سويسرا ترتقي إلى المرتبة الخامسة عشرة دولياً

زيادة كبيرة في التمثيل النسائي في البرلمان السويسري، في الصورة: تظهر أديل تورينس، (على اليسار) وليزا ماتزوني (على اليمين) المرشحتان عن حزب الخضر فرحتهما العارمة بالنتيجة. Keystone / Salvatore Di Nolfi

شهدت الانتخابات البرلمان السويسرية نقلة نوعية فيما يتعلق بالتمثيل النسائي، حيث تشغل النساء اليوم 42% من المقاعد في الغرفة السفلى للبرلمان الفدرالي، وبذلك تتفوق سويسرا على بلدان أوروبية أخرى كالنرويج وإيطاليا وفرنسا.

أليكساندرا كولير Alexandra Kohler, (ترجمه من الألمانية وعالجه: ثائر السعدي)

مثّل 14 يونيو 2019 يوم المرأة في سويسرا، حيث خرج مئات الآلاف من النساء إلى الشوارع في ذلك اليوم للمطالبة بتمثيل أوسع للمرأة في مجالات عدّة ومنها السياسة. في العشرين من أكتوبر حصل ما لم يجرؤ الكثيرون حتى على الأمل بحدوثه، حيث احتلت النساء 42% من المقاعد في مجلس النواب، الغرفة السفلى للبرلمان الفدرالي.

على المستوى الدولي، تحتل سويسرا اليوم المرتبة 15، متقدمة بذلك على النرويج والدنمارك ونيوزيلندا وفرنسا وإيطاليا والإكوادور، حيث لا تزيد نسبة النساء في المجالس النيابية لهذه البلدان عن 41%.

قبل هذه الانتخابات، احتلت سويسرا المرتبة 38 على المستوى الدولي، حيث بلغت نسبة النساء في مجلس النواب خلال الدورة السابقة 32% فقط، علماً أنّه عند استلام البرلمان الجديد لمهامه في بداية شهر ديسمبر المقبل - وبالمقارنة فقط مع الدول الأوربية -  فإن سويسرا ستحتل المرتبة الخامسة لا الخامسة عشرة.

رواندا تتصدر الترتيب

حتى الآن، وفي العديد من البلدان الأخرى، كان البرلمان أكثر توازناً منه في سويسرا من حيث نسبة النساء إلى الرجال. ففي المجالس النيابية للبرتغال وإيطاليا، على سبيل المثال أو في الأرجنتين والدنمارك، كل هذه الدول كانت متقدمة على سويسرا في الترتيب.

في المرتبة الأولى، نجد رواندا حسب الترتيب الصادر عن الاتحاد البرلماني الدولي (مقره جنيف)، حيث تصل نسبة النساء في هذا البلد الإفريقي 61% ويُعزى ذلك لأسباب تاريخية. فبعد الإبادة الجماعية التي شهدها البلد في عام 1994، أعيد تنظيم السياسة هناك بشكل جذري، وتم دمج النساء فيها، حيث كانت هناك حركة نسائية قوية.

لا تزال سويسرا بعيدة عن هذه النسبة. مع ذلك، كان يوم 20 أكتوبر يومًا تاريخيًا في هذا السياق. فقد أوصل الناخبون رسالة تفيد بأن هناك حاجة في سويسرا إلى تواجد المزيد من النساء الناشطات في المجال السياسي. فمن بين 200 برلماني، ستتسلّم 84 امرأة مهامها في مجلس النواب الجديد.

في جميع الأحزاب تقريبًا، سيكون عدد النساء أكبر من ذي قبل مقارنة بالدورات البرلمانية السابقة. فعلى سبيل المثال، ستشكل النساء أغلبية الاشتراكيين والخضر في مجلس النواب، وذلك بأكثر من 60 في المائة لكل منهما. أما التمثيل النسائي في حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) فلا يزال في حدود 25% فقط، ومع ذلك فقد شهد هذا الحزب أيضاً زيادة في حصته من النساء.

لا شكّ في أنّ الإضراب الوطني للنساء في 14 يونيو 2019 كان سببًا للتحرك نحو تواجد المزيد من النساء تحت قبة البرلمان. بالإضافة إلى ذلك، وضعت ناشطات أطلقن حملة "سويسرا تنادي" الانتخابات نصب أعينهن من أجل استقطاب المزيد من صانعات القرار السياسي وتحفيز النساء على الترشح للمناصب السياسية.

واليوم، تسود مشاعر الرضا في صفوف الناشطات ضمن تحالف "أليانس إف" النسوي. فعلى سبيل المثال، تقول فلافيا كلاينر العضوة في التحالف لصحيفة نويه تسورخر تسايتونغ، إنّها سعيدة لأن العديد من "المعاقل الذكورية" قد تحطمت.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة