Navigation

"التفاهم حول تقسيم نفط السودان بين الشمال والجنوب هو الحل"

المحطة الرئيسية لاستخراج النفط في بئر هجليج النفطي قرب بانتيو جنوب السودان في صورة من الأرشيف Keystone

تمثل مشكلة تقسيم عوائد النفط وما تستتبعه من ترسيم بعض الحدود، وخاصة تلك التي تزخر بحقول النفط، صداعًا في رأس الحكومة السودانية مع اقتراب موعد الإستفتاء على انفصال الجنوب عن الشمال في 9 يناير 2011، وِفق اتفاقية السلام التي أبْـرِمت في عام 2005 والتي نصّـت أيضا على تقاسُـم الثروة والسلطة ووعدت بالديمقراطية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 يناير 2011 - 10:09 يوليو,
همام سرحان - القاهرة, swissinfo.ch

وفي حوار خاص أجرته معه swissinfo.ch في القاهرة أوضح مجدي صبحي، نائب مدير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام والخبير الاقتصادي المتخصص في شؤون النفط، العديد من الإشكاليات المرتبطة بهذا الملف وأجاب على العديد من الأسئلة المتعلقة بخريطة النفط السوداني ونِـسب الإنتاج في الشمال والجنوب وحجم الصادرات ومكانة النفط عموما في منظومة الاقتصاد ككل ومصير النفط في مرحلة ما بعد الإنفصال، والكيفية التي تسير بها التفاهمات الجارية حاليا بين الشمال والجنوب حول النفط، عصب الإقتصاد لدى الطرفين.

swissinfo.ch: أين يوجد النفط السوداني؟ وما نسب إنتاجه في الشمال والجنوب؟

مجدي صبحي: معظم إنتاج النفط في السودان (70 – 80%)، يأتي من حقول جنوبية، كما أن حقل مدينة أبيي، هو الأكبر في السودان (أوسطها) من حيث الإنتاج، علما بأنها منطقة متنازَع عليها. وتتوزّع الصادرات النفطية إلى 60% من الجنوب و 40% من الشمال.

وإذا كان الجنوب يتميّـز بأنه الأكبر من حيث عدد حقول النفط، فإن الشمال يمتاز بأمريْـن، هما: امتلاكه للمِـصفاة الوحيدة لتكرير النفط بالسودان. والميزة الثانية، أن خطوط تصدير النفط السوداني تتِـم عن طريق ميناء بورتسودان، في أقصى شرقي السودان، ضِـمن الحدود الشمالية.

وتشير التقارير الرسمية لوزارة الطاقة إلى أن البترول في شمال السودان موجود في 12 - 13 منطقة، موزعة في مناطق حلايب وشلاتين على الحدود السودانية - المصرية، وشمال حلايب حتى دلتا طوكر.

وما هو حجم الإنتاج من النفط السوداني؟

مجدي صبحي: حجم الإنتاج ليس كبيرا، إذ أنه لا يتجاوز نصف مليون برميل يوميا، وليس من المنتظر أن يزيد بعد الانفصال، ما لم يتم السعي لاكتشاف حقول جديدة، حيث لم يتِـم عمل مسح لكل أجزاء السودان حتى الآن، ومن ثَـمَّ، ليس صحيحا ما يردِّده البعض من أن السودان يعُـوم على بُـحيرة من النفط!

كم يبلغ حجم صادرات النفط السوداني؟ وما هي مكانته من الإقتصاد ككل؟

مجدي صبحي: رغم أن النفط السوداني مكتشف حديثًا (في عام 1979)، إلا أنه يمثل عصب الاقتصاد السوداني، حيث يمثل 90% من حجم الصادرات السودانية، كما يمثل من 50 – 60% من إجمالي الموارد العامة لموازنة الدولة السودانية.

ما رأيكم فيمن يتوقّـع أن يبرز النفط كعامل للوحدة، وأنه سيحُـول دون الانفصال؟

مجدي صبحي: الواقع، والظروف كلها تشير إلى صعوبة بل استحالة استمرار الوحدة السودانية، وأن الانفصال شيء حتمي لا تراجُـع عنه، ولعله من المبالغة القول بأن النفط السوداني سينتصِـر لقرار استمرار الوحدة وأنه سيكون السبب في منع الانفصال. فالجنوبيون اتخذوا هذا القرار عن قناعة، نظرا لسوء معاملة الشماليين لهم، وهو ما دفعهم للمطالبة بالانفصال والإصرار عليه.

ولا تنس أنه كانت هناك حرب أهلية بين الشمال والجنوب السوداني، اندلعت في السادس عشر من مايو من عام 1983 واستمرت لأكثر من عقدين، وراح ضحيّـتها نحو مليونيْ شخص. كما أن سياسات حكومة الشمال هي التي دفعت الجنوبيين للتمسُّـك بقرار ومطلب الانفصال. كما أن هناك رغبة دولية تكاد تكون مجمعة على الانفصال وعلى أن تتم عملية الاستفتاء بنزاهة وحيدة كبيرة.

ما مصير النفط السوداني في مرحلة ما بعد الانفصال؟

مجدي صبحي: بعض الخبراء الشماليين يروْن أنه لو تمّ الانفصال، سيتم تقسيم عوائد الصادرات النفطيبة مناصفة، أي 50% لكل من الشمال والجنوب، بينما يرى خبراء ومسؤولون جنوبيون أن النفط حق مُـكتسب للجنوب، وليس للشمال فيه نصيب!

ومشكلة الجنوب، أنها منطقة مقفولة وليست لها أبواب على البحر، ومِـن ثم، فإن الطريق الوحيد أمامها لتصدير النفط، إنشاء خط جديد خاص به، ولا يمكنه ذلك على أرض الواقع، إلا عن طريق كينيا، وهي فكرة ستكلفه الكثير وسترفع تكلفة الإنتاج، وبالتالي، فليس أمامها غير التفاهم مع الشمال في تقسيم عوائد النفط، كما أنه يفتقد للكوادر الفنية الخبيرة في إدارة ملف البترول.

وكيف تسير التفاهمات بين الشمال والجنوب السوداني حول النفط؟

مجدي صبحي: أعتقد أنه يتمّ التفاوض الآن بين الشمال والجنوب للوصول إلى تفاهمات حول نِـسب تقسيم وتوزيع عائدات النفط. والمؤكد، أن الأمر سيُـحسم خلال الأيام القليلة المقبلة، قُـبيل الاستفتاء، وإن كان لم يتِـم الوصول إلى اتفاق نهائي حتى الآن، ورغم أن منطقة أبيي نفسها تمثل مشكلة كبيرة، إلا أنه لم يتم التوصّـل إلى اتفاق نهائي حولها حتى الآن.

وهل تعتقد أن دعم أمريكا لانفصال الجنوب، خلفه مطامع نفطية؟

مجدي صبحي: يجب أن نعلم أن النفط السوداني، من حيث الكم، ليس ضخما. فهو لا يتجاوز نصف مليون برميل يوميا، كما أن الخام السوداني متدنّـي من حيث الجودة، ومن ثم، فإنه ليس بالاحتياطي الذي يسيل له لُـعاب الولايات المتحدة.

إذن، كيف تفسر إقحام أمريكا نفسها في الموضوع؟

مجدي صبحي: أكبر الدول التي تقوم بالإنتاج في السودان، هي الصين وماليزيا، والمسألة جزء من مسلسل الصراع الأمريكي - الصيني المكتوم وغير الظاهر، لأن هذا الأمر يعزِّز مكانة الصين عالميا من خلال اختراقها للمجال النفطي الإفريقي.

والمعروف، أن الصين حتى منتصف تسعينيات القرن الماضي، كانت تنتج ما يكفيها. ومع النمو الصناعى الكبير، ارتفعت حاجتها للنفط، حيث أصبحت تستهلك 8 ملايين برميل يوميا، بينما لا تُـنتج سوى 4 ملايين برميل، وتستورد الباقي، لكونها ثاني أكبر مستهلك للبترول في العالم، ولهذا لجأت إلى البحث عن مصادر جديدة للبترول، وأمريكا تُـتابعها بالطبع.

وماذا عن التواجد الصيني في إفريقيا والخليج بحثا عن النفط؟

مجدي صبحي: الصين تتواجد بقوة في إفريقيا وتسيطر تقريبا على نفط أنغولا (تنتج 2 مليون برميل يوميا). وحاجتها للبترول، جعلتها لا تتوقف على السودان وأنغولا، فقد وضعت يدها على مواقع أخرى كثيرة. فتراها موجودة في الدول ذات الكثافة الإنتاجية من النفط، مثل الجزائر (تنتج مليون برميل يوميا) وليبيا (1.8 مليون برميل يوميا).

كما أنها موجودة بكثافة في العراق، ولديها خطط واعدة مع السعودية لبناء مصافي تكرير لها في الصين، بحيث يتم نقل النفط السعودي عبْـر البواخر إلى الصين، ليتم تكريره هناك، وهو مشروع سعودي - صيني كبير، سيبدأ في 2011، حيث بدأ العمل فعليا في بناء المصفاة منذ عام 2008، كما أن الصين من أكبر ثلاث دول في العالم لشراء النفط السعودي، بل والخليجي كله، ومعها اليابان وكوريا الجنوبية.

أمريكا تقول ستساعد جنوب السودان اذا اختار الاستقلال

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون يوم الاربعاء 5 يناير ان الولايات المتحدة ستساعد جنوب السودان في القيام كدولة مستقلة اذا اختار الناخبون الانفصال في الاستفتاء المقرر يوم الاحد 9 يناير وانها سعيدة بالتعاون من جانب الخرطوم.

وقال جوني كارسون مساعد وزيرة الخارجية الامريكية للشؤون الافريقية ان واشنطن تشعر بارتياح لان الاستفتاء الذي سيبدأ في التاسع من يناير كانون الثاني سيتم دون أي عقبات. ويتوقع

أغلب المحللين أن تسفر تلك العملية عن اعلان جنوب السودان الاستقلال رسميا في يوليو.
وأضاف للصحفيين "نعتقد أنه سيعكس إرادة الشعب وأنه سيجرى في موعده في سلام وبطريقة جيدة التنظيم."

وقال كارسون ان الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة جنوب السودان على تحقيق الاستقلال التام. وتابع يقول "استثمرت الولايات المتحدة قدرا كبيرا من الدبلوماسية لضمان أن تكون نتيجة هذا الاستفتاء ناجحة وسلمية". ووصف الاستفتاء الذي يجرى على مدى أسبوع بأنه تتويج لسنوات من العمل عقب اتفاق السلام في عام 2005 والذي أنهى أطول الحروب الاهلية في افريقيا.

وقال "سنقوم أيضا كدولة بمساعدة تلك الامة الجديدة على النجاح والوقوف على قدميها والمضي قدما بنجاح اقتصاديا وسياسيا."


وقادت الولايات المتحدة الضغوط على حكومة الرئيس السوداني عمر حسن البشير لعدم تعطيل الاستفتاء. وقال كارسون ان واشنطن "سعيدة للغاية" بتصريحات البشير خلال زيارة الى جوبا عاصمة جنوب السودان يوم الثلاثاء والتي قال فيها ان الخرطوم مستعدة للسماح بانفصال الجنوب.
وأضاف كارسون "نأمل أن ينفذ الشمال تلك التصريحات المبشرة."

وزيارة البشير هي أحدث علامة على أن الاستفتاء - الذي قال كثير من المحللين في وقت سابق انه يثير مخاطر العودة الى الحرب بين الشمال والجنوب - ربما يجرى بشكل سلمي. ولم تتم بعد تسوية قضايا بينها الحدود والمواطنة ومصير منطقة أبيي الغنية بالنفط مما يجعل فترة الستة أشهر التي تعقب التصويت فترة محفوفة بمخاطر محتملة.

ويعكف مسؤولون أمريكيون بالفعل على اعداد خطة تنمية لجنوب السودان بعد الاستقلال. وينتج الجنوب 70 في المئة من انتاج النفط الاجمالي السوداني.
وقال مسؤولون ان الولايات المتحدة مستعدة للاعتراف بالحكومة الجديدة سريعا وتعيين سفير للمساعدة في قيادة جهود تطوير البنية التحتية الاساسية والرعاية الصحية والتعليم فضلا عن التجارة والاستثمار. وقال لاري جاربر نائب مدير قسم افريقيا بالوكالة الامريكية للتنمية الدولية "نتوقع البدء في ذلك سريعا بعد الاستفتاء."

ونفى مسؤول أمريكي كبير تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه تلميحات الى أن الولايات المتحدة تتحرك في الاساس بدافع الاهتمام بنفط الجنوب الذي لا يزال نقطة شائكة رئيسية في التعامل بين الخرطوم وجوبا والذي كان أيضا بعيدا الى حد كبير عن متناول الشركات الغربية بسبب العقوبات الامريكية التي فرضت على السودان في عام 1997 .

ويحاول شمال وجنوب السودان حاليا التفاوض بشأن كيفية اقتسام ايرادات النفط بعد التصويت على الاستقلال وقال المسؤول الامريكي ان واشنطن واثقة من أن الجانبين سيتوصلان الى اتفاق سياسي.
وأضاف "نحن على ثقة تامة من أنه يمكن عمل تلك الترتيبات ويمكن التوصل الى حل بشأن النفط وغيره من القضايا الاقتصادية وبشأن الديون وهي مسألة شديدة الاهمية."

وكان المسؤولون متفائلين أيضا بشأن الاحتمالات الخاصة بمنطقة أبيي الحدودية الغنية بالنفط والتي يطالب كل من الطرفين بالسيادة عليها. وفي حين لم تسفر شهور من المفاوضات حتى الان عن اتفاق بشأن أبيي قال مسؤول أمريكي كبير انها لم تعد نقطة اشتعال محتملة للحرب. وقال "نعتقد أنه رغم أن القضايا السياسية لم تحل الا أنها لن تؤدي الى أي أعمال عنف كبيرة."

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 5 يناير 2011)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.