التحقيق مع بورودين بدأ فور وصوله إلى جنيف

ثقة بورودين بأنه بريء من التهم المنسوبة إليه، واستقلالية القضاء السويسري وراء قراره بالموافقة على المثول امام سلطات التحقيق في جنيف Keystone

ما كاد المتصرف المالي الاسبق في الكرملين بافل بورويدن يحط رحاله في مطار جينيف رفقة رجال الشرطة السويسريين، حتى بدأ قاضي التحقيق في سماع أقواله حول الاتهامات الموجهة إليه.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أبريل 2001 - 17:15 يوليو,

وصل المتصرف المالي السابق في قصر الكرملين "بافل بورودين" صباح السبت إلى جينيف قادما من نيويوك رفقة ثلاثة من رجال الشرطة التابعين لكانتون جنيف، للمثول أمام العدالة بتهمة الضلوع في عمليات غسيل أموال و الاتصال مع شبكات الجريمة المنظمة،

السلطات القضائية أعلنت أن بورودين توجه مباشرة إلى سجن " شامب –دولون" التابع لكانتون جينيف، ليبدأ دانييل ديفود التحقيق معه على الفور في التهم المنسوبة إليه.

محامي بورودين أعلن أنه على ثقة من براءة موكله من التهم المنسوبة إليه، وصرح بأنه اعد طلبا للإفراج عنه بكفالة مالية، سيقدمه إلى السلطات المختصة يوم الاثنين.

إلا ان المحامي العام في كانتون جينيف بيرنار بيتوسا كان قد حذر من الافراج عن بورودين بكفالة مالية، معتبرا أن امكانية اختفائه وارده، ولذا طالب، في حالة اصرار محاميي بورودين على الافراج عنه و التحقيق معه خارج سجن التحقيق، بأن تكون الكفالة المالية عالية جدا.

من ناحية أخرى أعلن فالكو كالي المتحدث باسم وزارة العدل بأن سويسرا لم تقدم أية ضمانات معينة لبورودين كانت وراء قراره بالمثول امام القضاء السويسري.

وكان بافل بورودين قد أعلن في نيويورك يوم الاثنين الماضي بصورة مفاجأة انه يوافق على تسليمه إلى السلطات القضائية في سويسرا، بعد أن قوبل الطلب السويسري بترحيله إليها بالرفض من قبل السلطات الامريكية، و أكد في موافقته أنه واثق من نزاهة القضاء السويسري و أنه سيتمكن من تبرئة ساحته من التهم المنسوبة إليه.

وقد طالبت الخارجية الروسية اليوم بضرورة إجراء محاكمة عادلة لبرودين و عدم تسييس القضية.

ملاحقة سويسرا للمتصرف المالي الأسبق للكرملين بافل بورويدن تعود إلى شهر يناير كانون الثاني من عام ألفين، حيث وجهت إليه تهمة الحصول على قرابة ستين مليون فرنك سويسري كرشوة من احدى شركات المقاولات في كانتون تيتشوينو لتسهيل حصولها على عمليات إعادة تجديد مبنى الكرملين في موسكو، إضافة إلى عمليات غسيل أموال والاتصال مع شبكات الجريمة المنظمة، والقي القبض عليه في مطار كندي في نيويورك في السابع عشر من يناير كانون الثاني الماضي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة