Navigation

وساطة سويسرية بين الكوريتين

الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون يستقبل وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي - راي يوم 22 مايو في سيول Keystone

نقلت وزيرة الخارجية السويسرية ثلاث رسائل من الكوريين الشماليين إلى الرئيس الكوري الجنوبي

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 مايو 2003 - 16:54 يوليو,

واقترحت ميشلين كالمي-راي في ختام زيارة وُصفت بالتاريخية أن تلعب سويسرا دور الوسيط في الأزمة "النووية" التي تهز الأرخبيل.

يوم الخميس، كان اللقاء مع رئيس الدولة بمثابة الفصل الختامي لزيارة الوزيرة السويسرية التي استمرت ثلاثة أيام إلى كوريا الجنوبية.

وقالت كالمي – راي في تصريحات خاصة بسويس إنفو "لقد تحدثنا بشكل مفتوح. وقد أبدى الرئيس روه مو هيون ارتياحه لدور الرسول الذي لعبته سويسرا".

وبالفعل، فقد نقلت رئيسة الدبلوماسية السويسرية إلى الرئيس الكوري الجنوبي ثلاث رسائل جلبتها معها من بيونغ يانغ في كوريا الشمالية.

وتوضح كالمي-راي لسويس إنفو قائلة: "إن مُجرد موافقة بيونغ يانغ على عُبور وفدنا لخط الفصل العسكري يُعتبر رسالة في حد ذاته".

وتقول:"لقد اضطر الكوريون الشماليون إلى طلب ترخيص من القوات الأمريكية المتمركزة في بانمونجون من أجل تمكيننا من العُبور. هذا الطلب له قيمة رمزية عالية".

وتُضيف وزيرة الخارجية: "أما الرسالة الثانية الموجهة من بيونغ يانغ إلى سيول فتتمثل في أن هدفها يظل إنشاء كنفدرالية بين الكوريتين". وتختتم ميشلين كالمي-راي قائلة: "أما الرسالة الثالثة فتتمثل في أن نظام كوريا الشمالية يرغب في استمرار الحوار مع الولايات المتحدة. فالكرة توجد الآن في ملعبهم".

مستعدون لدور الوسيط

على صعيد آخر، أعلمت الوزيرة الرئيس روه مو هيون أن سويسرا مستعدة لدعم سيول في إطار مباحثات محتملة حول مستقبل شبه الجزيرة الكورية.

وكانت كالمي-راي قد تقدمت بنفس العرض قبل أيام قليلة إلى نظيرها الكوري الشمالي بايك نام سون.

كما أكدت وزيرة الخارجية مُجدّدا لسويس إنفو أن سويسرا "لن تلعب أي دور دون مُوافقة جميع الأطراف المعنية بالمسألة الكورية".

وأوضحت أن سويسرا قد تكتفي بلعب دور الوسيط. إذ بإمكانها على سبيل المثال تسهيل لقاءات محتملة بين أعضاء من المجتمع المدني وتنظيم اجتماعات للخبراء من الجانبين.

أخيرا، حرصت ميشلين كالمي-راي في حديثها مع سويس إنفو على التذكير بأن سويسرا دعت على الدوام إلى الحوار وإلى التسوية السلمية للنزاعات.

"وفي هذا السياق – تقول وزيرة الخارجية - نحن نُشجع كوريا الشمالية على الإيفاء بالتزاماتها الدولية، وبوضوح يجب عليها أن تتعهد بالإنضمام إلى معاهدة حظر الإنتشار النووي وإجراء تسوية سلمية لمشكلة شبه الجزيرة الكورية".

جوليات لينلاي - سيول - سويس إنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.