دعم شعبي واسع لمُبادرة الأعمال المسؤولة

​​​

تهدف المبادرة الشعبية المعروضة على تصويت الناخبين السويسريين في سبتمبر 2020 إلى التأكد من أن الشركات التي يوجد مقرها في سويسرا لا تعتمد مُمارسات غير قانونية في أنشطتها في الخارج كاللجوء إلى تشغيل أطفال. (في هذه الصورة من الأرشيف: أطفال يعملون في مصنع تقليدي للآجر في بنغلاديش، 1 يونيو 2016) Keystone

أظهر استطلاع للرأي أن الدعم الشعبي لما يسمى "مبادرة الأعمال المسؤولة" في سويسرا يبلغ الآن 78٪، أي بزيادة 11 نقطة مئوية عن شهر فبراير 2019.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 مايو 2020 - 16:30 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

الاستطلاع الذي أجراه معهد "لينك" أفاد أن 43٪ من المستجوبين كانوا "مؤيّدين" للمبادرة وأن 35٪ كانوا "مؤيدين تمامًا" لها، بينما عارضها 5٪ وقال 9٪ إنهم لا زالوا مترددين. وقد تم إجراء هذا الاستطلاع من 5 إلى 12 مايو الجاري وشمل 1038 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و79 عامًا.

تهدف المبادرة، التي تحظى بدعم العديد من المنظمات في البلاد، إلى دفع الشركات التي توجد مقارها في سويسرا لاحترام حقوق الإنسان والبيئة في جميع أنحاء العالم. وهي تدعو إلى بذل عناية واجبة وإلزامية لحقوق الإنسان وتحميل الشركات المعنية المسؤولية عن الأضرار التي تتسبّب فيها الشركات والمؤسسات الخاضعة لسيطرتها.

وقد قُوبلت المبادرة بالرفض من طرف مجلسي الشيوخ والنواب، اللذان اعتبرا أنها "مفرطة" للغاية، لكنهما لم يتوصلا بعدُ للاتفاق على اقتراح تشريعي مُضاد لها. ومن المقرر أن يبحث مجلس الشيوخ القضية مرة أخرى في بداية دورته الصيفية المقبلة. وإذا ما نجح البرلمان الفدرالي في التقدم باقتراح مضاد، من المُرجّح أن يقوم أصحاب المبادرة بسحبها.

 

 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة