Navigation

حرب اليوميات المجانية تـسـتـعـر

شهدت ظاهرة الصحف المجانية (على غرار 20 دقيقة - الصورة) انتشارا واسعا في سويسرا على مدى السنوات الخمس الأخيرة Keystone

قررت مجموعة تاميديا الإعلامية التي تتخذ من زيورخ مقرا لها إطلاق يوميتها المجانية "20 دقيقة" في المناطق المتحدثة بالفرنسية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أكتوبر 2005 - 12:52 يوليو,

وتأتي اليومية الجديدة في إطار احتدام المنافسة مع لوماتان بلو، التي قررت مجموعة إيديبريس إصدارها ابتداءً من يوم 31 أكتوبر الجاري.

كان هذا القرار متوقّـعا منذ فترة، لكن مجموعة تاميدياTamedia - التي تعتبر أكبر ناشر في سويسرا الناطقة بالألمانية - لم تُـعلن عنه رسميا إلا عصر يوم الإثنين 24 أكتوبر.

وفي الوقت الذي أعلن فيه أن يومية لوماتان بلو le Matin bleu الصادرة عن مجموعة إيديبريس Edipresse التي تتخذ من لوزان مقرا لها، ستبدا في الصدور يوم 31 أكتوبر بمائة ألف نسخة يوميا، لن تنزل اليومية المجانية لمجموعة تاميديا إلى الأسواق إلا في شهر مارس القادم، وبسحب يقدر بـ 120 ألف نسخة.

كما أعلِـن أن الصحيفة ستصدر في كراس وحيد وبنسختين محليتين لكل من لوزان وجنيف، فيما لن يتجاوز عدد الصحفيين العاملين فيها 30 شخصا.

جمهور شاب وحضري

يقول المشرفون على المشروع، إن يومية 20 دقيقة ستتوجّـه على غرار نظيرتها الصادرة باللغة الألمانية إلى جمهور "شاب وحضري"، وسوف تسمح لقرّائها بالاطلاع على أهم الأحداث في 20 دقيقة فقط من خلال مقالات قصيرة جدا.

محاور الاهتمام ستشمل السياسة والاقتصاد والثقافة والرياضة والترفيه وأخبار النجوم أو الانترنت، كما ستخصّـص صفحتان للأخبار المحلية الخاصة بكل منطقة.

في المقابل، سيتم توزيع لوماتان بلو Le Matin Bleu من الإثنين إلى الجمعة في المنطقة المطلّـة على بحيرة ليمان، أي بين جنيف وإيغل، وعلى غرار اليومية المنافسة "20 دقيقة"، تتجه الصحيفة المجانية الجديدة إلى نفس الجمهور، لكن عدد الصحفيين العاملين فيها لن يتجاوز الـ 15.

هناك مجال لصحيفتين

المتحدثة باسم مجموعة تاميديا أوضحت أن مفاوضات طويلة ومكثفة أجريت مع مجموعة إيديبريس في محاولة للبحث عن سُـبل التعاون المشترك، إلا أن إيديبريس "اختارت للأسف أن تشق طريقها لوحدها"، على حد قول السيدة فرانسيسكا أوغلي.

وتعتقد المتحدثة باسم تاميديا أن هناك مكانا ليوميتين مجانيتين في سويسرا الروماندية. لكن تيو بوشا، مدير مجموعة لوماتان يذهب إلى أن "السوق سيقرّر ما إذا كان بالإمكان أن يتعايش الإثنان".

ولا يُـخفي السيد بوشا استعداده للذهاب بعيدا في محاولة السيطرة على السوق الواعدة للصحف المجانية في المناطق المتحدثة بالفرنسية، ويقول "إننا مستعدون للذهاب إلى حدّ طباعة 150 أو 200 ألف نسخة، وإلى إعداد نشرتين محليتين، إذا ما تأكدت الحاجة لذلك".

وعلى العكس من صحيفة 20 دقيقة، ستتمتّـع أول صحيفة مجانية في سويسرا الروماندية بالهياكل القائمة، وخاصة فيما يتعلق بالتسويق والإعداد الفني المتوفر حاليا في صحيفة لوماتان ومؤسسة إيديبريس بشكل عام.

نجاح باهر في المنطقة الألمانية

يجدر التذكير بأن صحيفة 20 دقيقة، الناطقة بالألمانية، قد ظهرت للوجود في مدينة زيوريخ وضواحيها في شهر ديسمبر 1999، ثم توسّـعت لاحقا إلى مدن بازل وبرن ولوسرن-تسوغ، وأخيرا إلى سانت غالن.

وبعد عامين ونصف من الخسائر، تمكّـنت الصحيفة من تحقيق أرباح محدودة في موفى عام 2002، ومنذ ذلك الحين، لم تغادر الأرقام السوداء، مثلما يقال، وحققت فوزا ساحقا في الحرب التي اندلعت في زيورخ بين عدد من الصحف المجانية، أدى إلى خروج صحيفة ميتروبول Metropol (التابعة لمجموعة ميتروبول إنترناشيونال السويدية) من الحلبة نهائيا.

إثر ذلك، أقدمت مجموعة تاميديا، وهي من أكبر المجموعات الإعلامية في سويسرا، على اقتناء "20 دقيقة" من المجموعة النرويجية التي كانت تمتلكها، وتخلّـت عن مشروعها المنافس الذي كان يعتزم إصدار صحيفة يومية مجانية تحمل اسم إكسبريس Express.

واليوم، تتربّـع صحيفة "20 دقيقة" المجانية على عرش الصحف اليومية في سويسرا، حيث أفادت آخر الإحصائيات الرسمية أن عدد قرائها بلغ في موسم 2004-2005، 948 ألف قارئ متقدمة بذلك على صحيفة بليك الواسعة الانتشار. ويبلغ عدد العاملين فيها 90 موظفا، من بينهم 50 صحفيا.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.