Navigation

منظمات الإغاثة في سويسرا تنشط لحشد الدعم لضحايا سيول باكستان

في جنوب البنجاب، يستمر بحث السكان عن ملاجئ لإنقاذ حياتهم وممتلكاتهم. Keystone

لم يحدث أن تضرر عدد كبير من السكان من كارثة طبيعية في بلد واحد مثلما هو حاصل الآن في باكستان نتيجة السيول والفيضانات الجارفة التي شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة. رغم ذلك تبدو البلدان الغربية مترددة في تقديم المساعدة للمتضررين، لكن هيئة الإنقاذ السويسرية "سلسلة السعادة" بادرت بتوجيه نداء وطني لجمع التبرعات لصالح الشعب الباكستاني، وفتحت حساب بريدي لنفس الغرض.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 أغسطس 2010 - 18:00 يوليو,

وتلقي بريسكا سبويري الناطقة الرسمية لمنظمة "سلسلة السعادة" (Chaîne du Bonheur) التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية الضوء في هذا الحوار الذي أجرته معها swissinfo.ch عن حملة جمع التبرعات والأسئلة المتعلقة بها.

swissinfo.ch: لقد تدهور الوضع كثيرا في المناطق المتضررة خلال الأسبوعيْن الماضيين. لماذا انتظرت منظمتكم كل هذا الوقت لإطلاق هذه الحملة الوطنية لجمع التبرعات لصالح باكستان؟

بريسكا سبويري: الحاجة إلى المساعدات لم تكن في أي وقت محل أخذ ورد. لكن كان علينا التأكد من أن شركائنا في مجال تقديم الإغاثة والمساعدات قادرون على إيصال التبرعات ميدانيا إلى مستحقيها. هذا الأمر لم يكن واضحا لدينا قبل يوميْن أو ثلاثة أيام فقط. لكن نحن الآن متيقنون من قدرة شركائنا على توزيع المعونات التي سوف تصلهم. أما الاحتياجات الأولية اليوم فتتمثل في المياه الصالحة للشرب، والمواد الغذائية، وأواني الطبخ، والأدوية، والإيواء المؤقت.

أطلقت منظمة "سلسلة السعادة" نداءً ثانيا لتقديم التبرعات يوم الثلاثاء الماضي. ما هو الغرض من هذه الخطوة؟

بريسكا سبويري: منذ أن عزّزنا حملتنا بتوجيه نداء ثاني بدأت التبرعات تتراكم وتزداد من لحظة على أخرى وعبر الإنترنت. وبعض المبالغ المقدمة هامة جدا.

حتى هذه اللحظة بلغت حصيلة حملتكم 800.000 فرنك سويسري. وهذا المبلغ أقل بكثير من التبرعات التي تجمعت لديكم عقب زلزال هايتي في شهر يناير الماضي أو بعد كارثة تسونامي بالمحيط الهندي سنة 2004. كيف تفسرين هذا الإحجام عن تقديم المساعدات؟

بريسكا سبويري: من الصعب المقارنة بين حملة لجمع التبرعات وحملة أخرى. فكارثتا زلزال هايتي وتسونامي المحيط الهندي حدثا في فترة زمنية قصيرة. على العكس في باكستان كارثة السيول والفيضانات تفاقمت تدريجيا. وفي هذه الحالة نحن نتحدث عن كارثة زاحفة. الفرق بين هذيْن الحالتيْن له تأثير مباشر على عملية جمع التبرعات.

كذلك يتأثر حجم التبرعات إلى حد كبير بالشعور الذي يربط المتبرعين عامة بهذه البلدان المختلفة. فالحصيلة المرتفعة التي سجلتها منظمة "سلسلة السعادة" عقب كارثة تسونامي سنة 2004، والتي بلغت 227 مليون فرنك، يعود هذا الأمر في الأساس لكون الكثير من المتبرعين يعرفون جيدا المناطق المتضررة، والكثير منهم قضوا فيها إيجازاتهم. فضلا عن أن عددا كبيرا من السويسريين كانوا أيضا من بين المتضررين في تلك الكارثة. الوضع في باكستان على العكس لا يثير نفس الشعور لدى المواطن السويسري. ويرتبط إسم هذا البلد أكثر فأكثر بالتطرف الإسلامي وبالإرهاب.

هل يعني هذا أن ضحايا تلك السيول يمكن ان يتحوّلوا إلى ضحايا للجدل الدائر حول الإسلام؟

بريسكا سبويري: كما سبق ان أشرت حجم التبرعات يرتبط على حد بعيد بالنظرة التي ينظر بها الناس إلى البلد المتضرر. لكنني أعتقد مع ذلك أنه أمام معاناة الضحايا الذين لا دخل لهم في السياسات التي تتبعها بلدانهم، يكون الناس على إستعداد لمد يد العون.

تنخرط حركة طالبان بنشاط في مجال مساعدة المتضررين. وبلغ بهم الأمر إلى حد مطالبة الحكومة الباكستانية بالإستغناء عن المعونات الأمريكية. كيف تتصرف منظمة "سلسلة السعادة" مع الحضور الميداني لحركة طالبان، واستشراء الفساد في الإدارة الباكستانية؟

بريسكا سبويري: ظاهرة الفساد، وتحدي انعدام الأمن لا يقتصران على باكستان فقط. وعندما يتعلق الامر بالقارة الآسيوية، نحن لدينا شركاء يمتلكون خبرة وتجربة ميدانية طويلة. وفي حالة باكستان شريكنا هناك سبق له أن ساهم بشكل نشط ومكثف في عمليات الإغاثة عقب الزلزال الذي ضرب البلاد عام 2005. ما يتمتع به شركائنا من المنظمات المساعدة من معرفة بالواقع المحلي، وطريقة سير الامور هناك يضمنان عدم وقوعها في شراك حركة طالبان أو في مخالب الفساد. الأمر يختلف تماما بالنسبة لهيئات تقديم المساعدة التي تنخرط في هذه المنطقة لأوّل مرة.

أجرت الحوار كورين بوخسر- swissinfo.ch

(ترجمه من الفرنسية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

نداء الأمم المتحدة

وجهت الأمم المتحدة نداء لجمع مبلغ 460 مليون دولار لتقديم مساعدات عاجلة إلى الملايين من الباكستانيين الذين هجروا قراهم وأراضيهم التي جرفتها السيول.

وقررت سويسرا تخصيص 2.5 مليون فرنك إضافية، كما أنها منحت مليونيْ فرنك أخرى على اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ويخصص برنامج الأغذية العالمي من جهته نصف مليون فرنك لدعم المتضررين الباكستانيين بعد ان تلقى لنفس الغرض نفس المبلغ كمساعدة من سويسرا.

End of insertion

حملة "سلسلة السعادة"

تنظم هذه الهيئة يوم الأربعاء 18 أغسطس، وبالتحديد من السادسة صباحا وحتى منتصف الليل يوما وطنيا لجمع التبرعات لصالح المتضررين من السيول في باكستان وفي البلدان المجاورة.

ترسل التبرعات إلى الحساب البريدي 6- 15000-10 (مع الإشارة: سيول آسيا).

وقد تم توجيه نداء "سلسلة السعادة" بتعاون وثيق مع 8 منظمات نشطة في مجال تقديم المساعدات الإنسانية، وهي على التوالي: الفرع السويسري لجمعية كاريتاس الخيرية، ومنظمة المساعدة البروتستانتية EPER، وأرض البشر، ومنظمة دعم الطفولة، والصليب الأحمر السويسري، وHandicap International، وجيش الإنقاذ السويسري، وهيئة المسيحية لمساعدة المكفوفين، والهيئة السويسرية لمساعدة العمال OSEO وقد بدأت بالفعل هذه المنظمات في توزيع المساعدات في باكستان من خلال شركائها المحليين. وحتى الآن توصلت سلسلة السعادة إلى جمع 1.2 مليون فرنك سويسري لصالح متضرري السيول وذلك خلال العشرة أيام الماضية.

تبرعات اليونيسف: الحساب البريدي 9-7211-80 (مع الإشارة: مساعدات عاجلة إلى باكستان).

End of insertion

منظمة سلسلة السعادة

سلسلة السعادة هي نظام لجمع التبرعات أسسته هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسري بالاشتراك مع وسائل إعلام أخرى. الأموال التي يتم جمعها عن طريقها يُـعاد توزيعها على 32 منظمة لفائدة مشاريع في مجال المساعدة الإنسانية والاجتماعية، داخل سويسرا وخارجها. تأسست سلسلة السعادة في عام 1946 وتحوّلت منذ عام 1983 إلى مؤسسة. يوجد مقرها الرئيسي في جنيف ولها مكاتب جهوية في برن ولوغانو. في العادة، يتم إطلاق حملات لجمع التبرعات على المستوى الوطني عند حدوث كوارث كبيرة في سويسرا أو في الخارج.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.