Navigation

سويسرا تشن حربا على الألغام الأرضية

Keystone / Fernando Vergara

في المعركة رابط خارجيالدولية ضد الألغام الأرضية، تستثمر سويسرا الملايين من الفرنكات سنويًا، مما يجعل منها مانحًا رئيسيًا في هذا المجال، ويتم توجيه نصف هذه الأموال من خلال مركز جنيف الدولي لإزالة الألغام للأغراض الإنسانيةرابط خارجي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 أبريل 2019 - 14:00 يوليو,
جولي هانت جولي هانت

في سياق الإحتفال بيوم التوعية بالألغام في الرابع من أبريل، ينظم المركز معرضًا للوسائط المتعددة من أجل "إعطاء الإجراءات المتعلقة بالألغام وجهاً إنسانياً"، وفقًا لأندريا فون سيبينثال، رئيس العلاقات الإعلامية في مركز جنيف الدولي لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية. وهو الموضوع الذي ركزت عليه المنظمة الإنسانية في الفيديو الترويجي الذي أعدته حول هذا المعرضرابط خارجي.

الصور ومقاطع الفيديو المعروضة في جنيف حتى 5 مايو تضع الأشخاص المتضررين من الأخطار المتفجرة وأولئك الذين يكرسون حياتهم للقضاء عليها، في المركز. كما سيتم تنظيم المعرض في أكثر من 15 سفارة سويسرية حول العالم خلال الأشهر المقبلة.

الألغام الأرضية اليوم

يمكن تقسيم الألغام الأرضية إلى نوعين: مضاد للأفراد ومضاد للمركبات. وهي مصممة لإصابة أو قتل الأشخاص، ويمكن أن تظل خاملة متربصة لعدة سنوات أو حتى عقود تحت الأرض، حتى يقوم شخص أو حيوان بالتسبب في إطلاقها.

وفقًا لأرقام نشرت في نوفمبر 2018، لا تزال 56 دولة وأربع مناطق أخرى تواجه مشكلة الألغام المضادة للأفراد على أراضيها. وهذه المتفجرات محظورة بموجب اتفاقية حظر الألغام المعتمدة عام 1997، والتي وقعت عليها أكثر من 160 دولة، بما في ذلك سويسرارابط خارجي.

في عام 2017، استمر تسجيل سقوط أعداد كبيرة من الضحايا، حيث قتل أو جُرح ما لا يقل عن 7239 شخصًا بسبب الألغام الأرضية بالإضافة إلى الذخائر العنقودية الصغيرة غير المنفجرة وغيرها من المتفجرات التي خلفتها الحروب. من جهة أخرى، لفت مرصد الألغام الأرضيةرابط خارجي في عام 2018 إلى أن هناك الكثير من الضحايا الذين لا يتم تسجيلهم أيضًا.

تعليم حول الألغام الأرضية. Geneva International Centre for Humanitarian Demining (GICHD)

مساهمة سويسرا في إزالة الألغام

في عام 2018، أنفقت سويسرا رابط خارجي 18.4 مليون فرنك على إزالة الألغام للأغراض الإنسانية، حيث دعمت مشاريع في بلدان مختلفة من بينها البوسنة والهرسك وكمبوديا وكولومبيا وكرواتيا وميانمار وسوريا، وتم نشر اثني عشر خبيرا من الجيش السويسري في برامج إزالة الألغام. وبالإجمال، يتلقى مركز جنيف الدولي لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية تمويلات من 30 حكومة ومنظمة، وتشكل المساهمة السويسرية حوالي 60% من إجمالي ميزانيته.

من جهة أخرى، صدقت سويسرا على اتفاقية الذخائر العنقودية في يوليو 2012، والتي ألزمتها بتدمير مخزونها الخاص بحلول نهاية عام 2020. وبالفعل، تم التخلص من آخر هذه الذخائر قبل موفى عام 2018.

محتويات خارجية

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة