Navigation

الـثقافة والفنون

درجات الحرارة الشتوية جمدت نافورة من تصميم جون تانغلي في مدينة بازل Keystone

الهنـدسة المعمارية

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يوليو 2006 - 16:27 يوليو,

بفضل التطور الحضري والنمو الصناعي، مثلت سويسرا دائما أرضا خصبة للمهندسين المعماريين.

وفضلا عن العدد الكبير من المهندسين السويسريين المشهورين، استقطبت البلاد العديد من الأسماء الأجنبية الكبيرة.

لكن الحجم الصغير لسويسرا وافتقارها للمشاريع الكبيرة دفع المهندسين السويسريين إلى البحث عن فرص عمل في الخارج.

من أشهر المهندسين السويسريين شارل إدوارد جانري (1887 – 1965) الذي يـُعرف أكثر باسم "لوكوربوزيي". وُلـد في مدينة لاشو دْفون بمنطقة الجورا السويسرية، لكنه قضى معظم حياته المهنية في فرنسا.

ومن أكثر ما اشتهر به لوكوربوزيي هندسته العملية ومساهمته في تخطيط المدن. وتم مؤخرا ترميم إحدى تصاميمه في سويسرا، وتصاميم أخرى يمكن مشاهدتها في فرنسا والجزائر، وحتى في الهند.

مهندسون معاصرون

من المهندسين المعاصرين، ماريو بوتا (من كانتون تيتشينو المتحدث بالايطالية) الذي اكتسب شهرة عالمية بفضل تصاميمه الجريئة.

تشمل أعماله متحف الفنون العصرية في سان فرانسيسكو وتجديد بناء أوبيرا "لا سكالا" في ميلانو مؤخرا. ويـُدَرّس المُهندس بوتا في جامعة تيتشينو الجديدة.

أما المهندسان جاك هيرزوغ وبيير دومورون في بازل، فقد صمما متحف "تيت مودرن" في لندن، وبرج المراقبة النحاسي المثير في محطة السكك الحديدية في بازل.

لكن سويسرا استضافت أيضا عددا من المهندسين الأجانب، من أشهرهم الألماني غوتفريد سامبر الذي فر إلى زيورخ خلال الثورة التي شهدتها ألمانيا عام 1848.

وأصبح سامبر أستاذا في المعهد التقني الفدرالي العالي الجديد (آنذاك)، وصمم مبنى المعهد الفريد، وقصر البلدية في مدينة فنترتور.

المهندس الإسباني سانتايغو كالاترافا درس أيضا في زيورخ حيث صمم محطة ستادلهوفن للسكك الحديدية، ومكتبة في جامعة زيورخ. ومن إنجازاته الشهيرة أيضا حيز كبير من الأحياء الجديدة في مدينة فالنسيا الإسبانية.

الـمسرح

تتميز سويسرا بتقليد عريق وثري في المجال المسرحي. بازل، برن، زيورخ وجنيف أنتجت أعمالا ذاع صيتها خارج حدودها.

وتحظى المسارح الكبرى بحصة الأسد من الميزانيات المخصصة للفنون في مدنها. لكن هنالك أيضا عدة مسارح صغيرة متخصصة في الأعمال الكلاسيكية، أو الكوميدية، إضافة إلى بعض الأعمال الثانوية.

تعرض المسارح السويسرية أيضا أعمالا كثيرة في الهواء الطلق رغم الأحوال الجوية المضطربة في غالب الأحيان.

توجد العديد من المنصات في الهواء الطلق لعرض إنتاجات كبرى مثل "ويليام تيل" في انترلاكن، والـ"المسرح العالمي" لكالدرون كل عشرة أعوام في أيْنسيلدن، فضلا عن "حفل مزارعي الكروم" (Fête des Vignerons) التي تُخلد كل خمسة وعشرين عاما تقريبا الحياة الريفية لمنتجي النبيذ في مدينة فوفي وضواحيها على ضفاف بحيرة ليمان، التي تُسمى أيضا بحيرة جنيف.

معظم المسرحيات والإنتاجات الدرامية السويسرية لها جذور محلية أو لغوية. لكن فريدريش دورنمات تجاوز تلك التضييقات ليكتسب شهرة عالمية ككاتب مسرحي.

ديمتري - المهرج من كانتون تينشينو الجنوبي المتحدث بالإيطالية - صنع اسمه كفنان على خشبة المسرح. وأسس مدرسة للمهرجين في بلدة فيرشو حصلت حديثا على وضع يعادل مستوى الجامعات.

الـكُـتـاب

اشتهر فريدريش دورنمات أكثر بأعماله المسرحية مثل "الفيزيائيون"، لكنه كتب أيضا قصصا ومسرحيات تدور حول الجريمة.

معاصرُه ماكس فريش، الذي تخرج مهندسا في زيورخ قبل تكريس وقته للكتابة، ربما يُعرف أكثر بمؤلفات مثل "أنا لست ستيلر"، وليس بكتاباته المسرحية.

سار العديد من الكتاب الشبان في الأنحاء المتحدثة بالألمانية في سويسرا على خطى أسلافهم. لكن أعمالهم تقف لا محالة عند حدود العالم الناطق بالألمانية.

ويواجه الكتاب السويسريون المتحدثون بالفرنسية نفس المشكلة. وغالبا ما يختارون -على غرار بليز ساندرار- الاستقرار في مدن رئيسية مثل باريس الفرنسية.

حارب ساندرار كمتطوع على الجبهة الفرنسية خلال الحرب العالمية الأولى. ووجدت أعماله مكانا لها في الحقل الأدبي الفرنسي.

جاك شيسيكس صنع أيضا لنفسه إسما في فرنسا حيث فاز بجائزة "غونكور" الأدبية الشهيرة عام 1973.

أما فيما يتعلق بالكاتبات، فتتقدم السويسريات الرومانديات (المتحدثات بالفرنسية) مواطناتهن المتحدثات بالألمانية من حيث الشهرة. أليس ريفا، وإيفيت زغراغن، وآن كونيو أسماء معروفة في سويسرا الروماندية.

الـموسيقى

صنع العديدُ من السويسريين لأنفسهم أسماء في مجال الموسيقى الكلاسيكية العالمية: أرتور هونيغير وأوتمار شويك كانا مؤلفين موسيقيين مقتدرين. قضى هونيغير معظم حياته في فرنسا حيث كان من بين المؤلفين الطلائعيين آنذاك (في بدايات القرن العشرين).

أما قائد الأوركسترا إرنست أنسيرميت، فقد ارتبط اسمه بأوركسترا سويسرا الروماندية التي أسسها.

شارل دوتوا وماتياس بامير اشتهرا أيضا على المستوى الدولي كقائدي أوركسترا.

أصبحت موسيقى الجاز شعبية في سويسرا بعد الثلاثينات. واحتفاء بها، نظمت لها مدن مونترو وويلساو ولوغانو مهرجانات شعبية، من أشهرها مهرجان الجاز الدولي في مونترو. أما العاصمة برن، فتتوفر على مدرسة معروفة لموسيقى الجاز.

وتشتهر سويسرا خلال موسم الصيف بتنظيم عدد كبير من التظاهرات الموسيقية في الهواء الطلق، بدء بالموسيقى الشعبية والفلكلورية ووصولا إلى المهرجانات الموسيقية الكلاسيكية.

رسامون ونحاتون

يـَعتـبر العديـدُ من مؤرخي الفنون فيرديناند هودلر وجها طلائعيا للفن التشكيلي السويسري. حظيت أعماله في أواخر القرن التاسع عشر ومستهل القرن العشرين بشعبية واسعة وبيعت بأسعار عالية في المزادات.

ترتبط رسوماتُ هودلر أساسا بمواضيع ومناطق سويسرية. وكان يـعتبرُه الكثيرون في زمنه رسامَ سويسرا الوطني. لكن في الخارج، لم يكتسب أبدا نفس الشهرة التي حققها جون تانغلي أو البيرتو جياكوميتي على سبيل المثال.

خلال الحربين العالميتين، تحولت زيورخ إلى ملاذ للفنانين بمختلف أطيافهم. نشأ تيار داداي أثناء الحرب العالمية الأولى. وكان هانس أرب وزوجته صوفي تاوبر-أرب من أتباع ذلك التيار، وتحولا فيما بعد إلى وجهين مشهورين جدا، حتى أنه تم رسم صوفي تاوبر-أرب على ورقة 50 فرنك النقدية السويسرية التي مازالت مُتداولة إلى اليوم.

يظل بول كلي من رموز الفن الأوروبي المعاصر بدون منازع. نشأ في سويسرا وقضى أعواما طويلة في ألمانيا. درّس في معهد "بوهاوس" للفنون والحرف الشهير في ألمانيا، واضطر إلى العودة إلى سويسرا بسبب عدائه للنظام النازي في ألمانيا في الثلاثينات.

وفي صيف عام 2005، شهدت برن، التي ارتبط بها كثيرا إسم بول كلي، تدشين مركز ضخم يحمل إسمه، من تصميم المهندس الإيطالي المرموق رينزو بيانو.

ويـُتوقع أن يصبح مركز بول كلي قبلة أكيدة لعشاق الفن الذين يزورون العاصمة السويسرية. وقد أضيف المركز على قائمة تضم حوالي ألف متحف في سويسرا. وتوضح الإحصائيات الأخيرة أن معارض الفن مازالت تجتذب عددا متزايدا من الزوار.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.