تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا تفوز بأعرق كأس بحرية!

خمسة انتصارات لصفر: لم يتمكن الزورق النيو زيلندي من اللحاق بألينغي

فاز اليخت الشراعي السويسري "ألينغي" بكأس أمريكا لسباق الزوارق الشراعية الكبرى بعد تغلبه على فريق "نيوزيلاند"، حامل اللقب، في عقر داره بـ5 نقاط مقابل لا شيء.

وبهذا الإنجاز التاريخي، تحصل القارة الأوروبية لأول مرة على هذه الكأس التي انطلقت قبل أكثر من 150 عاما وفاز بها الأمريكيون 28 مرة...

منذُ تأهُّل فريق البحّارة السويسري "ألينغي" للدّور النهائي لكأس أمريكا لسباق الزوارق الشراعية الكبرى في أوكلاند بنيوزيلاندا، بات اسم "ألينغي" على لسان كل السويسريين، حتى أولئك الذين ليس لهم اهتمام برياضة الزوارق الشراعية.

وعلى الرغم من الفرق الكبير في التوقيت بين سويسرا ونيوزيلاندا، ظل آلاف السويسريين جاثمين حتى ساعات متأخرة من الليل لمتابعة مراحل سباق "كأس أمريكا" مباشرة على قناة سويسرا الروماندية وإنجازات زورق "الينغي". أما من سمحت له الإمكانيات المادية بالتحول إلى عين المكان لتشجيع اليخت السويسري فلم يبخل بذلك، حيث سجلت الرحلات المتوجهة من سويسرا إلى نيوزيلاندا انتعاشا ملحوظا منذ انطلاق "كأس أمريكا". وحسب معطيات وكالات الأسفار السويسرية فإن ما لا يقل عن 1500 مواطن سويسري اتجهوا إلى أوكلاند لمساندة "ألينغي".

وتحولت شارة "ألينغي" تدريجيا إلى رمز للاعتزاز الوطني وإلى "علامة تجارية" تتباهى بها متاجر معدات رياضة الزوارق الشراعية وحتى متاجر الموضة. وارتفعت طلبيات القبعات والقمصان التي تحمل شارة "ألينغي" أو اسم الزورق السويسري "SUI-64" من 10 إلى 200 أو 400 في اليوم الواحد.

انتصارٌ مزدوج

وبفوزه على حامل اللقب، فريق "نيوزيلاند" بخمسة أشواط مقابل لا شيء، يكون فريق "ألينغي" قد حقق انتصارا مزدوجا. فمن جهة، سمح لسويسرا، البلد الصغير الذي لا يملك أية حدود بحرية لكنه يضم عددا كبيرا من البحيرات الداخلية، بالحصول على أعرق كأس بحرية في العالم. ومن جهة ثانية، سمح هذا الإنجاز للقارة الأوروبية بالحصول على كأس أمريكا للمرة الأولى منذ انطلاقها فعليا عام 1857. وقد فاز الأمريكيون بهذه الكأس 28 مرة فيما انتقلت للفريق النيوزيلاندي مرتين وللفريق الأسترالي مرة واحدة.

ويتنافس عادة على "كأس أمريكا" حاملُ اللقب وفريقُ "التحدي" الذي يفوز بتصفيات "كأس لويس فويتون". ويضع حامل اللقب الكأس للمراهنة كل ثلاث سنوات تقريبا. حامل اللقب كان هذا العام فريق "نيوزيلاند" الذي فاز بكأس أمريكا عام 2000، فيما تمكن فريق "ألينغي" السويسري من الحصول على لقب أفضل "فريق تحدي" لسباق عام 2003 من بين 9 متنافسين آخرين والفوز بكأس "لويس فيوتون" في 19 يناير 2003.

ليس سويسريا 100%

وإن كان يحق للسويسريين الآن التباهي بإنجاز فريق "ألينغي" بقيادة الملياردير السويسري -الإيطالي المولد- ارنيستو بيرتاريلي الذي يعد من الممولين الرئيسيين للمشروع إلى جانب اتحاد البنوك السويسرية (UBS)، فيجب التذكير بأن فريق "ألينغي" يتكون من حوالي 100 شخص 25% منهم فقط سويسريون.

وإذا كان الزورقان الشراعيان لفريق "ألينغي" صُمما بالتعاون مع المعهد الفدرالي التقني بلوزان وصُنعا تحت إشراف المهندس السويسري المرموق برتران كارديس، فإن رُبان "ألينغي" هو النيوزيلاندي روسيل كوتس الفائز بالكأس الأخيرة، فيما يتولى مواطنه براد بوترورث قيادة العمليات الاستراتيجية لسباق "ألينغي".

وقد جعل فريق "ألينغي" من مدينة أوكلاند النيوزيلاندية مقره الرئيسي منذ نوفمبر 2001. ومنذ ذلك التاريخ، توالت التمارين على السباق في بحر أوكلاند موازاة مع الأبحاث التقنية الهادفة إلى تحسين أداء الزورق الشراعي السويسري ومع دراسة معمقة حول المناخ وأحوال الطقس في خليج أوكلاند. وساهم المعهد الفدرالي التقني المتعدد الإختصاصات بلوزان (EPFL) بشكل كبير في إنجاز الفريق السويسري بصفته المستشار العلمي الرسمي لـ"ألينغي" خلال كأس أمريكا لعام 2003.

يمكن القول إذن إن الفضل في فوز "ألينغي" بأعرق كأس بحرية يعود للأموال والعقول السويسرية وللمهارات البحرية النيوزيلاندية.

إصلاح بخات – سويس إنفو

معطيات أساسية

بدأ تاريخ كأس أمريكا عام 1851 بفوز الفريق الأمريكي على البحارة البريطانيين
في عام 1857 قرر الأمريكيون المراهنة على الكأس من جديد لتنطلق أعرق كأس عالمية
فازت الولايات المتحدة بالكأس 28 مرة ونيوزيلاندا مرتين وأستراليا مرة واحدة

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×