تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

انطباعات عرب في سويسرا زاروا بلدانهم الثائرة بعد طول غياب



سوريون واحباء لسوريا يرفعون اعلاما سورية، ولوحات كتب عليها "سوريا حرة" خلال تظاهرة نظمت أمام المقر الاوروبي للامم المتحدة بجنيف يوم 25 يونيو 2011.

سوريون واحباء لسوريا يرفعون اعلاما سورية، ولوحات كتب عليها "سوريا حرة" خلال تظاهرة نظمت أمام المقر الاوروبي للامم المتحدة بجنيف يوم 25 يونيو 2011.

(swissinfo.ch)

شهد هذا الصيف عودة الكثير من العائلات العربية المقيمة في سويسرا إلى بلدانها الأصلية مثل ليبيا، وتونس، ومصر،... والبعض من هؤلاء لم تطأ أقدامهم هذه الأوطان منذ عقديْن من الزمن أو يزيد.

ولا يُعرف إلى حد الآن، إذا كانت هذه العودة مؤقتة أم نهائية، فالأمر يتوقف لا شك على تطوّرات الأوضاع في تلك البلدان، وعما ستسفر عنه الفترة الإنتقالية من نتائج.

ومنذ عهد طويل، عُرفت سويسرا بأنها بلد استقطاب للهجرة، وملاذ آمن للباحثين عن الأمن والاستقرار هروبا من أوضاع بلدانهم السياسية والإجتماعية المتردية، ولم يشذّ عن ذلك الآلاف من الرعايا العرب خاصة منذ الستينات من القرن الماضي.

لكن سقوط أنظمة الإستبداد والفساد، وانبعاث الامل لدى شعوب المنطقة العربية في مستقبل مشرق، قد يحد من عدد اللاجئين العرب إلى سويسرا على المدى المتوسط والبعيد.

ولقد تبيّن في الأخير أن الخوف من تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين من البلدان التي شهدت  ثورات الربيع العربي على بلدان أوروبا، وسويسرا خاصة، لم يكن في محله، حيث اقتصر على اعداد قليلة من الشباب التونسي المغامر، وجموع محدودة نسبيا من العمال الأجانب الذين كانوا يشتغلون في ليبيا.

انطباعات متفرقة

يظل التفاؤل بمستقبل مشرق، رغم الوعي الحاد بالتحديات الجسام، قاسما مشتركا بين العديد من المهاجرين العرب العائدين إلى مقر إقامتهم الدائم في سويسرا الذين تحدّثت إليهم swissinfo.ch، وبعضهم من مصر، وتونس وليبيا،..

فقد أكّد عصام حاسي، وهو لاجئ ليبي يقيم في مدينة فيفي Vevey بكانتون فو، عاد إلى بلده بعد 15 سنة أن ما شاهده يؤكد أن "ثورة 17 فبراير قد أحدثت منذ أيامها الأولى تغييرا جذريا في بنية المجتمع وعقلية المواطنين، وكان لها الأثر العميق على الصعيديْن النفسي والاجتماعي، كما أطلقت حراكا سياسيا وثقافيا وعسكريا واجتماعيا منقطع النظير".

ويضيف راويا لـ swissinfo.ch ما شاهده خلال زيارته إلى بنغازي، المدينة التي انطلقت منها شرارة الثورة الليبية: "رأيت قادة عسكريين لم يدرسوا في كليات عسكرية، لكنهم قادوا المعركة باقتدار، ورأيت شبابا تواقا إلى الحرية لا يهاب الموت من أجل الآخرين، ووجدت جمعيات إغاثية، وهيئات سياسية، ومؤسسات إعلامية يقودها شباب، وعاينت متطوّعين ينظفون الشوارع، ويحرسون المؤسسات العامة، ومن أطرف ما رأيت طفلا صغيرا لم يتجاوز عمره 12 سنة يرتدي بدلة حرس المرور، وينظم السير، وكان الناس ينفذون تعليماته بكل انضباط واحترام". ويعقّب السيد حاسي على معاينته هذه قائلا: "لقد أعادت ثورة 17 فبراير للشعب الليبي أخلاقه وقيمه الأصيلة التي غيّبت قصدا وعمدا طيلة أربعة عقود".

لكن مقابل هذا الإنطباع الإيجابي، ترسّخت لدى المسرحي المصري عمر غايات المقيم بمدينة زيورخ، الذي عاد إلى بلاده بعد خمسة أشهر من ثورة 25 يناير، صورة مخيفة، ويرجع ذلك إلى أن "المصريين قد عاشوا منذ ثورة يوليو 1952 في ظل حكم إستبدادي فردي، وفجأة وجدوا انفسهم امام حالة من الحرية والديمقراطية، فكانت بالنسبة لهم كمن يقود سيارة لأوّل مرة في حياته، وهو ما نتج عنه إصابات، كان بعضها إصابات خطيرة". ومن هنا يستنتج غايات أن "المصريين يحتاجون إلى بعض الوقت لكي يستطيعوا قيادة الوضع الجديد باحتراف".

بالإضافة إلى ذلك، يقول أحمد وحيد، وهو طبيب مصري يقيم بمدينة فريبورغ معلقا على ما عاينه خلال إقامته في مصر بعد الثورة التي أطاحت بنظام حسني مبارك: "لا يزال لدى الشعب المصري الكثير من الهواجس، منها ما يتعلق بمحاكمة رموز النظام السابق، ومنها ما يتعلق بالأمن وبالاستقرار الاقتصادي، وغلاء الأسعار"، لكن الدكتور وحيد يؤكّد على أن "الأولوية لدى الشعب المصري في هذه اللحظة هو ضمان حصول محاكمة عادلة لرموز النظام السابق، أكثر من البحث وراء المطالب الفئوية".

ونظرا للتشابه الكبير بين الأوضاع الحالية في مصر وتونس، يشير طاهر القلعي، وهو لاجئ تونسي سابق يقيم في مدينة ببيل/بيان (كانتون برن)، ويعمل مستشارا ماليا، وله خبرة في مجال التنمية البشرية إلى أن هواجس الشعب التونسي اليوم تتمثل في "الخوف من تكرار تجربة 1989، التي أُجهِض بعدها التحوّل الديمقراطي الذي وعد به الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي عند وصوله إلى السلطة". ولكن رغم هذا الهاجس، يقول السيد القلعي في حديث إلى swissinfo.ch: "يوجد اليوم في تونس وعي متنامي بضرورة التصدّي إلى ممارسات العهد السابق، ومادام الأمر كذلك، فإن التغيير قادم لا محالة".

التفاؤل بالمستقبل

هذا التغيير حاصل لا محالة بحسب هؤلاء المراقبين الذين يرون أن كل ما يحيط بهذه الثورات "يدعو إلى التفاؤل" على حد قول الطبيب المصري الذي يجد أن "التغييرات التي حدثت في مصر عميقة وحقيقية، وأن رموز الفساد بدأوا يتهاوون، أو ارتخت قبضتهم على مقدرات المجتمع".

ولعلّ من دواعي التفاؤل أيضا التطوّرات التي حصلت أخيرا في ليبيا، ولا يستبعد أن تلحقها تطوّرات إيجابية أخرى في سوريا واليمن والاردن،... وهذا فعلا ما يدفع عصام حاسي للتعبير عن ثقته في أن "المستقبل مشرق ليس في ليبيا لوحدها، بل في المنطقة ككل، وسيقدم العرب نموذجا جديدا سيكون كل العالم شاهدا عليه".

لكن للوصول إلى ذلك يظل الطريق طويلا ومفعما بالتحديات، ويتطلب الامر صبرا وإصرارا من الشعوب العربية على مكافحة أي عودة على الوراء، كما ان هذا الغد المشرق يظل مرتهنا باداء النخب الجديدة، وبقدر قربها أو بعدها من هموم وطموحات شعوبها، وللأسف - يقول عمر غايات، المسرحي المصري - فإن "النخبة المصرية تبتعد حاليا تماما عن القطاع العريض من المصريين، ويوجد لديها أحيانا نوع من التعالي، يتكلمون باسم شعوبهم من دون أي تفويض، وكأنهم استبدلوا دكتاتورية الأنظمة بدكتاتورية النخبة. ونسي هؤلاء تماما أن من صنع الثورة هي الشعوب، وليس النخب".

دروس التجربة السويسرية

لئن أنجزت الشعوب الثائرة الجزء الأوّل من عملية التغيير من خلال الإطاحة بالدكتاتورية والإستبداد، فإن مرحلة إعادة البناء والنهوض تستوجب تعبئة جميع الجهود بما في ذلك أبناء الجاليات العربية المقيمة خارج أوطانها، خاصة أولئك المقيمين في أمريكا وأوروبا الغربية.

 فالمكاسب العلمية، والفكرية، والثقافية التي بحوزة هذه الجاليات تجعل مشاركتها في عملية البناء ضرورية وحيوية. وحتّى حصول ذلك يدعو عمر غايات أبناء هذه الجاليات إلى "التمسّك بحقهم في المشاركة، والترشّح لمواقع صناعة القرار، لضمان اكثر ما يمكن من الفاعلية، وكذلك إيجاد الفضاءات والقنوات المناسبة لتعزيز التواصل مع بلدانهم الاصلية".

اما عن العناصر الإيجابية في التجربة السويسرية والتي بالإمكان استثمارها في إعادة بناء وإعمار البلدان العربية التي شهدت تحوّلا ضمن ثورات الربيع العربي، فيتوقف عصام حاسي عند اربع نقاط مهمة بالنسبة إليه، والذي يعددها في "الإدارة المتميّزة (النظام، والنظافة،..)، والامن والأمان (الامن الإقتصادي، والنظام الإجتماعي،..)، و القوانين الصارمة (حفظ سلامة المواطن، والرقي المدني)، وثقافة الحوار التي يبدأ بتدريب الصغار عليها منذ مراحل التعليم الاولى في المدارس الابتدائية".

ويعتقد التونسي طاهر القلعي أن "التجربة السويسرية تبقى نموذجا للمجتمعات العربية، وتثبت بأن الرقي والرفاه الإقتصادي يمكن تحقيقه برغم محدودية الموارد الطبيعية، وذلك من خلال التركيز على الإبتكار والتعليم المتقدم، والتنمية البشرية والتنمية المستدامة".

في الختام، يؤكد عمر غايات على أن "العنصر الإتحادي في التجربة السويسرية، والذي يضمن تماسك النسيج الإجتماعي ووحدة الوطن برغم التنوّع الديني واللغوي والثقافي والعرقي، هو أهمّ عنصر يمكن استثماره من التجربة السويسرية".

سويسرا تواكب الربيع العربي

تنشط سويسرا، من مؤسسات رسمية، ومجتمع مدني ومنظمات غير حكومية، على مستويات عدة لدعم الثورات العربية، والمساعدة في انجاح الإنتقال الديمقراطي، ومن أبرز الإسهامات السويسرية في هذا المجال:

تجميد أصول الطغاة العرب

شمل هذا الإجراء الرئيس التونسي المطاح به زين العابدين بن علي، و40 شخصا من المقربين منه، ويعتقد المسؤولون السويسريون أن ودائع الرئيس التونسي تبلغ حوالي 60 مليون فرنك.

كذلك جمّدت الحكومة السويسرية الأصول المملوكة للرئيس المصري محمد حسني مبارك، وأفراد عائلته وجزء من حاشيته وتقدر تلك الارصدة بحوالي 410 مليون فرنك. كما قامت وزارة الخارجية السويسرية في 2 مايو 2011 بتجميد أرصدة على علاقة بالزعيم الليبي المطارد معمر القذافي، وقد حدد ذلك المبلغ بحوالي 360 مليون فرنك. كذلك تم تجميد أرصدة بشار الأسد، الرئيس السوري و14 مسؤولا سوريا، وحجبت عنهم تأشيرات الدخول إلى سويسرا.

إصلاح أجهزة الامن

كثّف مركز جنيف للمراقبة الديمقراطية على القوات المسلحة اتصالاته بالدول العربية التي تشهد تحوّلات نحو الديمقراطية لمساعدتها على إصلاح نظم مراقبة أجهزتها الامنية من أجل أن تتحوّل إلى خدمة المواطن، بدل التركيز على خدمة النظام السياسي القادم.

ارساء السلام في أماكن النزاعات

نظمت "سويس بيس" (سويسرا من أجل السلام) العديد من الموائد المستديرة بمشاركة نخبة من المختصين والناشطين من المجتمع المدني في البلدان التي شهدت ثورات. وهذه المنظمة تتعاون بشكل وثيق مع وزارة الخارجية. وتسعى من خلال الموائد المستديرة التي تنظمها إلى الإستماع إلى أطراف محلية والنقاش وتبادل الرأي والتوصل إلى فهم مشترك بين جميع الفاعلين السويسريين في بلد من البلدان يحتاج إلى التدخل السويسري.

 

إعانات ومساعدات مختلفة

أجمعت ثلاث منظمات سويسرية هي "أرض البشر" الناشطة في مجال حماية الطفولة، و"إيروندال" العاملة في مجال إصلاح الإعلام في البلدان التي تمر بمرحلة انتقال ديمقراطي، جمعية "دراسوس" الخيرية التي تنشط في كل البلدان العربية تقريبا عن الإشادة بالربيع العربي، وأعربت عن دعمها التام لتلك التحولات. وتسعى "إيروندال" من خلال دعمها للعديد من الإذاعات التونسية إلى "وضع مدوّنة سلوك، وميثاق انتخابي، وإعداد جدول برامج خاصة بالإنتخابات المقبلة تمنح الوقت بشكل متساوي لكافة الأحزاب، وتتيح لابناء الشعب فرص التعبيرعن رأيهم".

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×