة جنيف.


(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: ثائر السعدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك