Navigation

اختراق أحشاء الغوتهارد

داخل أطول نفق للسكك الحديدية في العالم. Keystone

ببنائهم لأطول نفق للسكك الحديدية في العالم يخترق جبال الألب السويسرية بمسافة تزيد عن سبعة وخمسين كيلومتراً، دخل مهندسو نفق الغوتهارد وكل العاملين في هذا المشروع العملاق التاريخ بدون أدنى شك. ولكن نظرة متعمقة إلى داخل الكتلة الجبلية تكشف أن ما تم حفره في الواقع فاق هذه المسافة بكثير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 مايو 2016 - 12:32 يوليو,
لويجي جوريو

"مشروع القرن"، "معجزة السكك الحديدية المعمارية" أو "الجوهرة السويسرية لأوروبا"! بعبارات مثل هذه والعديد من الصيغ التفضيلية المشابهة، يوصفُ نفق الغوتهارد الحديدي الرئيسي الجديد الذي سيتم افتتاحه في غرة شهر يونيو 2016.

وكان قد بوشر بأعمال تشييد النفق الذي بلغت تكلفته نحو 12 مليار فرنك سويسري في نهاية تسعينيات القرن الماضي. ومع امتداده لمسافة 57,104 كيلومتر فإنه يُعتبر النفق الأطول في العالم اليوم، ما أهله لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية. ولا يقتصر الأمر على هذا فحسب: إذ ترقد فوق النفق كتل صخرية بارتفاع نحو 2300 متر، وهو ما يمثل رقماً قياسياً بدوره.

أمّا الأمر الإستثنائي الآخر فهو أن الفتحة الكبيرة في الجبل ليست نفقاً واحداً في الواقع، وإنما نظام معقد من الأنفاق والممرات الممتدة تحت الأرض، كما يتضح من خلال هذا الرسم المتحرك:

محتويات خارجية

وخلف كل هذه البيانات والأرقام القياسية، يقف العمل الدؤوب لمئات الأشخاص من المهندسين وعمال المناجم والعمّال الذين كانوا يعملون في ظل ظروف بالغة القسوة حياناً، فرضت عليهم التغلب على عقبات غير متوقعة داخل طبقات صخرية مُختلفة.


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.