Navigation

قضية القذافي: تأجيل محاكـمة السويسرييْن المحتجزيْن في ليبيا

أرجأت محاكمة رجلي الأعمال السويسريين المحتجزين في طرابلس، بعد أن كان يفترض مثولهما أمام المحكمة في نهاية هذا الأسبوع، غير أن السلطات الليبية أعلنت أنهما سيحاكمان يومي 16 و17 يناير الجاري

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 يناير 2010 - 15:34 يوليو,

.

غداة الإعلان عن تأجيل محاكمة ماكس غولي، أكد متحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية يوم الأحد 3 يناير 2010 في برن نبأ تأجيل محاكمة رشيد حمداني أيضا دون تحديد أسباب التأخير.

وكان محامي المواطنيـْن السويسرين غولدي وحمداني قد أوضح يوم أمس السبت أن القاضي يشترط حضور المتهمين، لكن ماكس غولدي لم يمثل أمام المحكمة. وحددت السلطات الليبية يومي 16 و17 يناير الجاري لمثولهما أمام العدالة. ويذكر أن رجلي الأعمال السويسريين يحتجزان في ليبيا منذ عام ونصف، وتم إيقافهما على إثر اعتقال شرطة كانتون جنيف لنجل الزعيم الليبي، هانيبال القذافي وزوجته آلين في فندق فخم بعد رفع شكوى ضدهما بتهمة سوء معاملة اثنين من خدمهما العرب.

وقد سبقت إدانة ماكس غولدي ورشيد حمداني، المتهمين بممارسة "نشاطات اقتصادية غير مشروعة"، أثناء محاكمة أولى يوم 30 نوفمبر الماضي، وحُكم عليهما حينذاك بالسجن مع النفاذ لمدة 16 شهرا وبدفع غرامة مالية قدرها 2000 دينار ليبي (زهاء 1600 فرنك سويسري) بتهمة مخالفة القوانين الخاصة بالتاشيرة. غير أن السويسريين استئنفا الحكم.

وقد أدانت منظمتا الدفاع عن حقوق الإنسان "العفو الدولية" و"هيومان رايتس ووتش" هذه المحاكمة، واعتبرتا أنها لم تحترم شروط محاكمة عادلة، وأنها محاكمة سياسية.

swissinfo.ch مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.