Navigation

محكمة الجزاء بين برن وواشنطن

مبنى محكمة الجزاء الدولية في لاهاي Keystone

أجرت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الخميس مفاوضات مع سويسرا تتعلق بمحكمة الجزاء الدولية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أغسطس 2002 - 16:57 يوليو,

تهدف الاتصالات الأمريكية التي تقوم بها حاليا مع بعض دول العالم ومن بينها سويسرا للوصول إلى توقيع اتفاقيات منفردة مع كل دولة للحيلولة دون تسليم أي مواطن أمريكي إلى محكمة الجزاء الدولية.

وقد صرح ليفيو زانولاري المتحدث باسم الخارجية السويسرية عقب المفاوضات مع الوفد الأمريكي يوم الخميس أن طلب واشنطن توقيع اتفاقية منع تسليم الرعايا الأمريكيين المقيمين في سويسرا إلى محكمة الجزاء الدولية محل دراسة من قبل المختصين في الحكومة السويسرية.

وكانت سويسرا قد انتقدت الشهر الماضي قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1422 والمتعلق بتأمين حصانة للمواطنين الأمريكيين تحول دون مثولهم أمام محكمة الجزاء الدولية، مما قد يؤشر على احتمال رفض سويسرا للمطلب الأمريكي الأخير.

 اتفاقيتان فقط !

ويذكر أن الولايات المتحدة لم تنضم إلى محكمة الجزاء الدولية بسبب قلقها مما تعتبره " إمكانية سوء استغلال قوانينها ضد الرعايا الأمريكيين". ونجحت الحكومة الأمريكية في توقيع اتفاقيتين مع كل من إسرائيل ورومانيا للحيلولة دون تسليم الرعايا الأمريكيين المقيمين فوق تراب الدولتين إلى محكمة الجزاء الدولية.

وقد انتقد الاتحاد الأوروبي رومانيا لتوقيعها هذه الاتفاقية مع الولايات المتحدة، وذكر بيان الاتحاد الاوروبي في هذا الصدد "إنه من المؤسف أن تقوم دولة مرشحة لعضوية الاتحاد بهذا السلوك الانفرادي دون التشاور أو الانتظار حتى شهر سبتمبر المقبل، حيث سيبت خبراء الاتحاد الاوروبي في مسألة توقيع الاتفاقية الامريكية.

وإلى جانب الولايات المتحدة لم تنضم كل من الصين واسرائيل وروسيا إلى المحكمة الدولية إلا أنه من الممكن ملاحقة جنود تلك الدول المتورطين في ارتكاب جرائم حرب أو ضد الانسانية من خلال قرار صادر عن الامم المتحدة.

سويس انفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.