تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

القانون يفرض حماية كل الأسرى

(Keystone)

دعا رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جميع الأطراف إلى ضرورة احترام كرامة أسرى الحرب وفقا لما تنص عليه معاهدة جنيف الثالثة.

جاء ذلك بعد بث محطات تلفزيونية صور أسرى حرب أمريكيين لدى العراق، ونشر صور الأسرى العراقيين لدى القوات الأمريكية في بداية الحرب.

لم يحدث جدل يُذكر عندما بثت التلفزيونات الأمريكية والعالمية صور أسرى الحرب العراقيين لدى القوات الأمريكية والبريطانية، لكن بث صور أسرى أمريكيين لدى العراق أثار ردود فعل حادة حول ضرورة احترام حقوق الأسرى.

وفي أول رد فعل على الجدل الذي أثاره بث قناة الجزيرة القطرية صور أسرى الحرب الأمريكيين، أوضح رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كيللنبيرغر يوم الاثنين في جنيف لسويس إنفو "أن القانون الإنساني الدولي، وبالأخص البند 13 من معاهدة جنيف الثالثة، يمنع منعا باتا عرض او إظهار أسرى الحرب أمام فضول الرأي العام".

والمقصود بفضول الرأي العام، كما توضح الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر انطونيلا نوتاري هو "عدم إظهار هؤلاء الأسرى في وضعية مهينة، الغرض منها إلحاق إهانة بالطرف المعادي"، وتقول إن إظهار هذه الصور قد أثار "غضب الرأي العام، سواء من الجانب الأمريكي او من الجانب العربي".

مسؤولية الإعلام؟

إن بث وتوزيع صور أسرى الحرب أمر محظور بموجب البند 13 من معاهدة جنيف الثالثة الذي ينص بالحرف الواحد على "ضرورة حماية أسرى الحرب في أي وقت، وبالأخص من كل أعمال العنف او التهديد او الإهانة أو فضول الرأي العام".

وما تم من عرض لصور خمسة من الأسرى الأمريكيين عبر قناة الجزيرة نقلا عن التلفزيون العراقي، أثار انتقادات شتى، في حين تناقلت كل محطات العالم منذ أيام صور الأسرى العراقيين دون أن يثير ذلك جدلا، ولا تذكيرا بمحتوى البند 13 من معاهدة جنيف الثالثة.

وفي تعقيبه على ما اعتبرته أطراف عديدة ازدواجية في المعايير، قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، "إنه يتوجب علينا في الوقت الحالي توضيح أبعاد المادة 13 من معاهدة جنيف الثالثة بشكل أكثر وضوحا لكلا الطرفين".

وأفادت الناطقة باسم اللجنة الدولية انطونيلا نوتاري بأن الصليب الأحمر "أعرب عن رفضه لنشر صور أسرى الحرب العراقيين، وجددت اللجنة رفضها عندما نشرت صور أسرى الحرب الأمريكيين".

وعن أسباب إثارة الجدل فقط بعد نشر صور الأسرى الأمريكيين، تقول السيدة نوتاري "إن هذا التضخيم من فعل وسائل الإعلام، أما نحن فقد تمسكنا بموقفنا بثبات، وهو أن القانون في نظرنا ينطبق على الطرفيين، وان همنا الوحيد هو احترام كرامة كل الأسرى".

اتصالات جارية مع الطرفيين

وتجري اللجنة الدولية للصليب الأحمر اتصالات مكثفة مع طرفي النزاع من أجل السماح لمبعوثي اللجنة الدولية بزيارة الأسرى. وقد أوضح السيد جاكوب كيللنبيرغر لسويس إنفو "أن هناك استجابة من قبل الحلفاء، ولو أن اللجنة لم تتوصل بعد بتأكيد كتابي في هذا الشأن".

وهناك اتصالات أيضا مع الجانب العراقي بخصوص زيارة الأسرى. ورغم عدم توصل رئيس اللجنة بتفاصيل نتائج هذه الاتصالات الجارية بخصوص الأسرى الأمريكيين، فإنه "رحب بتأكيد وزير الدفاع العراقي بشأن تطبيق بنود معاهدة جنيف الثالثة.

وتقول الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن اهتمامات المنظمة الإنسانية "تنكب الآن على معرفة مصير هؤلاء الأسرى وهل وقع نقلهم إلى مكان آمن، وهل تلقوا الإسعافات الضرورية، وهل تتم معاملتهم بإنسانية، وهل سيسمح للجنة بزيارتهم لتسجيلهم ونقل رسائل إلى عائلاتهم".

ووفقا لتقاليد اللجنة الدولية، رفضت المتحدثة باسم الصليب الأحمر الإفصاح عن أعداد أسرى الحرب لدى الطرفين.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×