متظاهرون مناهضون للعنصرية يخرجون إلى شوارع زيورخ

يوم الاثنين 1 يونيو 2020، لم يحترم المتظاهرون المناهضون للعنصرية في مدينة زيورخ قواعد "مسافة الأمان الاجتماعي". Keystone/Alexandra Wey

تظاهر المئات في أكبر مدينة في سويسرا على إثر مقتل رجل أمريكي من أصل أفريقي أثناء تواجده في الحجز لدى الشرطة في الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يونيو 2020 - 09:33 يوليو,
swissinfo.ch/ث.س

وقد خرج المتظاهرون إلى شوارع زيورخ يوم الاثنين 1 يونيو الجاري على الرغم من الحظر المفروض على التجمعات العامة الكبيرة منضمين بذلك إلى موجة من الاحتجاجات التي تتسم أحيانًا بالعنف والتي انطلقت في كل من أمريكا الشمالية وأوروبا ونيوزيلندا وإيران.

وحمل المتظاهرون لافتات كُتب عليها "حياة السود مهمة"، و"الصمت عنف" و"أوقفوا وحشية الشرطة"، في إشارة إلى وفاة مواطن أمريكي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 46 عامًا على يد ضابط شرطة أبيض في مدينة مينيابولس يوم 25 مايو الماضي.

ويقدّر المراقبون أن ما يصل إلى 2000 شخص شاركوا في الاحتجاج في زيورخ، بينما قدرت الشرطة الرقم بـ "عدة مئات"، وفقًا لوكالة الأنباء "كيستون – أي تي أس" السويسرية.

وذكرت صحيفة نويه تسورخر تسايتونغ أن المسيرة عبر المدينة قد مرت بسلام، مع تواجد للشرطة التي دعت المشاركين إلى المغادرة.

ومن الواضح أن عدد المتظاهرين تجاوز الحد الأقصى الذي حددته الحكومة وهو 300 شخص ابتداء من يوم 30 مايو الماضي لاحتواء انتشار وباء كوفيد – 19.

مسيرات في جنيف وبرن

وفي العاصمة برن، تجمّع نحو 400 شخص في وقفة احتجاجية نظمكت في حديقة عامة يوم الاثنين 1 يونيو لكن الشرطة لم تتدخل وفقا لوسائل الإعلام المحلية.

وبحسب وكالة "كيستون – أي تي أس"، قامت قوات الشرطة بتفريق احتجاج مماثل لحوالي 30 شخصاً في مدينة جنيف في نفس اليوم.

جدير بالذكر أن قوات الشرطة تعرضت لانتقادات بسبب تدخلها العنيف خلال احتجاجات مناهضة للحكومة شهدتها عدة مدن سويسرية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة