تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

السويسريون.. أكثر شعوب أوروبا إحساسا بالإنتماء إليها

يرتبط سكان سويسرا الأوروبيين بأكبر عدد من الأقارب والأصدقاء في قارة أوروبا

(swissinfo.ch)

خلُـصَ تقرير الأبحاث الدولية، المُسمّـى "العقلية الأوروبية" European Mindset والذي نشرته مؤسسة "بي بي في أي" المصرفية الإسبانية، إلى استنتاجٍ يقضي بأن السويسريين يشعرون بالإنتماء إلى سويسرا وإلى أوروبا بنفس القدر وبنفس الدرجة. كما تحتلّ القيم الثقافية للقارّة الأوروبية، المرتبة الأولى بالنسبة لسكّان الكنفدرالية.

وبَيَّـن التقرير بأن مُـواطني سويسرا، هم الأكثر ثِـقة بمؤسساتهم، كما أنهم ينفرِدون بالموافقة على الطريقة التي يعمل بها ساستهم. كما جاء في التقرير بأنِّ السويسريين هُـم أكثر الأوروبيين قِـراءة للصحافة المحلّية والأجنبية، كما أنهم يملِـكون علاقة ذات طبيعة خاصة مع تشريع القتْـل الرّحيم (أو ما يُسمّـى في سويسرا "المساعدة على الموت"، أيضاً).

ويقوم التقرير كذلك بِفحص الهُـوية والعلاقة التي تربِـط مواطني 14 بلدا أوروبياً مع قارّتهم القديمة، كما يستكشف مجموعة واسعة من القِـيم المشتركة انطلاقا من السياسة والاقتصاد، ووصولاً إلى الدِّين والأخلاق.

وتُعتَبَر مؤسسة "بي بي في ايه" BBVA (بانكو بيلباو فيزكايا ارجينتاريا)، واحدة من أكبر البنوك في إسبانيا وأمريكا اللاتينية والعالم، ويقع مقرّها القانوني في بلباو (شمال شرق إسبانيا)، في حين يقع مقرّ قيادة أعمالها في العاصمة الإسبانية مدريد، وهي بنك ومؤسسة خدمات مالية، تنتشر في أكثر من ثلاثين بلداً.

الثقة بالمؤسسات

يُشير تقرير "العقلية الأوروبية"، إلى أن الدانمرك وسويسرا والبرتغال، هي أكثَر البلدان ثقة بمؤسّـساتها، في حين لا تتمتع هذه المؤسسات باحترام كبير في كلٍّ من في بلغاريا والمملكة المتحدة وتركيا.

وحصلَت كل من الجامعات والمحاكم والشركات السويسرية على أعلى التقييمات من مُـواطنيها، وهو الحال مع الأطباء والمُدرسين والعلماء أيضاً، حيث صُنِّـفت مهَـنهم بأنها من بين أكثر المِـهن الجديرة بالثقة من جانب المواطنين. وهنا تشابهت، الآراء في سويسرا مع باقي الدول الأوروبية الثلاثة عشر.

ولم يحصَل الساسة الأوروبيون على درجة النجاح حتى في دولِهم، على العكس من سويسرا، التي منَحَت ساستها 5,4 درجة من أصل 10 درجات.

لا تشكل السياسة بحسب التقرير نفسه، أمراً ذي أهمّية في كل من إسبانيا وبولندا والبرتغال والمملكة المتحدة، على عكس الدانمرك، التي كانت حصة السياسة فيها 6,7 درجة، وفي سويسرا التي منحتها 6,5 درجة.

سويسرا وأوروبا على حدٍّ سواء

كان الشعور بالهُـوية المحلّية والوطنية عند المواطنين في جميع البلدان التي شملها هذا البحث، أقوى من الشعور بالانتماء الى أوروبا.

وأشار البحث إلى أنَّ نسبة 36.2% من السويسريين يشعرون بِأنَّهم سويسريون فقط، في حين يشعر ما نسبته 31.8% بأنَّهم سويسريون أكثر من كونهم أوروبيين. أمّا نسبة الذين عَرّفوا أنفسهم كسويسريين وأوروبيين على حد سواء، فقد وصلت إلى 28.6%.

وبالمُقارنة مع الدول الأخرى، وُجِـدَت في سويسرا أعلى نسبة من المواطنين الذين يشعرون بالانتماء إلى القارة العجوز، على الرغم من عدم انضمام سويسرا إلى الإتحاد الأوروبي. وتتبع سويسرا في ذلك، كلٌ من بلجيكا (بنسبة 28%) وإسبانيا (26.6%)، أما المملكة المتحدة، فتقع مع تركيا في نهاية الترتيب وبِنِسَب 5% و4.4٪ على التوالي.

وتُقَدَّر نسبة عالية من السويسريون (تصل إلى 87%) القيم المُشتَركة لأوروبا، تليها في ذلك ألمانيا الاتحادية (بنسبة 82.3%) والدانمرك (77.8%)، ويشمل هذا التقدير جميع القطاعات التي تمَّ فحصها في هذه الدراسة، كالاقتصاد (77%)، والأخلاق (82%) والدِّين (78.4%). ولا يُعير البلغاريون والأتراك والبريطانيون واليونانيون، أهمية كبيرة لهذه القِيم.

اهتمام كبير بالأخبار الأوروبية

وفقاً لهذه الدراسة دائما، حصلت كلٌ من السويد وسويسرا على المرتبة الأولى في مجال القراءة، حيث تجاوز عدد قُـرّاء الصحف اليومية نسبة 65% من عدد السكان، وتفوق هذه النسبة المُتوسط الأوروبي البالغ 34.3%. وتحتل اليونان وبولندا آخر القائمة في هذا الصعيد.

ويُعتَـبَر المواطنون السويسريون الأكثر اهتماما بمتابعة أخبار القارة الأوروبية وبدرجة 7,4 من مجموع 10 درجات، وهُـم يسبقون بذلك كل من البرتغاليين واليونانيين والبُلغار والدانمركيين، ويبلغ المتوسط في الإتحاد الأوروبي 6.2 درجة.

وأبدى القرّاء السويسريين أكبر قدر من الاهتمام بالأخبار الواردة من خارج قارة أوروبا، من خلال إطلاعهم على الأخبار والمعلومات المحلية والإقليمية على حدٍّ سواء. وتتصدر مواضيع الصحة والبيئة والاقتصاد، قائمة اهتمامات هؤلاء القُرّاء.

وأقَرِّ 86% من المواطنين السويسريين، الذين شملهم الاستطلاع، بأنهم شاهدوا قناة تلفزيونية إخبارية تابعة لبلدٍ أوروبي آخر أو بأنَّهم قرؤوا مجلة صادرة من دولة أوروبية أخرى. ولم يبلغ المتوسط في الدول الأوروبية التي شملتها الدراسة، سوى21% فقط. وتحتل كل من الدانمرك والسويد وبلجيكا مراتب مرتفعة نسبياً، وصلت إلى 50%.

العلاقات مع أوروبا

وأظهَرَت الدراسة بأنَّ سكان الدانمرك والسويد وسويسرا، هُـم الأكثر سفَـراً إلى بلدان أوروبية أخرى. وذكر 87% من سكان الكنفدرالية بأنَّهم قد سافروا مرة واحدة على الأقل لقضاء عطلة أو في رحلة عمل.

كما بينت الدراسة ذاتها بأنَّ البرتغاليين والسويسريين هُـم أصحاب أكبر عدد من أفراد الأسرة الذين يسكنون في دولٍ أوروبية أخرى، وهُـم على اتصال دائِم بهم، كما يقومون بزيارتهم.

ولدى 57% من السويسريين أصدقاء في القارة الأوروبية، وهُـم يحتلّون بذلك قمة القائمة التي تضمّ السويديين والدانمركيين. ويبلغ المتوسط في دول الإتحاد الأوروبي الـ 12، التي شملتها الدراسة، 29.1%.

الدِّين والأخلاق

وتدعم سويسرا ومن بعدِها بلجيكا والدانمرك، تشريع القتل الرحيم (المساعدة على الموت) وبدرجة 8 من 10، في الوقت الذي ترفض فيه تركيا هذا المبدأ. ويعتنق ما نسبته 79% من سكان سويسرا إحدى الأديان، غير أنَّ تركيا تتصدّر القائِمة في هذا المجال بنسبة 97.4٪، وهي تسبق بذلك كل من اليونان (بنسبة 94%) وبولندا (92.6 %).

ومن مجموع 10 درجات، حصلت سويسرا في هذا المجال على5.8 درجة. ويَعتَرف 3.1% من سكان سويسرا بكونهم من المُلحِـدين، لكن تسبقها في هذا الإطار كل من إيطاليا وبريطانيا، وبنسبة 3.6% و3.3% على التوالي .

وعبَّر 60.4% من سكان سويسرا عن رفضهم لارتداء الحجاب في المدارس، وهم يحتلّـون بذلك مرتبة تفوق المتوسط الأوروبي البالغ 52.6%، أمّا نسبة غير المُعترضين، فلم تبلغ سوى 9.3%، في حين بلغت نسبة الذين لا رأي لديهم 26.4%. أمّا أشد الدول الرافضة للحجاب، فهي بلغاريا وفرنسا وألمانيا واليونان وبلجيكا.

ريغولا أوخسنباين - swissinfo.ch

"العقلية الأوروبية" European Mindset

أجريت الدراسة البحثية المُسَمّاة "العقلية الأوروبية" من قِبل المؤسسة المالية الإسبانية "بي بي في أي" BBVA.

وقد شمِلت الدراسة 12 دولة من دول الإتحاد الأوروبي، ضَمَّت كل من بلجيكا وبلغاريا والدانمرك وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا وبولندا والبرتغال وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى سويسرا وتركيا.

وقد أجريَت مقابلات في كلّ بلد مع 1500 شخص زادت أعمارهم عن 15 عاماً في الفترة الزمنية من شهر نوفمبر 2009 وإلى شهر ديسمبر من نفس العام.

نهاية الإطار التوضيحي

الجمعيات والروابط

بلغت نسبة السكان الذين ينتمون إلى جمعيةٍ ما في دول الإتحاد الأوروبي 36% من العدد الكُلّي للسكان.
تتسم الجمعيات بأهمية خاصة في الدول الاسكندينافية، حيث ينتمي أكثر من 70% من مواطني هذه الدول إلى نادِ أو جمعية واحدة على الأقل.

وتأتي كل من بلجيكا وسويسرا وألمانيا في المرتبة الثانية، حيث يشارك أكثر من 50% من إجمالي السكان في إحدى الجمعيات أو النوادي.

وبلغَ عدد المُنتمين إلى إحدى التنظيمات الرياضية أو الترفيهية في سويسرا 31,7% من إجمالي عدد السكان.

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك