زار رئيس وزراء مالي بوبو سيسيه الثلاثاء قرية سوبامي با التي شهدت مجزرة ذهب ضحيتها مدنيون وبلغت حصيلتها، وفق مصدر رسمي، نحو مئة قتيل، في صفحة جديدة دامية من أعمال العنف بين مجموعات متناحرة في البلاد.

بدأ الهجوم على قرية تسكنها قبيلة الدوغون مساء الأحد وانتهى منتصف الليل، وفق شهادات. وجاء إثر المذبحة التي وقعت في 23 آذار/مارس في أوغوساغو حيث قضى نحو 160 من أفراد قبيلة الفولاني، في هجوم نسب إلى صيادين من الدوغون في هذه المنطقة التي أصبحت الأكثر دموية في وسط مالي، بالقرب من الحدود مع بوركينا فاسو.

ونقل حاكم منطقة موبتي الجنرال سيدي الحسن توري مساء الاثنين في تصريح للتلفزيون عن شهادات أدلى بها قرويون أن المهاجمين اقتحموا القرية وهم "يصرخون: الله أكبر، الله أكبر".

ومنذ ظهور جماعة الداعية أمادو كوفا الجهادية في المنطقة في عام 2015، والتي تجند بشكل رئيسي بين أبناء الفولاني وهم من الرعاة التقليديين، ازدادت الاشتباكات بين أبناء هذا المجتمع الرعوي وأبناء جماعات بامبارا والدوغون وهم بغالبيتهم مزارعون قاموا بتشكيل مجموعات "الدفاع عن النفس" الخاصة بهم.

غادر سيسي باماكو في الصباح الباكر جواً باتجاه القرية المنكوبة في منطقة باندياغارا، إلى الشرق من موبتي مركز الولاية، برفقة وزيري الدفاع والإدارة الإقليمية.

وقال مكتبه لوكالة فرانس برس إنه "سيواسي الأمة ويتحقق من تعزيز الإجراءات الأمنية".

- حصيلة غير مؤكدة -

كان لا يزال الغموض مخيماً الثلاثاء على حصيلة القتلى. وهناك احتمال بالتراجع عن حصيلة 95 قتيلاً "الموقتة" التي أعلنتها الحكومة الاثنين استناداً إلى "بعثة في مركز ديانكابو الأمني" القريب منها.

وقال الحاكم إنه "أحصى 35 قتيلاً ومفقوداً" بمجرد انتشال الجثث من تحت الأنقاض. وقال الجنرال توري: "لدينا 11 شخصًا بالغاً و24 طفلاً" قتلى.

وفي شرحه للعدد الكبير في الحصيلة الأولى المعلنة، قال إن القرويين قدموا حصيلة مضخمة اعتماداً على عدد أفراد كل أسرة، على افتراض أن الجميع لقوا حتفهم.

لكن علي دولو رئيس بلدية سانغا التي تتبع لها القرية، أوضح أن الحاكم لم يحصِ سوى الجثث الكاملة، بينما تحول بعضها إلى رماد. وقال لوكالة فرانس برس "يجب ان نأخذ ذلك في الاعتبار ونحن ما زلنا متمسكين بأن العدد 95".

أما الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا الذي اختصر زيارته إلى سويسرا ليعود الثلاثاء إلى باماكو، فقال مساء الاثنين في جنيف "ينبغي الا يسير البلد باتجاه حلقة من الانتقام والثأر"، داعياً على العكس من ذلك إلى "لمّ شمل" الماليين الذي قال إنه "وحده كفيل بأن يجعلنا ننهض ويسمح لأمتنا بالبقاء، لأننا نواجه مسألة البقاء".

قدم سلف سيسي، سميلو بوبايي ماغا، في 18 نيسان/أبريل استقالة حكومته بعد سلسلة من التظاهرات ضد إدارة الدولة. واتهم المشاركون في هذه المسيرات الحكومة بالفشل في حماية الناس وعناصر جيشها أنفسهم.

- رغبة في الانتقام؟ -

وقال رئيس بلدية سانغا: "المهاجمون جهاديون وبعضهم معروفون. عندما وصلوا، ظن الناس في البدء أنهم لصوص جاؤوا لسرقة الماشية، فهربوا واختبأوا في أكواخهم. لقد هاجموا تلك الأكواخ وأشعلوا فيها النار. حتى أنهم أحرقوا الحيوانات حية".

نسبت السلطات الهجوم إلى "إرهابيين"، في إشارة على ما يبدو إلى جماعة أمادو كوفا.

وقال الباحث المالي عثمان ديالو إن "طريقة الهجوم، ووصلوهم على دراجات نارية، وهتاف الله أكبر لدى وصولهم، وغير ذلك... تشير في الواقع إلى أنهم استخدموا أساليب المنظمات الجهادية، لكن الأمور أكثر تعقيداً على الأرض".

وقال ديالو المتخصص بشؤون هذه المنطقة لوكالة فرانس برس "هل نفذ الجهاديون العملية لإثارة النعرات القبلية، هل أرادوا الانتقام؟ الأسئلة المطروحة عديدة".

وفي بيان بشأن مذبحة أوغوساغو نشر في 31 آذار/مارس، قدمت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، وهي التحالف الجهادي الرئيسي المرتبط بالقاعدة في الساحل والذي تنتمي إليه جماعة كوفا، نفسها حصناً للدفاع عن الفولاني.

وقال التحالف متوجها إلى فرنسا والحكومة المالية و"ميليشياتها": "حربكم وعدوانكم ضد أهلنا وأخوتنا من شعب الفولاني لن تبقى بلا رد".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك