تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

القدرة التنافسية لسويسرا تتعزّز

(swiss-image)

يقول المعهد الدولي للتطوير الإداري في لوزان، إن سويسرا تتقدّم إلى الأمام في الترتيب العالمي للقدرة التنافسية، حيث اكتسبت موقعين هذا العام لتحتل المرتبة السادسة.

وطِـبقا للتقرير السنوي لعام 2007 حول القدرة التنافسية في العالم، تُـعتبر سويسرا ضمن البلدان الأكثر نجاحا، لدى مقارنتها بالولايات المتحدة، التي تحتل المرتبة الأولى في هذا المجال.

هذه النتيجة الجيدة، لم تحُـل دون طرح المعهد الذي يشتهر باسم IMD تساؤلات حول قُـدرة سويسرا على الاحتفاظ بهذا النسق والبقاء ضمن الكوكبة الأولى، التي تتميّـز بملاحقة لصيقة للولايات المتحدة من بلدان، مثل سنغافورة وهونغ كونغ واللوكسمبورغ والدنمارك.

ويقول ستيفان غاريلّـي، الذي يعمل أستاذا في المعهد الدولي للتطوير الإداري وفي جامعة لوزان، ويشغل منصب مدير المركز العالمي للقدرة التنافسية، "إنني أعتقد أن سويسرا قد مرّت بعام ممتاز، فالاقتصاد حقق نموّا مميّـزا بمعدل 2،2%، وهو أمر جيّـد جدا بالنسبة لنا، من الناحية التاريخية".

وأضاف غاريلّـي في تصريح لسويس انفو "يجب علينا أن نعترف بواقع أن هذا الأمر يُـعتبر بالأساس إحدى النتائج الناجمة عن الأداء الجيد جدا للاقتصاد العالمي"، وأشار غاريلّـي أنها المرة الأولى بالنسبة للترتيب السنوي، الذي حققت فيه كل البلدان الـ 55، التي تمّ تحليل أداء اقتصادياتها، نُـموّا اقتصاديا، حيث بلغ متوسط معدله 5%.

التشغيل

لقد كان للأداء الاقتصادي "الممتاز" لسويسرا، (التي احتلت المرتبة الثانية بالنسبة لميزان الدفوعات الجارية، والرابعة فيما يتعلق بنسبة التشغيل)، ولمعدلات البطالة فيها ولحجم تدفّـق الاستثمارات المباشرة عليها، تأثير كبير على موقعها في الترتيب العام.

فبالنظر إلى مستوى التشغيل، لابد من التذكير بحقيقة يغفل عنها كثيرون، تتمثل في أن سويسرا "توفِّـر شغلا لنسبة معتبرة جدا من السكان، تفوق بكثير ما هو موجود في بلدان مثل فرنسا وألمانيا"، على حد قول غاريلّـي.

ويضيف رئيس المركز العالمي للقدرة التنافسية، أنه "على الرغم من أن سويسرا تستمر في تحقيق النموّ، فإن التضخم لا زال تحت السيطرة، لذلك، فإن جميع الأضواء خضراء في الوقت الحاضر".

لكن هذا لا يمنع وجود نِـقاط ضعف، مثل ارتفاع المرتبات والتكاليف والجاذبية للشركات الأجنبية ونظاما بطيئا لاتخاذ القرار في البلد، بسبب اعتماد الديمقراطية المباشرة، لذلك يقول غاريلّـي " إن بعض الشركات تعاني من نظام يتسم بالبطء الشديد في طريقة عمله، لذلك، أرى أن هذه المسألة قضية مهمة جدا".

وصفة للنجاح

نقطة أخرى أثارها الخبير الاقتصادي تتمثل في أن "وصفة النجاح" السويسرية، يتم نسخها من طرف بلدان أخرى، مثلما هو الحال بالنسبة لسنغافورة في مجال إدارة الثروات، إذ على الرغم من تواجد عدد كبير من المصارف والمؤسسات المالية السويسرية في سنغافورة واستفادتها من موقعها هناك، إلا أن النجاح في عالم مفتوح و"مُـعولم"، يُـمكن تقليده بسهولة، وهي ظاهرة تؤدّي إلى ضغوط إضافية على سويسرا.

الإحصائيات الواردة في التقرير السنوي للمعهد، كشفت عن أن سويسرا حققت في عام 2006 إحدى أفضل نسب النمو الاقتصادي في تاريخها واحتلت، تبعا لذلك، المرتبة الخمسين في الترتيب العالمي، مع ملاحظة أن الصين (10،7%) والهند (9،2%) وسنغافورة (7،9%)، قد جاءت متقدمة عليها.

ويقول غاريلّـي "إننا بمواجهة نمو حيوي جدا في كل مكان، وإلى حد ما، أعتقد أن إحدى التحديات، التي تواجهها سويسرا، تتمثل – على أقل تقدير - في السعي لتحقيق نِـسب نُـمو أعلى ممّـا لدينا الآن".

سويس انفو - روبير بروكس

(ترجمه من الإنكليزية وعالجه كمال الضيف)

باختصار

احتلت سويسرا المرتبة الأولى في الترتيب العالمي للقدرة التنافسية، الذي أعده المنتدى الاقتصادي العالمي (مقره جنيف) في عام 2006.

أشار الأستاذ ستيفان غاريلّـي إلى أن نتائج تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي تستند بنسبة 80% على استطلاعات رأي (تتعلق بالأساس بكيفية تقييم القدرة التنافسية).

في المقابل، يعتمد التقرير السنوي للمعهد الدولي للتطوير الإداري IMD، على 323 مقياسا، وتمثل الإحصائيات الدقيقة (لاحتساب القدرة التنافسية) ثلثي النتائج الإجمالية.

كما يعتمد التقرير، الذي يصدر بانتظام منذ عام 1998، على الأداء الاقتصادي ونجاعة التسيير الحكومي ونجاعة الشركات وجودة الهياكل.

نهاية الإطار التوضيحي

معطيات أساسية

ترتيب التقرير السنوي للقدرة التنافسية الصادر عن المعهد الدولي للتطوير الإداري في لوزان:

1. الولايات المتحدة (ترتيب 2006: 1)
2. سنغافورة (3)
3. هونغ كونغ (2)
4. لوكسمبورغ (9)
5. الدنمارك (5)
6. سويسرا (8)
7. إيسلاندا (4)
8. هولندا (15)
9. السويد (14)
10. كندا (7)



21. إسرائيل (24)
23. ماليزيا (22)
27. الهند (27)


37. الأردن (40)
43. روسيا (46)
48. تركيا (43)

نهاية الإطار التوضيحي

استخلاصات التقرير السنوي للقدرة التنافسية في العالم

تمكّـنت 40 دولة من بين 55، قام المعهد بتحليل نتائجها، بزيادة أو الحفاظ على قدرتها التنافسية تُـجاه الولايات المتحدة.

15 بلدا فقط (من بينها فرنسا وإيطاليا والبرازيل)، تراجعت قدرتها التنافسية تجاه الولايات المتحدة.

في المقابل، حسّـنت سويسرا قدرتها التنافسية على المدى الطويل، ونجحت في القضاء على بعض النتائج الناجمة عن "العشرية المهدورة" (1993 – 2003)، التي عانى فيها الاقتصاد بالركود.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×