تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مكافحة الإرهاب: سويسرا تتمسك بنهج شامل ومتعدد الاختصاصات

مكافحة الإرهاب لا تقتصر على الجانب الأمني حسب المقاربة السويسرية (في الصورة، ضابط من الجيش السويسري يختبر نظارات بالأشعة فوق الحمراء)

(Keystone)

جاء انضمام سويسرا إلى الأمم المتحدة بعد عام من أحداث 11 سبتمبر 2001 التي روعت العالم وجعلت من محاربة الإرهاب شغلا شاغلا للمجتمع الدولي. وسرعان ما انخرطت الكنفدرالية في الجهود الأممية للتصدي للتهديد الإرهابي الذي يمكن أن يضرب متى شاء وأينما شاء.

وقد نظمت سويسرا مؤخرا، بعيدا عن وسائل الإعلام، ورشة عمل دولية حول مكافحة الإرهاب في إطار الأمم المتحدة. السفيرة كريستين شرانر بورغنر، نائبة مدير إدارة القانون الدولي العام في وزارة الخارجية السويسرية، أوضحت في حديث مع سويس انفو خصائص المقاربة المتكاملة التي تتمسك بها برن.

نظمت وزارة الخارجية السويسرية يومي 21 و22 يناير في كوسناخت (كانتون زيورخ) ورشة عمل دولية بمشاركة أكثر من 50 خبيرا رفيع المستوى قدموا من ثلاثين بلدا. وقالت الوزارة في البيان الذي أصدرته في برن في ختام الورشة إن هذا التحرك يهدف إلى "تحسين التنسيق في مجال محاربة الإرهاب في إطار الأمم المتحدة".

وكانت سويسرا أطلقت بالتنسيق مع كوستاريكا واليابان وسلوفاكيا "عملية دولية للتعاون العالمي في مجال مكافحة الإرهاب" للمساهمة في تطبيق الاستراتيجية العالمية التي اعتمدتها الأمم المتحدة في خريف 2006.

ونظرا لانعقاد الورشة بعيدة عن وسائل الإعلام، وفي محاولة لتسليط الضوء على ما تناولته الورشة من مواضيع وعلى الدور السويسري في هذه العملية، طرحت سويس انفو الأسئلة التالية على السفيرة كريستين شرانر بورغنر، نائبة مدير إدارة القانون الدولي العام في وزارة الخارجية السويسرية المكلفة بتنسيق مكافحة الإرهاب.

سويس انفو: على ماذا ترتكز العملية التي أطلقتها سويسرا بالتنسيق مع كوستاريكا واليابان وسلوفاكيا؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: يتعلق الأمر بالمساهمة في تنفيذ الإستراتيجية العالمية للأمم المتحدة التي اعتـُمدت في خريف عام 2006.

وفي إطار هذه العملية، سيتم خلال عام 2008 تنظيم العديد من ورشات العمل حول جوانب مختلفة لهذه الإستراتيجية. وتهدف العملية، التي تركز على إتباع نهج شامل، إلى إعطاء شرعية أكبر وفعالية مستدامة للتدابير التي تنشرها الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. وسنتمكن من تقديم مساهمتها في النقاش خلال إعادة النظر في تلك الإستراتيجية العالمية التي ستتم خلال اجتماع الجمعية العامة في سبتمبر القادم.

سويس انفو: ما هي الحظوظ الحقيقية لـتطبيق توصيات هذه العملية؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: إن كافة الدول من كافة المناطق هشة (بمعنى غير مُحصنة تماما) أمام الإرهاب وتداعياته. وستستفيد جميعها من ضمان تطبيق إستراتيجية مناهضة للإرهاب. ويمكن لجمعيها المساهمة في تنفيذها وتحديثها المستمر الذي يعد ضروريا بما أن المخاطر لا تكف عن التطور. وتعتبر هذه العملية مكملة لأعمال الفريق الخاص المعني بمكافحة الإرهاب، الذي أنشأه الأمين العام للأمم المتحدة في يوليو 2005.

سويس انفو: ما هي حصيلة ورشة العمل الدولية التي نظمتها سويسرا مؤخرا في ضواحي زيورخ، وما هي المواضيع التي ناقشتها بالتحديد؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: لمدة يومين، تناول حوالي خمسين مشاركا العديد من القضايا، وانكبوا بشكل خاص على تحليل الظروف التي تؤدي إلى انتشار الإرهاب، ودور المجتمع المدني في مكافحة الإرهاب، واحترام حقوق الإنسان.

ورحب المشاركون بعقد ورشة عمل من هذا القبيل. أما عن حصيلة الورشة، فيجب انتظار نهاية العملية، أي شهر يوليو القادم، موعد صياغة التوصيات التي سيتم إرسالها إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

سويس انفو: ما هي المواضيع الرئيسية التي ستناقش في ورشات العمل التي ستُعقد خلال 2008؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: سيتم تنظيم ورشات العمل القادمة من قبل اليابان وسلوفاكيا. وسيأتي الدور قريبا، في شهر مارس القادم، على سلوفاكيا التي ستنظم ورشة حول تحركات الأمم المتحدة إلى جانب جهات فاعلة غير حكومية (من منظمات وظيفية، وأجهزة إقليمية، ومجتمع مدني، وقطاع خاص على سبيل المثال). وستشارك سويسرا في هذه الورشة بوصفها أحد رعاة الفعالية، كما ستساهم في تنظيمها.

وتم التخطيط لورشة عمل أخرى في مايو 2008 حول دور الأمم المتحدة وغيرها من الوكالات متعددة الأطراف في توفير وتسهيل تقديم المساعدة التقنية إلى البلدان النامية. وسوف تعقد في طوكيو باليابان – وهي أحد رعاة مجموعة آسيا. وستتدخل سويسرا مرة أخرى بصفتها أحد راعيي الورشة كما ستساهم في عملية التنظيم.

أما ورشة العمل الأخيرة، فستُعقد في يوليو 2008 في نيويورك، حيث ستُقدّمُ الجهات الراعية التقرير النهائي والتوصيات. وستكون هذه الأخيرة قد حظيت، إن أمكن ذلك، بمصادقة أقصى عدد من الدول الأعضاء، وبالتالي قد تُعتمد لتُقدم إلى الجمعية العامة التي سيتاح لها في نهاية شهر سبتمبر 2008 القيام بأول بحث رسمي لاستراتيجية الأمم المتحدة.

سويس انفو: ما هي الجوانب التي تثير أكبر قدر من الاهتمام السويسري في الاستراتيجية العالمية للامم المتحدة لمكافحة الإرهاب؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: لقد شددت سويسرا دوما على الدور المحوري للأمم المتحدة، وهي المنظمة الوحيدة التي لها الحجم ونطاق العمل اللازمان للتوصل إلى اتفاق عالمي على إدانة الإرهاب والتعامل بفعالية مع الجوانب الرئيسية للتهديد الإرهابي بصورة شاملة. وسويسرا مُصممة على دعم وتعزيز القدرة على مكافحة الإرهاب لنظام الأمم المتحدة.

سويس انفو: اختارت سويسرا على ما يبدو نهجا شاملا في معالجتها لظاهرة الإرهاب، ماذا يعني ذلك في الممارسة العملية؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: إن مكافحة الإرهاب وأسبابه تُعتبر اليوم مهمة يتوجب على كافة الدول تحملها بشكل مُشترك. وتساهم سويسرا أيضا بنشاط في الجهود المبذولة على الصعيد الدولي. إن تمتين المؤسسات الدولية أمر ضروري، وهذا يتطلب منا مضاعفة الجهود لكي تصبح هذه المؤسسات أكثر شفافية وديمقراطية وفعالية في كفاحها ضد الإرهاب.

سويس انفو: لكن في ظل عدم وجود تعريف أممي محدد للإرهاب، ما هي فرص نجاح هذه الخطوات؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: رغم عدم توصل الدول الأعضاء، لحد الآن، إلى وضع تعريف للإرهاب يرضي الجميع، فإن المجتمع الدولي يـقر بالإجماع بوجوب مكافحة ظاهرة الإرهاب. ونظرا للتهديد الإرهابي المُستمر في العالم، أعادت المجموعة الدولية التأكيد على ضرورة اعتماد مقاربة متعددة التخصصات لمكافحة الإرهاب تُشرك الأساليب الثقافية والسياسية والاقتصادية والقانونية والاجتماعية. وبغض النظر عما سلف ذكره، يتعين على كافة الدول إثبات قسط أكبر من الالتزام من أجل اعتماد معاهدة (في مجال مكافحة الإرهاب) طُرحت فكرتها في عام 1998.

سويس انفو: . في منطقة الشرق الأوسط، يعتبر عدم حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أحد الأسباب الرئيسية للإرهاب في المنطقة. ويوصي العديد من الخبراء التطبيق الصارم لقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالصراع. فهل ينكب النقاش الدائر حاليا على هذا الجانب من المشكلة؟

السفيرة كريستين شرانر بورغنر: إن المجتمع الدولي يحاول فهم الأسباب التي تشجع على انتشار الإرهاب. كما تحاول الدول بحث الطرق التي من شأنها منع الأفراد من اللجوء إلى الإرهاب. فالمجتمع الدولي يقر بوجود بعض الصعوبة في استهداف الظروف الملائمة لانتشار الإرهاب. ولا يمكن محاربة تلك الظروف إلا عن طريق تعزيز حقوق الإنسان، والحوار بين الثقافات، والاندماج التدريجي لجميع الأعضاء في المجتمعات المختلفة ومتعددة الأعراق والثقافات، وتشجيع التسامح المتبادل من خلال دعم مبادرات للحوار بين الأديان.

وتمثل مبادرة "تحالف الحضارات" – التي تدعمها سويسرا – خطوة في نفس الاتجاه. فهذه البادرة، التي أطلقت في عام 2005 من قبل إسبانيا وتركيا ، تحت رعاية الأمم المتحدة، تريد المساهمة في إدارة التحديات التي يمثلها التنوع الديني والثقافي بالنسبة للمجتمع الدولي.

سويس انفو - إصلاح بخات

السفيرة كريستين شرانر بورغنر

من مواليد عام 1963؛ تابعت دراستها الابتدائية في العاصمة اليابانية طوكيو، ودراستها الثانوية في فنترتور بسويسرا.

في عام 1988، حصلت على إجازة في الحقوق من جامعة زيورخ، وخلال الأعوام الثلاثة الموالية، عملت في محكمة منطقة هورغن (سويسرا)، ككاتبة ضبط في مجالات القانون الجنائي الخاص بالأحداث، وقانون الأسرة، واسترداد الديون، وقانون الإفلاس.

في عام 1991، دخلت السلك الدبلوماسي، أولا في برن في قسم القانون الدولي لوزارة الخارجية، ثم لمدة عام كملحقة في السفارة السويسرية في الرباط (المغرب).

في عام 1993، عادت إلى برن إلى قسم القوانين الإنسانية في دائرة القاون الإنساني الدولي، وأصبحت نائبة رئيس هذا القسم في عام 1995.

في عام 1997، شغلت منصب مستشارة السفير في دبلن (ايرلندا).

في عام 2001، عادت إلى برن حيث شغلت الوظائف التالية:

2001 - 2002، رئيسة القسم السياسي للحقوق الإنسانية.
2002 - 2004، مستشارة دبلوماسية في الدائرة السياسية الرابعة ، الأمن الإنساني، مكلفة بالاتصالات والقضايا التنظيمية.

2004 - 2006: نائبة مدير إدارة القانون الدولي العام.

حاليا، تشغل منصب نائبة مدير إدارة القانون الدولي العام، برتبة سفيرة، ورئيسة قسم القانون الدولي العام وحقوق الانسان والقانون الإنساني؛ وبهذه الصفة، تمل أيضا مُنسقة لمحاربة الإرهاب في السياسة الخارجية، وكاتبة اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق.

السفيرة كريستين شرانر بورغر متزوجة وأم لطفلين.

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك