Navigation

Skiplink navigation

باخرة سويسرية تتعرض لهجوم في عرض السواحل النيجيرية

تعرضت الناقلة البحرية السويسرية "سيلفريتّا" إلى هجوم على يد قراصنة نيجيريين يوم 30 أكتوبر الماضي في عرض سواحل لاغوس. وكان الهجوم عنيفا جدا، وبلغ الضحايا تسعة جرحى. لكن الخبر لم يتم تاكيده من طرف المكتب الفدرالي للتموينات الإقتصادية إلا يوم الجمعة 13 نوفمبر 2009.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 نوفمبر 2009 - 18:30 يوليو,

واستنادا إلى الخبر الذي أوردته يوم الجمعة 13 نوفمبر صحيفة "لا ليبرتي" اليومية الصادرة بفريبورغ حصل الهجوم في الليلة الفاصلة بين 30 و31 أكتوبر الماضي، بينما كانت الباخرة تنتظر إشارة الرسو في ميناء لاغوس. وفي الوقت الذي تلقت فيه سفينة الشحن الإشارة للإقتراب من الساحل، هاجمها عشرة من القراصنة على متن قارب سريع وأطلقوا النار عليها.

وتعرض الرجال الذين كانوا على متن الباخرة (وعددهم 24) إلى معاملة عنيفة وسيئة حيث أجبروا على التمدد على سطحها، وضربوا بأعقاب البنادق، وأطلق المهاجمون النار على مقربة من رؤوس طاقم السفينة، قبل أن يجبروا قائدها على فتح صندوق الأموال الموجود على متنها.

وقد أصيب في الهجوم 9 أشخاص من مجموع 24 شخص كانوا على متن الباخرة. وإذا كان معظمهم يعانون من جروح طفيفة فإن قائد السفينة قد تعرّض إلى كسر أحد أصابعه، وأصيب آخرون في سمعهم بسبب الإنفجارات التي أحدثها المهاجمون. كما كانوا يُعانون أيضا من آثار الصدمة.

وللتذكير، تمتلك سويسرا واحدا من أكبر الأساطيل التجارية (35 باخرة وسفينة)، على الرغم من أنها بلد لا يُطل على البحر. وقد تم تكوين هذا الأسطول البحري خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك بغرض ضمان التموينات اللازمة للبلاد.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة