Navigation

برقية الساعة الحادية عشرة

الانتظار هو اللعنة المسلطة على عنق طالب اللجوء

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 يونيو 2001 - 14:41 يوليو,

لم نجد ما نفعله، مارسيل وأنا، سوى انتظار إعادة تشكيل مجموعتنا ،نظرا لغياب عضوين من أعضائها. في هذه الأثناء ،بدا شاب يرتدى نظارات سوداء وسترة تذكرنا برجل المخابرات في الأفلام المصرية يحوم حولنا. ربما سيعرض علينا سبيلا للهروب.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.