تسونامي: "الأغلبية الساحقة من التبرعات السويسرية استُـثمرت"

أعلنت سلسلة السعادة يوم الاثنين 23 نوفمبر، أنها أعادت توزيع كافة التبرعات التي جمعتها في سويسرا تقريبا (أكثر من 227 مليون فرنك)، منذ أقل من خمسة أعوام، عندما ضرب إعصار تسونامي سواحل آسيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 نوفمبر 2009 - 10:07 يوليو,

وتقول المنظمة الخيرية، التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية والتي تهتمّ بجمع التبرعات في حالات الكوارث، إن 98% من 227،7 مليون فرنك، تبرّع بها حوالي 1،2 مليون شخص في سويسرا، قد أعيد توزيعها لتمويل 166 مشروع في خمس بلدان.

وقد استُـخدمت المبالغ المجموعة بالخصوص، لإعادة بناء أو ترميم بيوت لفائدة أكثر من 90000 شخص، توجد من بينها أيضا 34 مدرسة ومستشفى. بالإضافة إلى ذلك، موّلت سلسلة السعادة برامج للدعم النفسي لفائدة عشرات الآلاف من الأطفال ولإعادة التأهيل المهني لحوالي 40000 شخص.

وطِـبقا للأرقام الرسمية، فإن إعصار تسونامي الذي ضرب يوم 26 ديسمبر 2004 سواحل آسيا، أدّى إلى مقتل 225400 شخص ولا زال حوالي 48000 شخص إلى حد الآن في عداد المفقودين.

وكانت المبالغ المالية الضخمة، التي جمعتها منظمات العون والإغاثة في شتى أنحاء العالم، قد أثارت الكثير من الجدل، بالنظر إلى أن كوارث أخرى لا تقِـل عنها خطورة، لم تلقَ إلا اهتماما ضئيلا. وفي مرحلة ثانية، تركّـز السِّـجال على كيفية استخدام الأموال التي تم الحصول عليها من المتبرعين والمانحين.

سلسلة السعادة أقرّت بوجود المشكلة وأشارت إلى أنه، بالمقارنة مع الكوارث الأخرى، فإن التبرعات لفائدة ضحايا تسونامي، كانت "غير متناسبة". كما تم التصرف في الموارد المالية أحيانا "بسرعة كبيرة جدا"، حسب تقديرها.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة