Navigation

هل يستجيب بوش للمثقفين العرب؟

Keystone

ناشدت مجموعة من المثقفين العرب والمسلمين الرئيس بوش أن يقرن القول بالعمل فيما يتعلّـق بالتزام الولايات المتحدة بدفع عملية الإصلاح السياسي والتحول الديمقراطي في العالم العربي

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 سبتمبر 2006 - 16:00 يوليو,

جاء ذلك في رسالة مفتوحة إلى الرئيس بوش، صدرت في الذكرى الخامسة لهجمات 11 سبتمبر.

ناشدت مجموعة من المثقفين العرب والمسلمين الرئيس بوش أن يقرن القول بالعمل فيما يتعلّـق بالتزام الولايات المتحدة بدفع عملية الإصلاح السياسي والتحول الديمقراطي في العالم العربي، ووقف المساندة الأمريكية لنظم الحكم غير الديمقراطية.

جاء ذلك في رسالة مفتوحة إلى الرئيس بوش، صدرت في الذكرى الخامسة لهجمات 11 سبتمبر، كان أول الموقعين عليها الدكتور رضوان مصمودي، رئيس مركز دراسة الإسلام والديمقراطية في واشنطن. سويس إنفو أجرت معه المقابلة التالية:

 

سويس إنفو: ألا يرى الموقّـعون على الرسالة، أن اعتقاد الرئيس بوش بأن التحول الديمقراطي في المنطقة سيبدأ من العراق، يقدم نموذجا مُـخيفا لفرض الديمقراطية على ظهور الدبابات، ويشكل بالنسبة للشعوب العربية تجسيدا للمثل القائل كالمستجير من الرمضاء بالنار؟

دكتور مصمودي: نحن نُـؤمن بأن الديمقراطية لا تُـفرض ولن تنجح إذا كانت مفروضة من الخارج، ومن باب أولى، أنها لا تأتي على ظهور الدبابات، وهو ما ثبت فشله بالفعل في العراق، ولابد أن تقتنع الإدارة الأمريكية بأن التجربة العراقية لا تشجّـع الشعوب العربية على تصديق الدعوة الأمريكية لنشر الديمقراطية انطلاقا من العراق.

ومع ذلك، فمعظم الدراسات والاستطلاعات التي أجريت في عدد من الدول العربية تُـظهر تطلّـع الشعوب العربية إلى مُـمارسة حقّـها في الديمقراطية، وكل ما تطلبه تلك الشعوب من أمريكا، هو الكفّ عن دعم النظم الدكتاتورية غير المُـنتخبة في معظم الدول العربية، وهذا هو ما تنطوي عليه الرسالة الموجّـهة إلى الرئيس بوش وتَـنبيهه إلى عدم السقوط في فخّ الفزّاعة الإسلامية، التي تُـصوِّرها له تلك الأنظمة الاستبدادية، لتخويفه من أن الانتخابات تأتي بالإسلاميين.

سويس إنفو: ومن أين أتَـيتم بالأمل في أن يتخلّـى الرئيس بوش عن تفضيل الدكتاتوريات العربية على إرادة الشعوب العربية ورغبتها في التحوّل الديمقراطي؟

دكتور مصمودي: نحن لم نقع في الوهم. فنحن مُـدرِكون تماما للتراجع الذي شهدته الشهور الثمانية الأخيرة في زخم الدعوة الأمريكية لنشر الديمقراطية، والتفاوت الهائل بين الطنطنة والقول في الخطاب السياسي للرئيس بوش، وبين الدعم غير المشروط لأنظمة حُـكم قمعية وغير ديمقراطية في العالم العربي. ولكننا نطلب في الرسالة من الرئيس بوش، إما أن يكون جادّا في دعمه للتحول الديمقراطي في العالم العربي أو أن تكفّ الولايات المتحدة تماما عن الطنطنة بدعمها للديمقراطية.

ونحاول لفت نظره في الرسالة، إلى أنه من مصلحة الشعوب العربية ومن المصلحة الإستراتيجية للولايات المتحدة، إيجاد ديمقراطية حقيقية تسمح للشعوب العربية بتقرير مصيرها بنفسها ومعالجة المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي جعلت المنطقة العربية تغلي من الإحباط واليأس، وأن أي تراجُـع أو تأخير في دعم ذلك التحوّل، سيُـلحق أبلغ الضرر بمصالح الولايات المتحدة في العالم العربي ويُـولِّـد المزيد من مشاعر الكراهية لها، ويزيد فُـرص وقوع البعض في دائرة العنف.

سويس إنفو: ولكن، ألم يلاحظ الموقِّـعون على الرسالة أن الولايات المتحدة لم تقبل التعامل مع من أفرزتهم العملية الانتخابية، مثل الإخوان المسلمين في مصر وحركة المقاومة الإسلامية حماس في فلسطين؟

دكتور مصمودي: نحن نُـدرك تماما أن الأنظمة العربية استغلّـت تخوُّف الرئيس بوش من الإسلاميين، فعمدت إلى تخويف الغرب بصفة عامة، والولايات المتحدة بصفة خاصة، من أنها لو سمحت بانتخابات حقيقية ونزيهة، فإن الإسلاميين سيفوزون بهذه الانتخابات.

لذلك، نبَّـهنا الرئيس بوش في الرسالة إلى أن تلك الأنظمة تستخدم الفزّاعة الإسلامية لتمديد وترسيخ الأوضاع القائمة، وأن المشاركة الديمقراطية هي الطريق الوحيد لمكافحة التطرُّف وممارسة الضغط على كل الجماعات السياسية، بمن فيهم الإسلاميين، من أجل اتخاذ مواقف أكثر اعتدالا وبراغماتية، وقبول قواعد تداول السلطة سلميا.

وأوضحنا أيضا للرئيس أن أي تيار سياسي من حقِّـه تقديم برنامجه إلى الشعب، ومن حق الشعب أن يختار حتى الإسلاميين، طالما أنهم ينبذون العُـنف كمبدإٍ لتحقيق أهدافهم السياسية.

سويس إنفو: الرئيس بوش طالب مصر بأن تقود حركة التحوّل نحو الديمقراطية، ولكنه لم يُـبد أي معارضة للجهود المبذولة لتوريث السلطة إلى جمال مبارك واستبعاد أي منافسين له، حتى لو أجْـرِيت انتخابات بعد رحيل أبيه؟

دكتور مصمودي: هذا التّـراجع الأمريكي يُـخيف دُعاة الإصلاح في العالم العربي، ونحن نعتبره مُـضرّا بمصالح الولايات المتحدة وحركة التحول نحو الديمقراطية في المنطقة، ونفسِّـر ذلك، بأن الرئيس بوش وقَـع في فخ التخويف من الإخوان المسلمين في مصر أو مشاركتهم في مجلس الشعب.

لذلك، قدّمت الرسالة ما حدث في مصر كمثال على السّـماح لأنظمة حُـكم صديقة، تدعمها الولايات المتحدة، باتّـخاذ خُـطوات تتناقض تماما مع أي تحول نحو الديمقراطية، مثل الهجوم الضّـاري من النظام المصري على نشطاء المعارضة وتأجيل الانتخابات المحلية وتجديد العمل بقانون الطوارئ واعتقال المئات من النشطاء وتعذيبهم، واستخدام بلطجية الحكومة في التحرّش الجنسي والإهانة العَـلنية للنساء الناشطات والصحفيين، بالإضافة إلى الحكم بالسِّـجن على أيمن نور، المعارض السياسي الليبرالي الذي نافس الرئيس مبارك في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

سويس إنفو: إذا استجاب البيت الأبيض للرِّسالة وطلب مناقشتها معكم، كيف ستتعاملون مع الحُـجج الأمريكية التي صاحبت التراجع ،عمليا، عن دعم الديمقراطية، مثل أنها عملية تحتاج إلى وقت طويل أو أنه يجب أولا دعم الليبراليين قبل الدّفع باتِّـجاه الانتخابات؟

دكتور مصمودي: سنُـبلغ الإدارة الأمريكية حينئذ أن تأخير المشروع الديمقراطي لن يخدِم، حتى فكرة دعم الليبراليين، فهم يتعرّضون كغيرهم من دُعاة الإصلاح للقمع والتهميش، بل هم أول ضحايا الكبت والاستبداد في العالم العربي، وسنحاول إقناع من يتيسّـر مقابلتهم من المسؤولين الأمريكيين بأن الوسيلة الوحيدة لإنقاذ المنطقة العربية من مخالب العنف والتطرف، هي الديمقراطية، وأن المنطقة أصبحت فوق بُـركان غضَـبٍ يغلي من الفقر والبطالة وضعف النمو الاقتصادي والتدهور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، وأن الوضع لا يحتمل هذا التأرجح أو التراجع عن ممارسة النفوذ، لصالح دفع مسيرة التحوّل نحو الديمقراطية في العالم العربي، ونحن نُـدرك أن التحوّل يحتاج وقتا وجُـهدا، ولكننا سنُـبلغهم أنها تحتاج أيضا إلى جدّية وإلى ممارساتٍ على أرض الواقع تتماشى مع القول.

سويس إنفو: لو سلمنا جدلا بأن الرسالة قد تفلح في تحويل الطنطنة الأمريكية إلى خطة عمل بخطوات محدّدة لدعم مسيرة الإصلاح في العالم العربي، ما هو تصور الموقِّـعين على الرسالة للدَّور الأمريكي؟

دكتور مصمودي: سيكون أول مطلب من الإدارة الأمريكية أن تُـصر على إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في الدول العربية ويقبع الآلاف منهم في سجون البلدان العربية، وهو ما يتناقض مع أبسَـط قِـيم الديمقراطية. ويمكن للولايات المتحدة استخدام علاقاتها الخاصة مع حكام تلك الدول في التلويح لهم بأن استمرار العلاقات الطيبة والتعاون الاقتصادي والدعم السياسي أو العسكري، سيكون مُـرتبطا بمدى احترامهم لحقوق شعوبهم، ومدى التزامهم بتحقيق إصلاحات اجتماعية وسياسية واقتصادية، وبمدى نجاح مسيرة التحول الديمقراطي من الداخل.

كما سنقترح على الإدارة الأمريكية توفير حوافز اقتصادية وتجارية وتكنولوجية للأنظمة العربية التي تظهر جدّية في السماح بخُـطوات ملموسة للتحوّل الديمقراطي، مثل المغرب والأردن، وسنُـنبّـه الإدارة الأمريكية إلى أن أسلوب تفضيل التعامل مع دكتاتور عربي على التعامل مع حكومات عربية مُـنتخبة، قد لا تكون بالضرورة مُـتعاونة تماما مع الولايات المتحدة، ينطوي على مخاطر بعيدة المدى، لأنه عندما يرحل مثل ذلك الدكتاتور سيصُـب شعبه ثورة غضبه على الولايات المتحدة، وإذا تمكّـن من تمرير السلطة إلى أحد أبنائه، فلن يكون ذلك صمّـام أمان، بل فتيل اندلاع انتفاضة شعبية لرفض التوريث وتزايد المشاعر المناهضة للولايات المتحدة عبر أجيال قادمة ستشعر بأن واشنطن كانت السّـبب في تأخير التحوُّل الديمقراطي في العالم العربي بمساندتها لحكام مستبدّين، مقابل بقاء الوضع على ما هو عليه في المنطقة، خِـدمة للمصالح الأمريكية على حساب طُـموحات وآمال الشعوب العربية.

أجرى المقابلة في واشنطن محمد ماضي

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.