Navigation

مصر.. الحدّ الفاصل بين الفوضى وما تبقى من نظام!

تعددت في شوارع مصر ومدنها مظاهرات الإحتجاج والتنديد بالأحداث الأليمة التي شهدتها مدينة بورسعيد في أعقاب مقابلة النادي المصري والنادي الأهلي يوم 1 فبراير 2012 Keystone

دقية حِـداد على أرواح شهداء بورسعيد.. أعلام مصر منكسة وحِـداد عام لمدة ثلاثة أيام.. و"التراس أهلاوي" يهاجم وزارة الداخلية بضراوة.. والمتظاهرون يحيطون بالوزارة من كل الجهات..

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 فبراير 2012 - 10:40 يوليو,
د. حسن أبوطالب - القاهرة, swissinfo.ch

.. إصابة 54 جنديا من قوات الأمن، المدافعين عن وزراتهم. بدأ استخدام الخرطوش، دون معرفة المصدر.. مناشدات للمتظاهرين أن يبتعِـدوا عن الوزارة ولا استجابة.. لاعبو الأهلي: "رأينا الموت بأعيُـننا، يذهب الدوري للجحيم، إن كان سيؤدي إلى موت الأبناء والجمهور واللاعبين"..

هذه عيِّـنة من عناوين الصحف المصرية ومواقع الأخبار، بعد ساعات قليلة من المذبحة التي شهدتها مدينة بورسعيد مساء الأربعاء 1 فبراير 2012 في أعقاب مباراة لكرة القدم بين فريقي الأهلي والمصري، والتي فاز فيها الأخير بثلاثة أهداف مقابل هدف، لكن الفوز لم يكن يقنع أحدا من الجماهير البورسعيدية، لكي تحتفل بالفوز الكبير لفريقها المجتهد وأن تمتنع عن ممارسة شهوة الانتقام والعقاب الجماعي للجماهير الأهلاوية الزائرة.

كان اندفاع الجماهير بكثافة غير مسبوقة في ثوانٍ معدودة إلى الملعب، راكضين وراء لاعبي الأهلي وجهاز التدريب وملاحقتهم حتى غرف الملابس، مثيرا وغريبا بكل المقاييس، وكأن الكل قد اتفق على هدف واحد، وهو النيل القاسي من اللاعبين المنافسين ومشجِّـعيهم بأي صورة كانت.

مَـن شاهد الكَـر والفَـر في حينه، يُـدرك على الفور أن الأمر لم يحدث صدفة، بل كان نتيجة تخطيط مُـسبق وتعمد، وهما عُـنصران يعنِـيان أننا أمام جريمة متكاملة الأركان، تستدعي أقسى درجات العقاب.

التخطيط والتعمد

التخطيط والتعمُّـد والفاعلين ومَـن وراءهم، في عهدة النيابة العامة، التي تقوم بالتحقيق وجمع المعلومات، وصولا إلى تحديد المسؤوليات قبل التوجُّـه إلى المحكمة لإصدار حُـكمها العادل. بيْـد أن فداحة الأمر، تجعل الحدث أكبر كثيرا من مجرّد مواجهة بين مشجعي فريقين متنافسيْـن، ويسود بينهما نوع من الخصام الشديد أحيانا.

فالحالة العامة التي تمُـر بها مصر الآن أو ما يمكن وصفه بالسياق السياسي والأمني العام، والمزايدات التي احترفها البعض من قِـوى الشباب ومناصريهم وآخرين من الإعلاميين المحسوبين على النظام السابق، ضدّ المجلس العسكري ووزارة الداخلية تحديدا ونواب في مجلس الشعب، يعتبرون أنفسهم نوابا للثورة، والثوار ويطالبون بتسليم السلطة فورا إلى مدنيين غيْـر محدّدين، وناشطون سياسيون كل همّـهم هو استعادة أجواء ثورة 25 يناير 2011 وإسقاط مؤسسات الدولة والتشكيك في شرعية مجلس الشعب المُـنتخب، بعد أن فشلوا فشلا ذريعا في تنظيم أنفسهم حزبيا، والمنافسة الحقيقية على عضوية البرلمان.

فضلا عن حالة التهييج الإعلامي والسياسي التي يمارسها البعض ضد حزب الحرية والعدالة، صاحب الأكثرية الأولى في البرلمان المُـنتخَـب واعتباره "سارقا للثورة" و"متحالِـفا مع الشيطان الأكبر"، أي المجلس العسكري لإجهاض الثورة، والمواجهات التي جرت بين شباب الإخوان وشباب الإئتلافات الشبابية يوم 28 يناير الماضي بميدان التحرير، وبُـطء القرارات الحاسمة من المجلس العسكري إزاء الأحداث الجسام، تُـمثل جميعها حالة المناخ العام الذي يفسِّـر مثل هذه المذبحة الشنيعة التي راح ضحيتها 72 شهيدا في عمر الزهور ومئات من المصابين، مرشّـحين للزيادة، بعد المواجهات التي يشهدها محيط وزارة الداخلية في قلب القاهرة ليلة الخميس 2 فبراير.

المحاسبة المنقوصة

بَـشاعة المذبحة تستدعي الحِـكمة في القول والحِـكمة في القرار، وصولا إلى تشخيصٍ دقيق وصياغة خُـطة عمل، لمنع الوقوع في مثل هذه المواجهات غيْـر المبرّرة ونتائجها المأساوية، السوداء مرة أخرى، غير أن لغة العاطفة والمزايدة السياسية وتوجيه السِّـهام في كل اتجاه، غلبت على بعض من يُـفتَـرض أنهم يمثلون المصلحة العامة بتكليف من الشعب.

وفي جلسة البرلمان الطارئة التي خُـصِّـصت لمناقشة المذبحة، طرحت الآراء والتحليلات، على نحْـوٍ ركَّـز على جانب جزئي من الحدث، وليس سياقه العام، فجاءت أغلب الأطروحات خالِـية من المسؤولية نحْـو النظام الجديد، المُـفتَـرض أن البرلمان المُـنتخَـب هو طليعته، وسادها روح الانتقام من الحكومة والداخلية والمجلس العسكري والمطالب غير الواقعية، اللهُـم إلا قراريْـن انتهت إليهما المناقشات بدفع من رئيس المجلس وهما: تشكيل لجنة تقصّـي الحقائق على أن تقدّم تقريرها في نهاية الأسبوع، ليحدد المسؤوليات الجنائية والسياسية والمعنوية، وتوجيه الاتهام بالتقصير لوزير الداخلية، وبالتالي، تحميله مسؤولية قانونية ومعنوية في آن واحد.

الحكومة من جانبها اتّخذت قرارات سريعة، كإقالة محافظ المدينة ونقل مدير أمنها ومدير المباحث فيها وإحالتهما إلى التحقيق، ووقف الدوري العام وحلّ اتحاد الكرة وإحالته للتحقيق.

ولكن يظل العنصر الغائب والذي كان جزءا من الأحداث، وهو روابط المشجعين للأندية ومسؤولي الأندية، التي يجزلون العطاء لهذه الروابط، فلا توجد أدنى محاسبة لهؤلاء ولا أي قرار بحلّ هذه الروابط، إن كانت مسجّـلة، ومنعها وتجريمها، إن كانت عُـرفية بحُـكم الأمر الواقع.

هذه الروابط التي احترفت مؤخّـرا الفعل السياسي من زاوية التعامل مع وزارة الداخلية من منظور الثأر والانتقام، سواء في الملاعب أو في الميادين، كما أنها المسؤولة عن حالة الشحن الشعبي ضد الفِـرق المُـنافسة ومشجِّـعيها، وهي المتورطة مباشرة في حوادث تخريب الملاعب وإشعال النيران أثناء اللعب، وتتفنّـن في الحشد والتظاهر بشعارات حركة 6 أبريل، المناهضة لكل الخطوات المتعلقة بنقل السلطة وتسعى جاهدة إلى قلب الطاولة على مصر والمصريين، بحجّـة أنهم الأولى بقيادة الثورة والأولى بالقضاء على كل من كانت له صلة بالنظام القديم.

التشكيك في كل شيء

المناخ السائد في مصر الآن، يقوم على التشكيك في كل شيء والمزايدة على كل شيء وتهييج مشاعر الناس ضد الجيش المصري وضد قياداته والتفنن في استعداء المواطنين على الجنود وتصويرهم بأنهم أعداء يجِـب قتالهم بلا رحمة، وقلب الحقائق بصورة متعمّـدة. فالضابط الذي يمارس واجبه في الدفاع عن وحدته أو موقعه، يصفه الإعلام المُوجّـه بأنه قاتل يجب القصاص منه فورا. والناشط السياسي الذي يسب الجنود والجيش والقيادات ويطلق ألفاظا بذيئة، يعف عنها اللسان والقلم معا، يُعدّ بطلا ثوريا ويُحتفى به إعلاميا ويصبح فوق المُـساءلة.

والخطأ الذي يقع فيه فرد من وزارة الداخلية أو الجيش، يُسحب على المؤسسة بكاملها، ويهدر دم كلّ من فيها. والشعار الغالب لدى الإئتلافات الشبابية، بما فيها روابط المشجّعين الرياضيين "الالتراس" Ultras، الذين تحالفوا مع ائتلافات شبابية سياسية، هو "يسقط حُـكم العسكر" والتسليم الفوري للسلطة قبل الدستور وقبل أن يتم تحديد مسؤوليات الرئيس الجديد، وحتى قبل تأمين البلد وإعداد مؤسسات أمنية قادِرة على فرض هيْـبة الدولة في إطار القانون. وكأن الجميع تحالف على إسقاط الدولة المصرية، ولتذهب الديمقراطية واختيارات الناخبين إلى الجحيم.

وفي هذا السياق المقلوب، يأتي مَـن يقول إفكا، بأن الجيش "هو الذي صنع مذبحة بورسعيد، لأنه يريد أن يبقى في السلطة"، وفات على مردِّدي هذا التفسير المَـرضي أن إطلاق حالة الفوضى تعني كسر إرادة النظام العام وإضاعة هيْـبة الدولة. فمَـن هذا الذي يتطلع إلى سلطة في دولة منهارة؟ هؤلاء لا يحترمون عقول أنفسهم ولا عقول الناس.

نفاق سياسي ومزايدات 

النفاق السياسي والمزايدات اللَّـفظية، أضحت برأي المراقبين السِّـمة الغالبة في إعلام عام وخاص فقَـدَ بوْصلته ولم يعُـد يهتم حسبما يبدو بمبدإ المسؤولية تجاه الوطن، بل صار البعض من الإعلاميين والمتحدِّثين من صِـنف واحد، بائع للوطن وأمنه واستقراره "من أجل حفنة إعلانات"، مثلما يتهم كثيرون.

يصاحب ذلك جملة من الأحداث الأمنية المتزامِـنة التي لم تشهدها مصر من قبْـل، كخطف الأطفال وطلب الفِـدية من الأهل، وقطع الطُّـرق من بعض المحتجِّـين على موقف أو قرار لوزير أو لمحافظ أو المطالبين بما يعتبرونه حقوقا لابد من تحقيقها فورا، ,الهجوم على أفْـرُع البنوك بالأسلحة وسرقة ما بها من أرصِـدة، ومهاجمة عربات نقل الأموال التابعة لشركات صرافة، والهجوم المنظم والمحترف على أقسام البوليس، بُـغية تحرير أحد المتورِّطين في جريمة ما، ووقف العمل بهاويس في جنوب مصر ومنع السفن السياحية من الحركة ومحاصرة ما بها من سائحين عدة أيام، حتى يحقق المحتجّون طلبهم في التعيين الفوري بإحدى الوزارات، مما دفع شركات السياحة إلى إلغاء حجوزاتها الصيفية.

مشاهد عدة من الجرائم وأساليب الإحتجاج والضغط على الحكومة، لم تعتدها مصر من قبل، والمفارقة أن تحدث هذه الجرائم في وقت بدأت فيه وزارة الداخلية في ظل وزيرها الجديد محمد إبراهيم، تستعيد بعضا من نشاطها في ضبط الهاربين من السجون واستعادة الأسلحة المسروقة من مراكز الشرطة قبل عام، والنزول في الشارع من خلال دوريات أمنية، للسيطرة على مظاهر الإنفِـلات الامني والسلوكي التي أصبحت معتادة وبكثرة.

هذه المفارقة تعني أحد أمرين، إما تحالف المتضرِّرين من صحوة الشرطة وصحوة وزيرها الجديد، بهدف استمرار حالة الإنفلات الأمني على حالها ومنع الشرطة من أن تستعيد دورها الطبيعي، ومن ثمّ تتفاقم حالة الفوضى في البلاد ويحدُث السقوط المرغوب للدولة، وإما المزيد من تراجع الأداء المؤسسي لقوى الأمن. والأرجُـح هو، الأمريْـن معا.

غير أن الأمانة تقتضى الإشارة إلى أن عملية إعادة هيكلة وزارة الداخلية كدور وفلسفة عمل وتشريع وإعداد قيادات تُـراعي حقوق الإنسان وتعمل في ظل القانون ولا تتجاوزه، والتي تُـعد مطلبا رئيسيا للثورة والثوار الحقيقيين غيْـر المزيَّـفين، لا يمكن أن تحدث، وهناك حالة استنفار أمني لمواجهة الأحداث الجسام المتكرِّرة بين أسبوع وآخر، تصاحبها حالة من هدْم معنَـويات الشرطة والتركيز اللاّفت للنظر على ما يفرق بين الشرطة والشعب، وليس ما يجمع بينهما في إطار القانون والدستور.

تبدو مصر الآن وكأنها على حافة جرف أو تتجه بقوة إلى خط رفيع يفصل بين النظام النسبي وبين الفوضى العارمة، وهنا وجَـب التحذير، فإن فلت الأمر سيضيع كل شيء!              

قتيلان في السويس وأكثر من 600 جريح في القاهرة في مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين

قتل شخصان في السويس (شمال شرق) وجرح 628 شخصا في القاهرة في مواجهات الخميس بين شرطيين ومتظاهرين كانوا يحتجون على مقتل 74 شخصا الاربعاء 1 فبراير في اعمال شغب تلت مباراة كرة قدم في بورسعيد.

وأشارت مصادر طبية الى ان القتيلين في السويس، وهما على الارجح من المتظاهرين، قتِـلا بالرصاص من دون التمكن من تحديد مصدر إطلاق النار. وفي القاهرة جرح 628 شخصا في مواجهات ليلا بين المتظاهرين والشرطة التي اطلقت الغاز المسيل للدموع .

وكان آلاف المتظاهرين متجمعين في المساء قرب مبنى وزارة الداخلية المجاور لميدان التحرير وسط القاهرة. وشوهدت سيارات اسعاف تنقل الجرحى الى المستشفيات، في حين كان الحشد يتراجع مع إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع ثم يعاود تقدمه.

وتظاهر آلاف الاشخاص خلال النهار في القاهرة متّـهمين العسكريين في السلطة ووزارة الداخلية بتحمل مسؤولية أعمال العنف في بورسعيد (شمال). ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن مصدر عسكري ان "اجهزة الامن تمارس اكبر درجة من ضبط النفس في مواجهة هذه الهجمات". وهتف المتظاهرون "هذه ليست حادثة رياضية، انها مجزرة عسكرية"، وقال آخرون "يعرفون كيف يحمون وزارة، ولكن ليس الاستاد (الملعب)".

وصبّ المتظاهرون غضبهم على المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يتولى الحكم منذ سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك في فبراير 2011 بعد ثورة شعبية.

وقتل 74 شخصا على الاقل واصيب المئات بجروح في اعمال عنف اندلعت مساء الاربعاء، فور اطلاق الحكم صفارة انتهاء المباراة بين فريقي المصري والأهلي بعد فوز المصري (3-1)، ملحقا الهزيمة الاولى بالأهلي في هذا الموسم.

ونزل مئات من مشجعي فريق المصري، وهو احد اندية بورسعيد، الى الملعب ورشقوا مشجعي الاهلي، وهو فريق من القاهرة بالحجارة والزجاجات.

واعلن رئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري امام مجلس الشعب، انه قبل استقالة محافظ بورسعيد اللواء محمد عبد الله وإقالة رئيس واعضاء مجلس ادارة اتحاد الكرة المصري واحالتهم للتحقيق. واكد كذلك اقالة مدير امن مدينة بورسعيد وايقاف كبار المسؤولين الامنيين فيها واحالتهم للتحقيق.

وقال رئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني في جلسة صاخبة ملخصا موقف حزب الحرية والعدالة (المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين) ان "مجزرة" بورسعيد "يقف وراءها تقصير واهمال امني جسيم". واضاف ان "ثورتنا في خطر عظيم"، من دون ان يحدد مصدر هذا الخطر. وطالب نواب بإقالة الحكومة وحملوا المجلس العسكري الحاكم "المسؤولية الكاملة" عن الاحداث ودعوه الى تسليم السلطة.

واعلن المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحداد العام في جميع انحاء مصر، اعتبارا من الخميس 2 فبراير وحتى السبت، وعقد اجتماعا طارئا لدرس "الإجراءات اللازمة" بعد هذه "الاحداث المأساوية".

ورغم اعلان المشير طنطاوي الحداد الرسمي في البلاد لمدى ثلاثة ايام وتشكيل لجنة لتقصي الحقائق، إلا ان تصريحات ادلى بها ليل الاربعاء - الخميس أثارت انتقادات.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية عن طنطاوي قوله في تصريحات للصحفيين في مطار شرق القاهرة العسكري أثناء استقباله المصابين في أحداث الشغب، أن "تلك الاحداث لن تؤثر في مصر، وامن مصر قوي وكافة الامور سيتم تصحيحها"، مشيرا الى ان هذه الاحداث قد تقع "في اي مكان في العالم". وتصاعد الغضب ضد المجلس العسكري الحاكم الذي اتُّـهِـم "بالتآمر على الثورة".

وقال محمد، احد سكان بور سعيد "إنها مؤامرة مؤكدة". وعاد الهدوء الى المدينة بعد طلب تعزيزات للجيش لتجنّب اضطرابات اضافية. واضاف "الجنود لا يفعلون شيئا، يدعون الاشخاص يمرون، لم يتم تفتيش (الحضور قبل المباراة) كما ينبغي. من الواضح ان الامور مُـعدّة مسبقا". وشارك نادي "الالتراس"، وهو من مشجعي الاهلي الاكثر اخلاصا وتنظيما في الثورة ضد مبارك (يناير - فبراير 2011) كما شارك في التظاهرات ضد الجيش والشرطة، ما يُـغذّي الشكوك في مواقع التواصل الاجتماعية حول عملية "انتقامية" منهم. واتهمت جماعة الاخوان المسلمين انصار مبارك بالوقوف وراء اعمال العنف.

(المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية أ. ف. ب بتاريخ 2 فبراير 2012)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.